معلومات عن الغازات السامة واستخدامها في الحروب

كتابة: sarah آخر تحديث: 31 أغسطس 2017 , 19:05

في ظل الحروب الكثيرة التي نراها حولنا، نجد الكثير من الأسلحة متعددة الأنواع، حيث يتم تطويع التكنولوجيا في ابتكار أسلحة جديدة تكون أكثر قوة، ومنها الغازات السامة، لما لها من قدرة كبيرة على نشر السموم بسرعة في الهواء، وإلحاق الضرر بأكبر عدد من الناس حتى لو كانوا على مسافة من إطلاقها، ويوجد عدة أنواع من الأسلحة بالغازات حسب نوع الغاز المستخدم .

الغازات السامة وتاريخ استخدامها
تعتد الغازات السامة أحد أقوى الأسلحة المستخدمة في الحروب، وتم اكتشافها لأول مرة واستخدامها في الحرب العالمية الأولى، رغم تردد القادة العسكريين في استخدامها لأنها تعتبر استخدام شرس وغير حضاري، وكان أول من استخدمها هم الفرنسيون الذين قاموا بقذف الغازات المسيلة للدموع على الألمان أثناء الحرب .

وفي عام 1914 م، بدأ الجيش الألماني باستخدام نوع من القنابل والتي تحتوي على غازات ومواد مهيجة تعامل كميائيا، كما استخدموا غاز الكلوراين ضد الجيش الفرنسي في يبرس عام 1915، وهذا الغاز يعمل على تدمير الجهاز التنفسي، ويؤدي إلى الموت البطيئ عن طريق الخنق .

وفي سبتمبر عام 1915 بدأ البريطانيون في استخدام الغاز السام، والذي مكنهم من السيطرة على خنادق العدو بسرعة، إلا أن الهواء قد أرجع الغاز السام إلى البريطانيين مرة أخرى، وفي 1916 م أتت فكرة القذف البعيد، وذلك من أجل حماية الجنود التي تقذف الغازات السامة من هبوب الرياح التي تحمل لهم الغاز السام الذي قذفوه فتقتلهم .

وقد بلغ استعمال الألمان للغازات السامة حوالي 68 ألف طن ضد الحلفاء ، بينما استعمل البريطانيين 25 ألف طن، والفرنسيين 36 ألف طن، وقد بلغ عدد القتلى بسبب الغاز السام أكثر من 1.2 مليون قتيل، وكان أكثرهم من الجيش الروسي الذي بلغ عدد القتلى بالغاز السام به حوالي 56 ألف قتيل .

طرق الإصابة بالغاز السام
1- قد يصاب الشخص بالغاز السام عن طريق الاستنشاق بواسطة الجهاز التنفسي .
2- كما يمكن أن يصاب بالغاز السام عن طريق الجهاز الهضمي من خلال الأطعمة الملوثة بالغازات .
3- وقد يصاب بالغازات السامة من خلال الجروح .

أنواع الغازات السامة
1- مجموعة الغازات القاتلة
أ- غاز الأعصاب : هذا الغاز عديم اللون والطعم والرائحة، وتأثيره سريع، حيث يؤدي إلى تشوش في الرؤية، ورعشة في الجسد مع فقدان التحكم في الأعصاب .

ب- غاز خانق : وهو الذي يعيق مرور الأكسجين خلال فتحة القصبة الهوائية إلى الرئة، وله عدة أنواع هي : غاز الفوسجين، غاز الفوسجين الثنائي، غاز الفوسجين الثلاثي، غاز الكلورين .

ج- غازات مسممة للدم : وهي الغازات التي تعمل على تخثر الأكسجين وقطعه عن الدم، ولها عدة أنواع هي : غاز سيانيد الهيدروجين، كلوريد السيانيد، بروميد السيانيد، أول أكسيد الكربون .

2- مجموعة الغازات الحارقة
وهي الغازات التي تؤدي إلى حدوث التهابات في الجلد وظهور دمامل، ولها عدة أنواع هي : غاز الخردل، وهو عبارة عن مادة سائلة، لها قدرة على الذوبان في الماء، ويمكن تحويله إلى حالات المادة الأخرى، لونه بني فاتح أو أصفر غامق، ورائحته تشبه رائحة السمك، وتعتمد قوتها على نسبة تركيزه، وكذلك هناك غاز نتروجين الخردل، وغاز اللويزايت .

3- مجموعة الغازات المعيقة
الغازات المعيقة هي التي تعمل على إعاقة حركة العدو لفترة من الزمن، وتشمل أنواعها : غاز دمست الذي يسبب الشعور بالغثيان، وغاز بي زد الذي يسبب الشعور باللامبالاة والهلوسة .

طرق معرفة وجود غازات سامة في الهواء
1- في الحروب يتم إطلاق جهاز إنذار يفيد بأنه سيتم إطلاق قنابل الغازات السامة .
2- وكذلك يمكن معرفة وجود الغاز السام من خلال الصواريخ المتجهة إلى المنطقة، أو سماع أصوات الانفجارت .
3- الإحساس ببعض الأعراض الجسدية مثل تقلص بؤرة العين، وتشويش في الرؤية، ووجود سيلان في الأنف، وظهور صداع مفاجئ وقوي، أو الشعور بالضيق في التنفس .

طرق الوقاية من الغازات السامة أثناء الحرب
1- إذا كانت خارج المنزل قم بتغطية رأسك بأي شيء في يدك، وقم بوضع يدك في جيبك، وضع قناع واقي إذا توفر، ثم اتجه إلى أقرب مكان مغلق يكون آمن سواء كان متجر أو منزل، وقم بغلق جميع الفتحات والنوافذ حتى  لا يتسرب الغاز منها، ولا تنسى إطفاء مكيف الهواء لأنه يساعد على انتشار الغاز أكثر .

2- إذا كنت داخل المنزل فإن الدفاع المدني ينصح بتخصيص غرفة وقت الحروب، للهروب في حالة وجود الغازات السامة، على أن تكون هذه الغرفة قليلة النوافذ والفتحات، ولا تطل على الشارع، ووضع بها بعض الأدوات التي قد تحتاجها من ماء وأطعمة وحقيبة  إسعافات أولية  وراديو أو تلفاز .

3- إذا كنت في سيارتك، قم بإغلاق جميع النوافذ، وقم بإغلاق التكييف، وتوقف إلى جانب الطريق واطفئ المحرك، وضع جزء من ملابسك على أنفك .

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق