5 معلومات خاطئة نرددها دون التأكد من صحتها

كتابة: nervana آخر تحديث: 22 سبتمبر 2017 , 00:58

هناك العديد من المعلومات المغلوطة عن الكون والطبيعة نرددها دون التأكد من صحتها ، ويرجع ذلك إلى تكرر المعلومات الخاطئة ضمن القصص القديمة أو قصص الأطفال ، كما أن بعض هذه المعلومات نستخدمها في الأعمال الفنية مما يجعل عقلنا الغير واعي يتعامل مع هذه الأمور على أنها حقائق مسلم بها لا تقبل الشك .

وهناك مجموعة من هذه المعلومات وبالتحديد ما يخص الطبيعة والكون الخارجي وصل الأمر إلى أننا ندرسها ضمن المناهج الدراسية في بلدان الوطن العربي المختلفة دون تصحيحها ، ومن أبرز هذه المعلومات العلمية الخاطئة هم :

1- نسبة الجاذبية في الفضاء
من المعلومات الخاطئة المنتشرة بقوة في العالم كله وليس في الوطن العربي فقط ، هي أن نسبة الجاذبية في الفضاء تساوي صفر في المئة ، ولكن الحقيقة أنه توجد جاذبية في الفضاء ولكنها متفاوتة ففي بعض التقاط تكون أقوى من جاذبية الأرض ، وفي أحيان أخرى تكون أضعف بكثر ونرى رواد الفضاء طائرون داخل السفن ، وهذا النوع الضعيف من الجاذبية يسمى (المايكروجرافيتي).

ومن أكبر الدلائل العلمية على وجود جاذبية في الفضاء ، هي أن الأقمار الصناعية التي تدور حول الأرض تثبت بفعل هذه الجاذبية .

2- تغير لون جلد الحرباء
يعتقد أغلب للأشخاص أن الحرباء تغير لونها من أجل التخفي وخداع الكائنات الأخر ، ولكن هذه المعلومة خاطئ فقد كشفت الأبحاث العلمية أن الحرباء لسببين وهم ، أولاً تغير لونها من أجل جذب الذكور للتزاوج ، والسبب الأخر هو لتأقلم جسدها مع درجة الحرارة المحيطة بها ، فعندما تشعر بالبرد تتحول إلى لون قاتم لتمتص الحرارة  ، وعندما تشعر بدرجة حرارة عالية تتحول إلى لون فاتح لتعكس الحرارة الموجهة لها .

3- الهدوء التام من أجل التركيز
كشفت أبحاث علمية أن الهدوء التام لا يساعد على التركيز واستحضار الأفكار كما يشاع ، وإنما الحد الأمثل من الضوضاء الذي يساعد على التركيز هو ما يعادل 70 (ديسيبل) والتي تتواجد في المقاهي والشوارع غير المزدحمة .

4- لسان الإنسان لا يتذوق الأطعمة بنفس الشكل
من المعلومات العلمية الخاطئة والتي تدرس للأطفال هي أن كل جزء في لسان الإنسان يتذوق نوع معين من المذاق ، وأن طرف اللسان هو المسئول عن تذوق الأطعمة الحلوة ، والجزء الداخلي يتذوق المر والجانب الإيسر هو المسئول عن تذوق الحامض ، وهذا خطأ شائع بقوة وليس له أي علاقة بالعلم ، حيث أن الحقيقة هي ان لسان الإنسان مكون من نفس الخلايا العصبية ويتذوق كل الاطعمة بنفس الطريقة .

5- توماس إديسون والمصباح الكهربائي
يعتبر البعض أن إديسون هو من اخترع المصباح الكهربائي وهذه المعلومة منتشرة بقوة على الرغم من أنها خاطئة وغير دقيقة ، ففي عام 1801 توصل العالم ( السير هامفري ) إلى النموذج الأول للمصباح الكهربائي وهو من قام توماس إديسون بشراء براعة الاختراع منه بعد ذلك ، وبالتأكيد يعود الفضل في أنتشار المصباح الكهربائي تجارياً إلى توماس إديسون في الولايات المتحدة الامريكية ولكنه لم يكن صاحب الإخراع الأول .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
error: