تقاليد الزواج في العراق

التقاليد هي عبارة عن مجموعة من الموروثات التي تتوارثها الأجيال الجديدة عن الأجداد ، و تظل هذه العادات و التقاليد تنتقل عبر الأجيال المختلفة حتى تصبح عادات متعارف عليها في المجتمع و يظل الجميع محافظين على استمراريتها ، و يتميز كل مجتمع بتقاليد تختلف عن غيره و تشتمل هذه التقاليد على كل جوانب الحياة و التي من أبرزها الزواج ، حيث تعتبر تقاليد الزواج من أكثر الأمور المتغيرة من شعب لآخر .

تقاليد الزواج في العراق :
اولاً : البحث عن العروس المناسبة
يقوم أهل العريس بتولي مهمة البحث عن العروس التي تناسب أبنهم ، و عندما يجدون فتاة تتوافق مع المواصفات المطلوبة فإنهم يسارعون إلى بيت أهلها و يقومون بالتقدم إليها نيابةً عن ابنهم ، و يتاح للعريس رؤية العروس لمرة واحدة فقط دون ارتدائها للحجاب ، ثم بعد ذلك يقوم أهل العروس بالسؤال عن العريس و معرفة المعلومات الكافية عنه ، و بعد أن يطمئنوا فيقومون بالتواصل مع أهل العريس و إظهار موافقتهم عليه ، ثم يتم تحديد ميعاد معين ليوم الشربت أو كما يعرف بالمشاية .

ثانياً : يوم الشربت
هو اليوم الذي يجتمع فيه كل من أصدقاء و أقارب العريس ليمكثوا في بيت العريس بعض من الوقت ، و بعد ذلك يذهبون إلى بيت العروس بغرض طلب يد العروس ، و يكون والد العروس و أقربائه هم المسؤولون عن استقبالهم ، و يقوم بطلب يد العروس رجلاً كبير في السن يختاره أهل العريس من بينهم .

يعلن أهل العروس موافقتهم بقول والدها ” نتشرف بكم ” إلى أهل العريس ، و بذلك يكون قد تم الزواج ، و من ثم يتم تقديم الشربات و العصائر المختلفة ، ثم عند انتهاء اليوم يخرج كل من العريس و العروس لكي يقوموا بشراء احتياجات العرس و الذهب ، كذلك يتفق كل من أهل العريس و العروس على موعد يوم المهر .

ثالثاً : يوم الخطوبة و المهر
بعد إتمام العقد في المحكمة يأتي أهل العريس إلى بيت العروسة و بصحبتهم الشيخ و ذلك لكي يتم عقد القران ، و في ذلك الوقت تظل العروس مع صديقاتها بأحدى غرف المنزل ، و تقوم بارتداء جلابية بيضاء اللون مع وضع قدميها في وعاء يحتوي على ماء و زرع عطري يطلق عليه اسم ” الياس ” مع القليل من حبات الهال .

يتم وضع صينية بجانب العروس تحتوي على سبع مواد عطرية بالإضافة إلى الحلويات و كؤوس السكر مع بعض الشمع ، أما أمامها فيتم وضع القرآن الكريم ، و يردد الشيخ بعض العبارات ثم يقوم العروسين بترديد نفس العبارات وراءه ، بعد ذلك يتم إحضار قطعة من القماش الأبيض و وضعها على رأس العروس .

تقوم فتاتين غير متزوجتين بحمل قطعة القماش الأبيض التي ترتديها العروس ، بعد ذلك يأتي العريس و يقوم بتقبيل رأس العروسة و إلباسها الذهب ، و بعد ذلك تبدأ حفلة للنساء فقط تقوم فيها العروس بتبديل ملابسها و ارتداء فستان آخر ، و عند انتهاء اليوم يقوم كل من العريس و العروسة بشراء جميع متعلقات المنزل .

رابعاً : يوم الفرشة
يقوم أهل العروس بالذهاب إلى بيت العريس و معهم جميع أغراض العروس ، و يقومون بفرش غرفة النوم بالتعاون مع أهل العريس ، و يضعون على سرير العروسين الفرش الأبيض ، و ينثرون عليه النقود و الورد ثم في النهاية يتركون دمية على شكل طفل على سرير العروسين ، و ذلك لكي تكون بشرى لإنجاب الذرية الصالحة ، و بعد ذلك تبدأ النساء في الاحتفال و الرقص .

خامساً : يوم الحناء
يحدث يوم الحناء في اليوم الذي يسبق يوم الزفاف ، و هو اليوم الذي تجتمع فيه العروس مع صديقاتها و أقربائها في منزلها ، و يكونون جميعاً مرتدين جلابيات جميلة و يوضع أمام العروس صينية تمتلئ بالشموع و الورد و الحناء ، و تتولى جدة العروس مهمة تحنيتها حيث تقوم بوضع الحناء على قدميها و يديها ثم بعد ذلك يتم توزيع باقي الحناء على جميع الأصدقاء .

سادساً : يوم الزفاف
غالباً ما يحدث الزفاف في يوم الخميس ، حيث في الصباح تقوم العروس بالذهاب إلى الكوافيرة للتزيين و وضع المكياج و ارتداء الفستان الأبيض ، ثم يقوم العريس بالذهاب مع أصدقائه و عائلته إلى بيت العروس على أصوات موسيقى الزفة و الطبل العراقي ، كما يتم غناء بعض الأناشيد .

سابعاً : يوم الصباحية
في يوم الصباحية تقوم أم العروس بتحضير فطور و الذهاب به إلى بيت العروس ، و يتكون هذا الفطور من العسل و الكاهي و الكيمر ، بالإضافة إلى أنواع مختلفة من الأجبان و القليل من المربيات و الكيك ، مع أكواب الشاي و العصائر .

الوسوم :
الوسوم المشابهة : , ,

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *