استراتيجية الامارات للذكاء الاصطناعي

قام الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس دولة الامارات باطلاق استراتيجية الامارات للذكاء الاصطناعي، و هو يعد أول مشروع ضخم حيث يمثل الموجة الجديدة بعد الحكومة الذكية، و سيتم الاعتماد عليها من قبل القطاعات و الخدمات و البنية التحتيه المستقبلية في الامارات، و هذه الاستراتيجية الفريدة تعتبر الأولى من نوعها في المنطقة و العالم كله.

حيث تقوم بعملية الارتقاء بالأداء الحكومي و السرعة في الانجاز، و انشاء أماكن لعمل تكون مبدعة و مبتكرة بانتاجية عالية، و هذا عن طريق استثمار أحدث تقنيات و أدوات للذكاء الاصطناعي، و يتم تطبيقها في ميادين العمل المختلفة بكفاءة عالية و رفيعة المستوى.

الأهداف
تعتبر استراتيجية الامارات للذكاء الاصطناعي هي الأولى من نوعها في المنطقة، و هذا من حيث القطاعات التي تقوم بتغطيتها و نطاق الخدمات التي تحتوي عليها، كما أنها تكمل الرؤية المستقبلية للامارات، فهي في الأساس تقوم بتطوير وتنظيم الأدوات التكنولوجيا الخاصة بالذكاء الاصطناعي بحيث تكون جزء لا يتجزأ من منظومة عمل الحكومة الموجود في الدولة.

مما يؤدي الى المساعدة في العمل و مواجهة التغيرات المتسارعة، و هذا عن طريق بناء منظومة رقمية بشكل كامل تقوم بالتصدي للتحديات أول بأول، كما تتميز بتقديم حلول سريعة و عملية و تتسم بالكفاءة و الجودة.

و استراتيجية الامارات للذكاء الاصطناعي تهدف الى أن تصبح حكومة الامارات الأولى في العالم، و هذا في مجال استثمار الذكاء الاصطناعي في مختلف القطاعات الحيوية، و خلق سوق عمل جديدة واعدة في المنطقة تكون بقيمة اقتصادية عالية، و أيضا دعم مبادرات القطاع الخاص و زيادة نسبة الانتاج، و هذا بالاضافة الى بناء قاعدة قوية في مجال البحث و التطوير، كما يتم الاعتماد على الذكاء الاصطناعي في مجال الخدمات و تحليل البيانات.

و هذا يكون بمعدل مائة في المائة على حلول عام 2031، بحيث أن يتم تعين الذكاء الاصطناعي على كل الجهات الحكومية الموجودة في الدولة، و هذا بما ينسجم مع رؤية الامارات في عام2071 التي تسعى أن تكون دولة الأمارات الأولى في العالم في كل المجالات.

تبني الاستراتيجية
المعطيات الموجودة على أرض الواقع و تترجمها مؤشرات التنمية، تشير الى أن الامارات تعد من أكثر الدول التي تستعد لتقوم ببناء استراتيجية متكاملة للذكاء الاصطناعي، و هذا بفضل سياسات و برامج عمل متطورة تكنولوجيا تم اعتمادها في العقديين الأخريين، فالامارات كانت أول دولة في المنطقة تقوم بتبني الحكومة الالكترونية، و سرعان ما تم تحويلها الى الحكومة الذكية و هذا في عام 2013.

و هذه كانت انطلاقة من الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم من أجل توفير خدمات حكومية للناس بشكل جيد و سريع، و الهدف منه اسعاد الناس و الارتقاء بكل اتجاهات العمل و الحياة في الدولة، و على هذا شكلت استراتيجية الامارات للذكاء الاصطناعي استكمالا للحكومة الذكية، و من أجل تحقيق تقدم ملموس في قطاعات العمل الحكومي.

دبي الذكية
قامت مؤسسة حكومة دبي الذكية بتنظيم الذراع التقني لمكتب دبي الذكية، و هو عبارة عن ورشة عمل للمدريرين التنفيذيين و الفرق التقنية الموجودة في أماكن متفرقة في حكومة دبي، و الهدف منها مناقشة خارطة طريق الذكاء الاصطناعي في دبي، و أيضا رفع مستوى الدراية لديهم بخدمة سعد و هي عبارة عن خدمة حكومية للذكاء الاصطناعي، كما أن مؤسسة حكومة دبي الذكية باطلاق خدمة سعد، و هذا في شهر اكتوبر عام 2016 و بالتعاون مع دائرة التنمية الاقتصادية، و خدمة سعد تعد أول خدمة حكومية في دبي تقوم بالاعتماد على الذكاء الاصطناعي.

و الهدف منها الاجابة عن أي استفسار خاص برواد الأعمال و المستثمرين حول أعمالهم الموجودة في دبي، كما تقوم بتزويدهم بمعلومات لحظية في أي مواضيع خاصة بأعمالهم المختلفة، و منها متطلبات رخص مزاولة الأعمال و عملية التسجيل، و خدمة سعد تتمتع بقدرة عالية على فهم اللغة الطبيعية، و تقوم بتحليل و تدقيق قواعد بيانات كبيرة و ضخمة بشكل سريع، و هذا بالاضافة الى اقتراح معلومات التي تقوم بمساعدة المستخدمين في اختيار الخطوات المناسبة، و خارطة الذكاء الاصطناعي الموجودة في دبي تقوم بتحويل مدينة دبي الى المدينة الأكثر ذكاء في العالم.

الوسوم :
الوسوم المشابهة : , , ,

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

الشيماء يوسف

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *