الفرق بين صلاتي التهجد وقيام الليل

صلاة التهجد وقيام الليل من السنن عن رسول الله صلى الله عليه وسلم، وهي الصلاة في الليل ، ويكون هذا في الوقت من العشاء وحتى الفجر، وهناك أشخاص لا يستطيعون التفريق بين التهجد وقيام الليل، ومتى تكون الصلاة في الليل تهجد ومتى تكون قيام ليل، وسوف نتناول في هذا المقال الفرق التهجد وقيام الليل وفضل كل منهما.

أولا صلاة التهجد
صلاة التهجد هي الصلاة تقام في الليل في الفترة من العشاء وحتى الفجر ولكن لا تعد تهجد إلا لو كانت بعد نوم أي أن الشخص الذي يريد التهجد يجب عليه أولا النوم ثم الإستيقاظ من النوم للصلاة، ويكون أفضل أن تقوم بالتهجد في الثلث الأخير من الليل وهذا لقول رسول الله صلى الله عليه وسلم “من خاف أن لا يقوم من آخر الليل فليوتر أوله، ومن طمع أن يقوم آخره فليوتر آخر الليل، فإن صلاة آخر الليل مشهودة، وذلك أفضل” صدق رسول الله صلى الله عليه وسلم.

كيقية القيام بصلاة التهجد
للقيام بصلاة التهجد نقوم بصلاة ركعتين ثم التسليم ثم ركعتين غيرهما وهكذا، ثم في النهاية نختم بركعة وتر، وكان رسول الله صلى الله عليه وسلم يصليها إما 11 ركعة أو 13 ركعة، ولكن كل شخص يستطيع الصلاة وفق مقدرته، وكان رسول الله صلى الله عليه وسلم يدعوا في ركعة الوتر بالدعاء التالي:
“اللهم لك الحمد ، أنت قيم السماوات والأرض ومن فيهن، ولك الحمد، لك ملك السموات والأرض ومن فيهن، ولك الحمد، أنت الحق، ووعدك الحق، ولقاؤك حق، وقولك حق، والجنة حق، والنار حق، والنبيون حق، ومحمد صلى الله عليه وسلم حق، والساعة حق اللهم لك أسلمت، وبك أمنت، وعليك توكلت، وإليك أنبت، وبك خاصمت، وإليك حاكمت، فاغفر لي ما قدمت وما أخرت ، وما أسررت وما أعلنت، أنت المقدم، وأنت المؤخر، لا إله إلا أنت”.

فضل القيام بصلاة التهجد
1-هي من أحب الصلاوات إلى الله من بعد الفريضة، حيث أن الشخص المؤمن يقوم بالقيام من نومه وتفضيل طاعة الله والتقرب منه عن النوم، كما الإنسان عندما يصلي في الليل يكون أكثر خشوعا من الصلاة في النهار.

2-الصلاة في الليل وبالأخص صلاة التهجد تقرب الإمؤمن من الله سبحانه وتعالى، وتكفر عن السيئات.

3-المؤمن المحافظ على صلاة التهجد يكون أقرب إلى الله ولدخول الجنة والتمتع في نعيمها.

ثانيا صلاة قيام الليل
قيام الليل هي القيام أثناء جزء من الليل أو حتى طوال الليل للصلاة وقراءة القرأن والتقرب من الله بالدعاء، ويمكن القيام بقيام الليل في أي وقت في الفترة من العشاء وحتى الفجر، ولا يجب النوم قبلها، وقيام الليل له فضل عظيم عند الله سبحانه وتعالى، ويجب العلم أن أفضل وقت لقيام الليل هو الثلث الأخير من الليل.

نصائح للمواظبة على قيام الليل
1-يجب أن يكون المسلم على يقين من فضلها وثوابها العظيم عند الله.
2-محاولة التقليل من الأكل في العشاء حتى تستطيع قيام الليل.
3-نوم ساعات القيلولة.
4-التقرب من الله دائما بإتباع أوامره والبعد عما يغضبه.
5-النوم كما أمرنا الرسول عليه الصلاة والسلام على الجانب الأيمن.
6-أن تدعوا الله دائما على أن يعينك على المواظبة على قيام الليل.
7-المداومة على شكر الله وإستغفاره.

ويجب العلم أن فضل قيام الليل ثواب عظيم عند الله وتقرب بين العبد وربه وتدخل الطمئنينة لقلب المسلم وتجعله يشعر بالراحة.

الفرق بين التهجد وقيام الليل
التهجد تتضمن صلاة فقط وتكون بعد النوم والإستيقاظ، ويمكن أن تكون في أول الليل أو أخره، ولكن يفضل الثلث الأخير من الليل، أما قيام الليل يكون بالصلاة والدعاء وقراءة القرأن ومناجاة الله سبحانه وتعالى ولا تستدعي النوم أولا، ومن هذا نجد أن كل تهجد يعتبر قيام ليل ولكن ليس كل قيام ليل تهجد.

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *