خطوات بسيطة لتدشين مشروع مربح

كتابة منة آخر تحديث: 16 نوفمبر 2017 , 02:04

يبحث الكثير من الشباب عن مشروع بسيط وسهل التدشين ليبدأ به حياته بعد حصوله على شهادته الجامعية، خاصة في الدول لعربية التي تنتشر فيها البطالة وقلة راس المال بنسب كبيرة.

خطوات يجب اتباعها لتدشين مشروع مربح

1- استغلال الهوايات والمهارات الخاصة
على كل شاب قبل أن يتخذ قرار  تدشين مشروع ما ويبدأ في البحث عن فكرة جديدة، أن يبحث جيدا بداخله عن ميوله ومواهبه ومهاراته التي يمكنه أن يستغلها في تنفيذ مشروع مربح؛ فقدرات الشخص وهواياته الخاصة غالبا ما توجهه للوجهة الصحيحة التي تضمن نجاح المشروع مادام يحب العمل فيه.

فعلى سبيل المثال إذا كان الشخص يجيد الدعاية والإقناع والتسويق والتصميم، فيمكنه إنشاء شركة خاصة للدعاية والإعلانات ويبدأ في تخصيص كل جهوده ومواهبه في إنجاحها، ولو أن لديه القدرة على التنظيم والإبتكار والترتيب للفعاليات والأحداث، فيمكنه البدء في افتتاح قاعة أو شركة لتنظيم الأفراح والمؤتمرات، أما إذا كان ماهرا في وضع تصميمات لأزياء وملابس بتفاصيل عصرية جديدة، فيمكنه فتح مشغل.

2- دراسة متطلبات الموقع ومحاولة توفيرها
لا شك أن متطلبات أي جمهور تقع ضمن أساسيات نجاح أي مشروع؛ بحيث لا يمكن تدشين مشروع يبيع منتجات ما في بيئة لديها تلك السلع وتنتجها بكثرة في المنزل، فمثلا لا ينصح بتدشين مشروع لتصنيع الجبن أو بيع الألبان في الريف، إذ أن معظم المواطنين في تلك المناطق لديهم من الألبان ما يكفي، وكذلك يصنعون الجبن في منازلهم على الأغلب.

ولذلك على الشخص أن يدرس السوق المحيط به جيدا، ثم يبدأ في البحث عن المشكلات والاحتياجات ويحاول توفيرها في مشروعه ويستغل تلك الفرصة بجذب أنظار الجميع إليه ولمشروعه؛ فمثلا إذا كان الشخص في منطقة يعاني سكانها للحصول على الخبز من مخابز بعيدة فعليه أن يفكر مليا في افتتاح مخبز صغاير في الحي، ولو أنه كان فى مدينة مثلا لا يوجد بها روضة أطفال فعليه أن يستغل الأمر وينشئ روضة للأطفال وهكذا.

3- ابتكار منتج جديد
إذا كان الحي أو المدينة تعاني من مشكلة ما، فيمكن لأي شاب مبتكر أن يخترع وسيلة ما للقضاء على تلك الأزمة وبالتالي سيلجأ الجميع للتعامل معه وشراء الحلول منه.

4- تطوير الخدمات الموجودة بالفعل
لا يجب أن يقتصر الشاب على بدء مشروعات تبيع السلع والمنتجات والخدمات الموجودة منذ سنوات، ولكن يمكنه تطوير تلك الأمور وإضافة وتحسين سبل تقديمها أو جودتها أو تسهيل وخدمة المحيطين به  للحصول على متطلباتهم بقدر الإمكان.

5- البحث عن اسواق جديدة
يجب أن يبحث الشاب عن أماكن جديدة لتسويق بضاعته وخدماته، وألا يكتفي بالمكوث في المكان أو الحيز الذي يتواجد به، ولذلك ينصح كل من يقبل على تدشين مشروع جديد أن يقتحم أسواقا جديدة يحقق من خلالها الأرباح والنجاحات بصورة أكبر.

6- شراء حقوق وكيل معتمد لمشروع ناجح
يلجأ الكثير من صغار المستثمرين لطلب توكيلات معتمدة من شركات ومؤسسات كبرى ليفتحوا فروعا ومحلات صغيرة لهم تقدم خدماتهم في المدن والأقاليم المختلفة، وفى تلك الحالة يتوفمشارير على الشاب أعباء التفكير في مشروع وتكاليف كثيرة، بالإضافة لضمان نجاح المشروع لأنه ناجح ومعروف من قبل.

7- استغلال الفرص
يجب على الشباب وصغار المستثمرين أن يستغلوا أية فرصة ولو كانت صغيرة من أجل النهوض والانتشار وتحقيق إسم ومكانة جيدة لمشروعه، فالكثير من صغار المستثمرين من حققوا الكثير من الأموال بسبب استغلالهم للفرص الصغيرة.

8- عدم التقليد الأعمى للآخرين
يفضل أن يكون المشروع الجديد مبتكرا بالكامل وألا يحاول الشاب بأن يكون مشروعه مقلدا صورة طبق الاصل من مشاريع أخرى منتشرة من قبل حتى لا يفقد قيمته، ولكن يجب أن يكون مميزا ومختلفا حتى وإن كانت فكرته مقلدة ولكن عليه أن يضع بصمته الخاصة التى تجعله شديد التميز وتلفت الأنظار إليه.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق