متحف الشارقة للتراث

متحف الشارقة من أهم و أكبر المتاحف الموجودة في دولة الإمارات، فيمكن لمن يزوره الإطلاع على العادات و التقاليد و طرق الحياة لدولة الإمارات في الماضي.

عن المتحف
بدأ أول إفتتاح للمتحف في عام 2005 في منطقة التراث و كان يحمل وقتها اسم متحف الشارقة الإسلامي، ثم تم إعادة إفتتاح متحف الشارقة للتراث في عام2012 في منطقة الشارقة التراثية، باعتبارها خطة لتوسيع المتحف و الذي كانت تحتضنه في السابق منطقة قلب الشارقة، و المتحف يعرض العادات و التقاليد و الثقافة إمارة الشارقة، و المحافظة عليها باعتبارها مصدر للفخر و الإيحاء لأهالي الإمارات.

و هذا من أجل الإطلاع على تراث الأجداد عن طريق القاعات الحديثة و المتجددة، و يقدم متحف الشارقة للتراث تجربة فريدة في اشتراك كل طوائف الجمهور من مواطنين و مقيمين، في كل جوانب التراث الإماراتي و خاصة بعدما تم العمل على تجديده حديثا، باعتباره معلم تاريخي شامخ في قلب إمارة الشارقة حيث أنه يجسد البيت التاريخي الذي يشغله المتحف، من حياة الآباء و الأجداد و التاريخ الغني لدولة الإمارات.

الهدف من المتحف
المتحف متخصص في عرض و حفظ و صون كل العادات و التقاليد و طرق الحياة في المجتمع في السابق، كما أنه يهدف إلى عرض عادات و تقاليد و ثقافة إمارة الشارقة و المحافظة عليها باعتبارها مصدر للفخر لأهالي دولة الإمارات و كل زوارها و خاصة الجيل الجديد، و تم تشكيل الأقسام الرئيسية في المتحف من الصحراء و الوديان و الجبال و الواحات، و السواحل و الجزر و طرق الحياة و كيفية الاحتفالات و المعارف التقليدية.

و هذا ليتم التأثر بها و المحافظة عليها على مر العصور، أما أهم المعروضات التي تم عرضها في المعرض فهي المقتنيات القديمة و النادرة و منها آلة السدو، و قرن حيوان الوعل الذي تم تزينه بالفضة و الكثير من مجسمات النباتات الصحراوية مثل الكمأة و الحماض و لعبة الدامة التي كان يتم لعبها في الماضي، و أيضا الأدوات الموسيقية الشعبية القديمة و أنواع من الحلي من الذهب و الفضة القديم.

قاعة الإحتفالات في المتحف
يعيش الزائر الموجود في قاعة الاحتفالات في المتحف في جو يملئه إحساس من الفرح، عن طريق عرض كل الاحتفالات الاجتماعية و الدينية مثل عروض النصف من شعبان و عروض شهر رمضان، و عيد الفطر و الأضحى هذا بالإضافة إلى مشاهدة الأزياء و الحلي الذهبي  و أدوات الزينة و الآلات الموسيقية، و يتم كل هذا و أكثر عن طريق عروض بالمانيكانات التي تعبر عن كل مناسبة، كما أن الزائر يشعر في القاعة بقدرة السكان على العيش و الحصول على أرزاقهم بكل قسوة و عناء.

كما توضح كيف اعتمدت منطقة الخليج على التجارة الداخلية و الخارجية، مع توضيح أنواع العملات التي تم تداولها في الماضي، و هذا يتم عن طريق خريطة توضح طرق التعامل في التجارة مع الدول الخارجية و كيف كان يتم البيع في الأسواق، و كيف كانت طرق الدفع و المقايضة لدى المرأة عن طريق عرض مانيكان البيع لدى النساء، و هذا ليتم توضيح دور المرأة في الماضي و مساعدتها للزوج في الدخل.

ورش العمل و أهم المقتنيات
يقدم المتحف ورش عمل و برامج تعليمية مخصصة للمدارس و الجامعات و التي تم تصميمها بصورة خاصة، و هذا بالإضافة إلى توفير المصادر التعليمية المجانية للطلاب و الأسر من ذوى الإحتياجات الخاصة، كما أنه تم تقديم البرامج التعليمية باللغة العربية و الإنجليزية، و يوجد في المتحف متاجر يتم فيها بيع المنتجات المستوحاه من التراث، و من ضمن المقتنيات الموجودة في المتحف “أفتخ” و هو عبارة عن خاتم مصنوع من الذهب تلبسه المرأة في إبهام القدم و هو يتم عرضه في المتحف.

و رضاعة حليب الطفل و هي عبارة عن رضاعة مصنوعة من الزجاج تتميز بشكلها الهلالي و يوجد فيها حلمتين، و احدة تسخدم يوميا و أخرى يتم إستخدامها أثناء النوم، “العبائة السويعية” و هي عباءة مصنوعة من الصوف تلبسها المرأة لتغطية رأسها، و يوجد بها خيوط ذهبية و يتم عرضها أيضا في قاعة الإحتفالات في المعرض، “النول” و هو أداة خشبية بشكل مستطيل كان يتم إستخدامها لحياكة خيوط الصوف و لتحويلها إلى قطعة من القماش.

الوسوم :
الوسوم المشابهة : , , ,

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *