مصادر السعرات الحرارية في الجسم

في الطبيعي يأكل الناس بشكل يومي ما بين ثلاثة إلى أربعة أرطال من الطعام، و منها أطعمة تعطي سعرات حرارية للجسم بشكل أسرع، فلا بد من التفكير من أين يأتي الطعام.

السعرات الحرارية الزائدة من أين تأتي
العادات السيئة
إذا تم توافر وجبة الغداء اليومية و كان متوفر ثمانية عشر تفاحة، قد يلجأ الكثير إلى التركيز على تناول الأطعامة الدسمة و البعد عن الفاكهة، و لكن إذا تم قياس السعرات الحرارية لوجبة طعام دسمة فهي تعادل نفس السعرات الحرارية لثمانية عشر تفاحة، فما الذي يحدث إذا وقعت كمية السعرات الحرارية الكبيرة التي يتناولها الإنسان في اليوم و تم تبديلها؟.

فيوجد الكثير من الأشخاص يتناول الوجبات السريعة الغنية بالسعرات الحرارية أثناء قضاء الأوقات اليومية، مثل مشاهدة كرة القدم و قد يأكل فيها أكثر من وجبة، و لا يذهب أحد إلى تناول أطعمة قليلة من السعرات الحرارية.

فوائد الغذاء السليم
الغذاء الحقيقي و الطبيعي يعمل على تنظيم الشهية ما لم يكن من الوجبات الدسمة، و يقوم بالتحكم في نسبة السكر الموجودة في الدم، و هذا يؤدي إلى تجنب حدوث تقلبات السكري و أي أضرار أخرى، كما أن الغذاء الصحيح يوفر أفضل تغذية للجسم و يبقي الجسم في صحة جيدة طوال الحياة.

و أيضا الغذاء السليم له علاقة طويلة الأمد مع الجسم، حيث أن الجسم يعلم كيف يستفيد من الغذاء السليم، و لهذا فيجب أخذ الغذاء السليم و بكميات معتدلة و تجنب الطعمة الدسمة و الغنية بالسعرات الحرارية.

كثافة الطعام
كثافة الطعام من حيث السعرات الحرارية مجال كبير، و لا بد لكل إنسان معرفة عدد السعرات الحرارية الموجودة في كل أنواع الطعام، حتى يعلم ما هي الكمية المطلوبة و التي يحتاجها الجسم، فمثلا تحتوي الكمية الكبيرة من البطيخ على مائتين سعرة حرارية.

و بالمقابل تحتوي قطعة الجبن الصغيرة على نفس الكمية من السعرات الحرارية، و عند تناول حزمة كاملة من الكرفس فيوجد بها مائتين سعرة حرارية، و بالمقابل قطعة الشكولاتة الصغيرة تحتوي على نفس عدد السعرات الحرارية، فمن الصعب أن يركز الطعام على الأطعمة التي تحتوي على سعرات حرارية كبيرة.

مما يتسبب في حدوث أضرار متعددى للجسم و في المقابل يمكنه تناول الأغذية الخفيفة و أخذ القدر الكافي من السعرات الحرارية التي يحتاجها الجسم.

وزن الطعام
أثبتت الدراسات و الأبحاث بأن أغلب الناس يأكلون مابين ثلاث إلى خمسة أرطال من الغذاء في اليوم، و في الواقع تعد هذه الكمية كبيرة من حيث التكلفة و عدد السعرات الحرارية، و من الممكن أن تساوي أربعة أرطال من الكرفس أربعة أرطال من الحلويات.

و لكنها ليست تكون بنفس السعرات الحرارية و لا تعطي الجسم السعرات الحرارية المطلوبة فقط، لأنه يوجد إختلاف بين المغذيات من الخضروات و الحلويات، و يجب معرفة أن أربعة أرطال من الخضروات تساوي أربعمائة سعرة حرارية، و أربعة أرطال من الفاكهة تعادل ألف سعرة حرارية.

و أربعة أرطال من الحبوب المطبوخة مثل البقوليات تساوي ألف و ستمائة سعرة حرارية، و نفس الكمية من حبوب المكسرات تساوي عشرة آلاف سعرة حرارية، كما أن أربع أرطال من الجبن أو الفطائر تساوي عشرة آلاف سعرة حرارية، مع ملاحظة أن السعرات الحرارية تظهر كوحدة قياس لتوضيح نقطة معينة.

فاذا كان الإنسان يتناول أربعة أرطال من الطعام و من ثم يحصل على الكثير من التغذية و السعرات الحرارية، فيؤدي هذا إلى وجود دهون زائدة في الجسم.

اتباع النظام الغذائي
تساهم الحلويات و المكسرات بشكل كبير في زيادة عدد السعرات الحرارية للجسم، و على الرغم إنها تكون بكميات قليلة، فيجب إتباع نظام غذائي يعتمد على النبات في أغلب الأيام، و إعطاء الأولوية للأغذية المفيدة و الغنية بنسب كبيرة من المغذيات، و محاولة الإبتعاد قدر الإمكان عن الأطعمة الغنية بالسعرات الحرارية.

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *