تقرير عن جهود دولة الامارات لحقوق الانسان

منذ أن تم تأسيس دولة الإمارات و هي دأبت على تأسيس مجتمع محلي، ينتشر فيه الحب و التسامح لكي يعيش الناس من كل العالم فيه في وئام و انسجام مع بعضهم البعض.

اليوم العالمي لحقوق الإنسان
تحتفل دولة الإمارات باليوم العالمي لحقوق الإنسان، و هو الذي يصادف العاشر من شهر ديسمر من كل عام، و في عام 1948 قد اعتمدت الجمعية العامة للأمم المتحدة وثيقة تاريخية، قامت بالإعلان عن حقوق غير قابلة للتصرف و يحق لكل شخص أن يتمتع بها.

و كما ان الدول تحتفل في وسط جهود و انجازات واضحة قامت بها الدولة طوال الخمسين عام، سواء كان على الصعيد الدولي أو على الصعيد المحلي، و هذا بعد أن وضعت الدولة مبادئ العدالة و المساواة و مراعاة حقوق الإنسان، و أيضاً تعميم الممارسات من أجل مواكبة مبادئ الإعلان العالمي لحقوق الإنسان.

و قد أولت الدولة أولويات قصوى لقيم حقوق الإنسان، كما تلتزم الدولة بإجراء تحسينات مستمرة على قوانينها و ممارساتها، و الدولة تستمد هذا من القيم الدينية و التراث الثقافي الموجود في الدولة.

مكانة دولة الإمارات
انعكست حقوق الدولة في مجال حقوق الإنسان على التقدير العالمي للدولة و مكانتها التي تحتلها الدولة في هذا الصدد، و قد تم انتخابها في عام 2012م باعتبارها عضو في مجلس حقوق الإنسان التابع إلى الأمم المتحدة، و كان هذا لمدة ثلاث سنوات من بين عام 2013م إلى عام 2015م.

و قد تم إعادة انتخابها في عام 2015م من الجمعية العامة للأمم المتحدة، و قد شاركت الدولة بفاعليات في عمل المجلس حتى يتم تعزيز حقوق الإنسان في كل أنحاء العالم، و تم حصول الإمارات على ولاية ثانية على التوالي و تم وصفها أحد أعضاء المجلس التنفيذي التابع لهيئة الأمم المتحدة.

والدولة تعمل بالشراكة مع دول الأعضاء لتقوم بالمساعدة في تحسين احترام و مراعاة حقوق الإنسان الخاصة بالنساء، و في عام 2012م قامت دولة الإمارات بدعم هيئة الأمم المتحدة للمرأة بأكثر من 12 مليون دولار.

رعاية اللاجئين
دولة الإمارات تعد من أوائل الدول التي تتصدى لمشكلة اللاجئين حول العالم، و هذا بسبب زيادة الإضطرابات و أعمال العنف و التي زادت مؤخراً، فسارعت الدولة في تقديم كل الأشكال المختلفة للدعم المادي و المعنوي، من أجل تخفيف معاناة اللاجئين و تأمين ظروف الحياة الكريمة لهم.

و قد قامت دولة الإمارات مؤخرا بالإعلان عن مساهمة سنوية تقدر بمأتين ألف دولارأمريكي لمفوضية الأمم المتحدة، و تجدد إلتزامها بمواصلة دعم المفوضية و برامجها التي ترمي إلى حماية اللاجئين و ضمان توفيرحياة كريمة لهم، فإجمالي الدعم الذي قامت دولة الإمارات بتقديمه في العامين الماضيين من أجل حل مشكلة اللاجئين السوريين و التي هي الأصعب على مستوى العالم.

و قد وصل الدعم إلى سبعمائة مليون دولار و تحتضن الدولة على أرضها مايقرب من مائتين و خمسين ألف مقيم سوري، كما مولت دولة الإمارات مخيم مرجيب الفهود في الأردن و الذي يستوعب أربعة آلاف سوري، و حرصت الدولة على توفير أرقى الخدمات الصحية و التعليمة على مستوى العالم للاجئين السوريين.

و هذا بالإضافة إلى الدعم و التمويل الذي تقوم به الإمارات لمخيمات اللاجئين السوريين، في الأردن و العراق و تركيا و لبنان و الذي قيمته سبعة و عشرين مليون دولار أمريكي.

حقوق الطفل
كما وضعت دولة الإمارات حقوق الطفل و حمايته في أولويات أجندتها الوطنية، و قامت بالحرص على توفير بيئة آمنة تتيح التنمية الكاملة لقدرات الطفل و استغلال مواهبه، كما قامت بإتخاذ الخطوات الملائمة في مجالات الصحة و التعليم و رعاية كل الإحتياجات النفسية و الثقافية و الإجتماعيى لدى الأطفال.

و هذا وفق لإستراتيجية الدولة الوطنية التي تستند إلى مراعاة أفضل المصالح للطفل، و قام الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان بإصدار قانون وديمة و هو يكفل كل حقوق الطفل، مثل حقه في الحياة و حقه في التعليم و الصحة و الحماية الفكرية.

و دولة الإمارات قد نفذت كل المبادرات التي ترمي إلى حماية حقوق الطفل، حيث أنها في عام 2009 قامت بإنشاء اللجنة العليا لحماية الطفل، و مركز حماية الطفل و الذي تم تأسيسه في عام 2011.

الوسوم :
الوسوم المشابهة : , ,

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *