اعراض وعلامات متلازمة الطفل الرمادي

في أثناء فترة الحمل تكون كثير من الادوية آمنة لاستخدامها من قبل الأم، و لا تؤثر على صحة الجنين، و على الجانب الآخر توجد بعض الادوية التي إذا تناولتها الأم الحامل او الأم المرضعة قد تضر بصحة الجنين، و تسبب له أمراض كثيرة من بينها مثلا متلازمة الطفل الرمادي.

ماهي متلازمة الطفل الرمادي؟
متلازمة الطفل الرمادي gray baby syndrome هي مشكلة صحية خطيرة قد تهدد حياة الاطفال المبتسرين و هم الذين ولدوا قبل اتمام شهور الحمل كاملة، و كذلك الاطفال حديثي الولادة، و حتى عمر السنتين، و هذه المشكلة الصحية تعتبر عرضا جانبيا بسبب تناول دواء الكلورامفينيكول أثناء الحمل، و دواء الكلورامفنيكول هو مضاد حيوي يستخدم لعلاج العديد من انواع العدوى البكتيرية، مثل التهاب السحايا البكتيري، و يوصف هذا الدواء للمرضى في حالة عدم استجابتهم للأنواع الأخرى من المضادات الحيوية مثل البنسلين.

خطورة الكلورامفنيكول على الحمل
يعتبر دواء الكلورامفنيكول خطرا على صحة الجنين بسبب ارتفاع سميته، و للاسف فإن الاطفال الرضع لا يكون لديهم انزيمات الكبد التي تقوم بتخليص الجسم من هذه السموم، و بما أن اجسام هؤلاء الصغار لا تستطيع تكسير هذا الدواء، فإن مادة الكلورامفنيكول تتراكم في دم الطفل بنسب مرتفعة و سامة، و تعتبر الاصابة بمرض متلازمة الطفل الرمادي أكيدة إذا تم اعطاء الطفل الكلورامفنيكول مباشرة، و يوجد نسبة خطورة كبيرة إذا تم اعطاء الدواء للأم الحامل إما اثناء الحمل، أو عند الولادة.

و يسبب تناول الكلورامفنيكول اعراض جانبية مثل القيء و ارتفاع درجة حرارة الجسم، و الصداع و كذلك طفح جلدي بالجسم، و يمكن ان يتسبب تناول دواء الكلورامفنيكول في حدوث اعراض جانبية خطيرة مثل الضعف العام بالجسم، و تدهور مسوى الوعي، و الرؤية الضبابية، و قرح بالفم، و نزيف غير طبيعي و انيميا نقص خلايا الدم الحمراء، و الاصابة بعدوى.

اعراض و علامات متلازمة الطفل الرمادي
إذا حدث و تراكمت كميات سامة من دواء الكلورامفنيكول في دم الطفل، فإنه يصاب بمحموعة من الاعراض في خلال يومين إلى تسعة ايام من بداية العلاج، و اعراض متلازمة الطفل الرمادي هي القيء و تغير لون الشعر إلى اللون الرمادي، و انخفاض ضغط الدم و ازرقاق الجلد و الشفتين و انخفاض درجة حرارة الجسم، و انتفاخ البطن و خروج براز اخضر، و عدم انتظام ضربات القلب و صعوبة في التنفس، و غا لم يتم الحصول على رعاية طبية عاجلة للطفل بعد ظهور الأعراض فإن لمضاعفات قد تصل غلى الوفاة في غضون ساعات.

علاج متلازمة الطفل الرمادي
من الجيد ان متلازمة الطفل الرمادي يمكن علاجها، و لكن ذلك يتطلب التشخيص المبكر للحالة، و الذهاب لاقرب مركز طوارئ بالطفل المصاب، و أول خطوة في العلاج هي توقف وصول الدواء للطفل، و يتطلب ذلك أن تتوقف الام المرضعة عن تناول الدواء حتى لا يصل للطفل مع الرضاعة الطبيعية.

يتم اخضاع الطفل للرعاية الطبية على مدار الساعة، و لذلك سيقوم الطبيب المعالج بحجز الطفل داخل قسم الاطفال بالمستشفي، و يمكن علاج الطفل عن طريق عدة وسائل، مثل استبدال الدم عن طريق قسطرة، حيث يتم سحب جزء من دم الطفل المصاب و يتم استبداله بدم من متبرع مناسب للطفل.

كما يوجد تقنية اخرى و هي ماكينة غسيل الدم، و تستخدم هذه الماكينة ليمر الدم من خلالها و يتم تنقيته من السموم، ثم يتم ارجاع الدم للطفل مرة اخرى، كما ان هذه الطريقة تساهم في الحفاظ على مستويات الصوديوم و البوتاسيوم في الدم، و كذلك تساهم في تحسين مستوى ضغط الدم، و يمكن ان يتم اعطاء الطفل علاجات اخرى مثل الأوكسجين، و ذلك لتحسين قدرته على التنفس، و ضمان وصل الاوكسجين بشكل كاف لاعضاء الجسم.

الوسوم :
الوسوم المشابهة : , ,

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

reem

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *