افضل مطويات عن ترشيد استهلاك المياه

الماء هي نعمة من نعم الله عز وجل على الأرض حيث أن الماء هو شريان الحياة وبدونه لن تكون هناك أي حياة على الأرض، والماء يمثل ثلثي مساحة الكرة الأرضية نظرا للأهمية الكبيرة للماء وبدون الماء ستتلف الخلايا داخل جسم الإنسان، ولن يكون هناك نبات أو أي كائن حي على وجه الأرض، والإسراف في التعامل مع المياه من الممكن أن يضر بالحياة فالإسراف أمر سيء في جميع أمور الحياة لذا لابد من ترشيد الاستهلاك.


 مفهوم ترشيد استهلاك المياه والهدف منه :
الترشيد بوجه عام هو حسن استهلاك الشيء بمعنى عدم الإسراف في الشيء نفسه، ومن ترشيد المياه يكون عبارة عن حسن استخدام المياه، والمياه تدخل في العديد من المجالات.

منها مجالات تعتمد اعتماد كلي عليها مثل الزراعة فلابد على المزارع أن يعمل على ترشيد في الاستهلاك، ولابد من زيادة حملات التوعية للجميع حتى في المجالات التي تعتمد على المياه، بشكل أقل أما عن الأهداف الخاصة بترشيد المياه فهي كالآتي :

1-  العمل على الاستخدام الأمثل لمياه الشرب من أجل المحافظة عليها.
2-  الابتعاد عن الإسراف الذي نهانا الله عز وجل عنه في جميع الأمور.
3-  العمل على تخفيض قيمة الفاتورة الخاصة باستهلاك المياه مما سيعود على المواطن بالتوفير.


 طرق المحافظة على المياه وترشيد استهلاكها :
يمكنكم المحافظة على المياه من خلال عدة طرق والتي من بينها ما يلي :
1-  زيادة التوعية في استهلاك المياه والتوعية في عدم الإسراف.
2- استخدام الدش في الاستحمام بديلا عن ملء الحوض.
3-  في حالة الحلاقة أو تنظيف الأسنان لابد من عدم فتح الصنبور بشكل مستمر.
4-  صيانة التالف من صنابير المياه بشكل دوري لتجنب تسريب المياه.
5-  العمل على إزالة الترسبات الداخلية لسخان المياه بشكل دوري.

فضل المطويات في العمل على ترشيد الاستهلاك :
اتجهت العديد من الدول خلال الأعوام الماضية إلى العمل على التوعية بشأن خطورة نقص المياه، وضرورة العمل على ترشيد الاستهلاك من قبل المواطنين حتى لا تواجه تلك الدول شبح الجفاف.

ومن بينهم الدول التي لا توجد بها أنهار كما أن الدول التي تمر بها الأنهار الكبيرة، قد شددت على ضرورة العمل على ترشيد استهلاك المياه حتى يتمكن الجميع من مباشرة العمل الخاص بهم في مختلف المجالات، التي تعتمد على المياه والجدير بالذكر فإن للمطويات العديد من الفضل في توعيه المواطنين بخطورة الإسراف في استخدام المياه بشكل كبير.

كما العمل على الاستخدام الأمثل لمياه الشرب من أجل المحافظة عليها الخاص بهم، وأيضا داخل الهيئات الحكومية والشركات من أجل نشر ثقافة ترشيد الاستهلاك.

ولم تقتصر على حد الأماكن العامة والمتعلمين بل تمكنت الدولة من الدخول إلى المنازل من خلال الإعلانات سواء المنشورة أو التليفزيونية من أجل التوعية بخطورة الإسراف، في استخدام المياه بدون ترشيد والتي تزيد من خطورة حدوث جفاف داخل الدول والتي ستؤدي إلى حدوث مجاعات والحياة تنتهي بالتدريج.

وعمل الدولة على تشجيع المزارعين أيضا على عدم أستهلاك المزيد من المياه أثناء الري من خلال أستخدام الوسائل الحديثة الخاصة بالري، مثل عمليات الري بالتنقيط التي توفر كميات كبيرة من المياه وبهذا تعمل على ترشيد الاستهلاك كما توفر الأسمدة العضوية للمزارعين أيضا من أجل تحسين التربة، وبالتالي لن يحتاج المزارع إلى إهدار المزيد من الماء ويتوجب على العائلة حث أولادهم وتربيتهم على عدم الإسراف خاصة في المياه، حيث أن الدين الإسلامي ينهي عن الإسراف بصفة عامة في مختلف الشئون الخاصة بالحياة من اجل العمل على المحافظة على الحياة.

ولذلك كان هناك دور بارز الى المطويات من اجل التوعية والارشاد ، خاصة لمن هم في مرحلة التعليم وكذلك للكبار ، فالامر مهم للغاية ويلزم تعليم الامة لكي يتعلم الاجيال القادمة مفهوم ترشيد المياه بالشكل الافضل

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *