مستشفى الملك سلمان التخصصي بحائل

مستشفى الملك سلمان التخصصي بحائل، صرح طبي عملاق تم إنشاؤه من أجل تقديم الرعاية الصحية على أعلى مستوى لخدمة أهالي حائل والمناطق المجاورة لها، وهو أحد المشاريع الحكومية الصحية التي تهدف لخدمة المواطنين من أبناء حائل من خلال هذا الصرح الطبي المتكامل والذي ساهم في خروجه للنور كلًا من معالي حرص معالي وزير الصحة د. توفيق الربيعة ومعالي مدير عام الصحة بحائل د. حمود الشمري وسمو أمير المنطقة الأمير عبدالعزيز بن سعد بن عبدالعزيز آل سعود بإرشاد وتوجيه من سمو الملك سلمان بن عبد العزيز سدد الله خطاه مما جعل أبناء المنطقة يصرون على إطلاق اسم جلالته على ذلك الصرح الطبي تقديرًا لمجهوداته العظيمة ورعايته لأبناء الوطن.

مستشفى الملك سلمان التخصصي بحائل صرح طبي متكامل:
مستشفى الملك سلمان التخصصي بحائل صرح طبي متكامل وبداية لعصر صحي جديد وهو أحدث مستشفيات المنطقة وأكبرها من حيث السعة السريرية والتجهيزات الطبية والخدمية الحديثة حيث تم إنشاء المستشفى على مساحة 150000 م2 بالإضافة إلى وجود مساحات إضافية في حال الاحتياج للتوسعة مستقبلاً، والمبنى الرئيسي بمساحة إجمالية 34,230 م2 مكون من دور قبو للخدمات، دور أرضي وخمسة طوابق ويحتوي على 500 سرير وأكثر من 60 سرير عناية مركزة للكبار والأطفال وغرف عزل وأيضا 28 سريرا في قسم الطوارئ، كما أن المستشفى يحتوي على 16 غرفة عمليات موزعة على العمليات الرئيسية وقسم عمليات اليوم الواحد والطوارئ.

كوادر طبية وإدارية وفنية متميزة:
حرص معالي وزير الصحة د. توفيق الربيعة ومعالي مدير عام الصحة بحائل د. حمود الشمري وسمو أمير المنطقة الأمير عبدالعزيز بن سعد بن عبدالعزيز آل سعود على اختيار وتوظيف أعلى الكوادر الطبية والإدارية والفنية لخدمة ذلك الصرح الطبي العملاق وتقديم أفضل رعاية طبية وخدمية للمواطنين بحائل.

مبنى العيادات الخارجية:
تم تجهيز مبنى العيادات الخارجية بسعة 56 عيادة طبية متخصصة على مساحة 2800م² بجانب مجموعة من الأقسام الطبية مثل المختبر والصيدلية وقسم الأشعة والذي تم تجهيزه بأحدث أنواع الأجهزة التشخيصية والعلاجية، وذلك لتقديم الرعاية والخدمات الصحية للمرضى على أعلى مستوى في وجود تجهيزات طبية حديثة.

المرحلة الأولى للمشروع:
وقد صرح معالي مدير الصحة بحائل د. حمود الشمري من خلال إحدى اللقاءات الصحفية لجريدة الرياض: أنه تم تدشين المرحلة الأولى عن طريق التشغيل التجريبي للعيادات الخارجية، وخلال هذه المرحلة يتم تشغيل بعض العيادات الخارجية مع الخدمات الطبية المساندة خلال أوقات الدوام الرسمي ويتم استقبال المرضى المحولين من مستشفيات المنطقة إلى المستشفى التخصصي حسب آلية التحويل المعتمدة للحالات، وخلال هذه المرحلة الأولى من التشغيل التجريبي سيتم مراجعة ومتابعة سير العمل والسعي لتحسين وتطوير الخدمة بما يضمن وصول الخدمة للمعايير المعتمدة.

المرحلة الثانية للمشروع:
وهي مرحلة استكمال المشروع كما صرح د. حمود الشمري بأنه ستبدأ المرحلة الثانية خلال الربع الثاني من العام 2018 وذلك باستكمال تشغيل العيادات الخارجية وأيضاً تشغيل جزئي لقسم الطوارئ وأيضا تشغيل نسبة محددة من أسرة العناية المركزة وغرف العمليات واستكمال تشغيل الخدمات الطبية المساعدة بالإضافة إلى تشغيل 10% من الطاقة الاستيعابية لأسرة التنويم، أما المرحلة الثالثة ستكون ان شاء الله خلال الربع الثالث من عام 2018 وذلك باستكمال الخدمات الطبية المساعدة مع رفع تدريجي لتشغيل أسرّة التنويم والعناية المركزة وغرف العزل والعمليات بما يتوافق مع توفر الكوادر البشرية ونوعيتها.. وبمشيئة الله وقبل نهاية العام 2018 ستصل الطاقة التشغيلية للمستشفى إلى 100 سرير مع زيادة تدريجية في تشغيل الأسرة للعام القادم وصولاً إلى كامل طاقته التشغيلية بإذن الله.

الوسوم :
الوسوم المشابهة : , , ,

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

محررة صحفية

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *