بحث عن ارتفاع نسبة المصابين بمرض الرئة السوداء

ربما كنت تدرك أن استنشاق غبار الفحم سيكون سيئا بالنسبة لك، ولكن بالنسبة للأشخاص الذين يقضون فترات طويلة من العمل في المناجم لاستخراج الأشياء، فإنه يعد خطر كبير بالنسبة لهم، حتى مع معدات الوقاية والحماية من الغبار، حيث يمكن لجزيئات الغبار الصغيرة دخول رئتي عمال المناجم، مما يسبب عددا كبيرا من أمراض الجهاز التنفسي .

استمرار ارتفاع نسبة المصابين بمرض الرئة السوداء
على مدى العقود القليلة الماضية، بدا أن ظروف التعدين آخذة في التحسن، جنبا إلى جنب مع النتائج الصحية بين معظم عمال المناجم، وفي عام 1970، نفذت الحكومة الاتحادية القانون الفيدرالي للصحة والسلامة في مناجم الفحم الذي وضع أول معيار وطني للوائح السلامة، بما في ذلك حدود كميات الغبار التي يمكن أن يتعرض لها منجم الفحم، وينص القانون على عمليات تفتيش سنوية في جميع مناجم الفحم الجوفية، وينص على عقوبات صارمة على الانتهاكات، كما وفرت الفوائد الصحية والتعويضات للمنجمين المصابين بأمراض الرئة القاتلة مثل التليف الكبدي التقدمي أو الرئة السوداء .

كما وفر برنامج مراقبة صحة العاملين في الفحم الذي تم تنفيذه أيضا في السبعينيات إمكانية الحصول على الرعاية الصحية والرعاية الوقائية لهذه الأنواع من الأمراض، ففي الفترة من عام 1970 إلى حوالي عام 1990 نادرا ما أصيب عمال المناجم الذين شاركوا في البرنامج بمرض الرئة السوداء، ولكن رسالة بحث نشرت مؤخرا في مجلة الجمعية الطبية الأمريكية تجد انقلابا مزعجا لهذا الاتجاه، فمنذ أوائل الألفينيات، وأمراض الرئة السوداء آخذة في الارتفاع مرة أخرى، حيث هناك أكثر من 400 حالة وجدوا في كنتاكي وفرجينيا .

مرض الرئة السوداء
هذا المرض حصل على اسمه لأن استنشاق الغبار يسبب تندب في أنسجة الرئة، التي تتحول إلى اللون الأسود مع تفاقم الحالة، بحيث يصبح التنفس أصعب وأصعب، حيث أنه كما وصفه أحد عمال المناجم : ” تشعر أنك تختنق حرفيا لأنه لا يمكنك الحصول على ما يكفي من الهواء ” .

الحماية البيئية
في عام 2016، بدأت إدارة سلامة وصحة الألغام في فرض قاعدة جديدة خفضت من التعرض المسموح به للغبار في المناجم، حيث تحول من 2 ملليغرام من الغبار لكل متر مكعب من الهواء، إلى 1.5 ملليغرام لكل متر مكعب، يقول سيسيل روز طبيب أمراض الرئة ومدير علوم الصحة البيئية والمهنية في المركز الوطني للصحة اليهودية : ” إن الحدود الدنيا هي دائما أفضل على الدوام، ولكن هناك عيب رئيسي في التنظيم : فإنه يأخذ في الاعتبار الكتلة الإجمالية للتعرض الغبار، ولكن لا يأخذ نسبة جزيئات محددة مثل السيليكا في هذا الغبار ” .

وفي حين أن وكالة حماية البيئة تحدد بشكل فردي تركيز مقبول من مئات الملوثات في مياه الشرب (على سبيل المثال، يمكن أن يكون هناك فقط .002 ملليغرام من الزئبق للتر الواحد )، وإدارة سلامة الألغام والصحة تنظم فقط التعرض الإجمالي لغبار الفحم، لذلك من الناحية الفنية، لا يهم إذا كان هناك تركيز هائل من السم في غبار الفحم أم لا، طالما أن الغبار يضيف ما يصل إلى أقل من 1.5 ميليغرام لكل متر مكعب من الهواء، وسيكون ذلك مشابها لقرار وكالة حماية البيئة بأنه لا يمكن أن يكون هناك سوى مليغرام لكل لتر من أي ملوث في الماء الذي تشربه، فمياه الشرب لدينا لن تكون بالضرورة آمنة، لأن بعض الملوثات، مثل الرصاص، هي أكثر خطورة بكثير من غيرها، مثل النحاس .

وقد يكون الحال هو أن الحد العام للغبار ليس فعالا في الوقاية من أمراض الجهاز التنفسي بين مناجم الفحم، وبفضل التكنولوجيا والتقنيات الأفضل، تمكنت شركات التعدين من الحصول على طبقات أرق من الفحم تكون أكثر ربحية، والتي يكون لديها المزيد من الصخور ذات العبء الثقيل، وعندما يتم كسر هذه الصخور الزائدة وفصلها، يمكن إطلاق جزيئات مثل ثاني أكسيد السيليكون والكوارتز، أو غبار السيليكا البلورية بنسب أعلى .

يقول روز إن : ” السيليكا قادرة على دخول الرئتين بالطريقة التي لا تستطيع فعلها أي مكونات أخرى لغبار مناجم الفحم، حيث أن الجسيمات فيها أصغر ويمكن أن تسبب المزيد من الضرر من المكونات الأخرى من الغبار عند استنشاقه، وهذا الغبار سام جدا، لذلك إذا كان هناك ارتفاع في نسبة غبار السيليكا في منجم الفحم، فإن المعيار الأدنى قد لا يحمي الناس ” .

ضرورة وجود أبحاث ودراسات
في حين أن هناك حاجة إلى مزيد من البحوث حول آثار السيليكا والكوارتز، فهناك فرضية رائدة في المجتمع العلمي وهي أن زيادة السيليكا ترتبط بالحالات الأكثر شدة من أمراض الرئة، وعلى سبيل المثال، اقترح تقرير وزارة الصحة والخدمات الإنسانية لعام 2011 نفس الفكرة، وفي عام 1995 اقترح المعهد الوطني للصحة والسلامة المهنية معيارا منفصلا للسيليكا البلورية ( الذي لم يعتمد أبدا ) .

حتى مع تحسين الرصد والكشف، وتحسين فرص الحصول على الرعاية الصحية – لا يوجد علاج للرئة السوداء، ويسمح لعمال المناجم الذين لديهم أدلة على المرض قانونا بطلب نقل الألغام إلى تركيزات الغبار الأقل من الحد، لكن بلاكلي يقول إن عمال المناجم الذين يتطورون في التليف الهائل التقدمي إما يموتون منه أو معه، حيث يمكن للعدوى بسهولة استهداف أنظمة الجهاز التنفسي الضعيفة، وزرع الرئة هو الأمل الأخير لكثير من عمال المناجم الذين يعانون من هذا المرض، ولكنها عمليات مكلفة وخطيرة، والطريقة الوحيدة للقضاء الحقيقي على الرئة السوداء هي القضاء على التعرض لغبار الفحم تماما .

الوسوم :
الوسوم المشابهة : , ,

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

ريهام عبد الناصر

ريهام عبد الناصر

يوماً ما ستكون لي بصمة يكتب عنها التاريخ وتتناقلها الاجيال

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *