كيفية قياس درجة حرارة الطفل بالترمومتر

درجة حرارة الجسم الطبيعية تكون ما بين ٣٦.٥ إلى ٣٧ درجة مئوية، ولكن إذا ارتفعت الحرارة لتصل إلى ما بين ٣٩-٤٠ درجة تقوم الدماغ بإرسال إشارات إلى العضلات حتى تقوم بإبطاء حركة عضلاتها مما يجعل الشخص المريض يشعر بالإعياء والتعب،  أما إذا وصلت حرارة الجسم إلى ٤١ درجة مئوية تتعطل وظائف الجسم ويبدأ في التوقف عن إفراز العرق ويشعر المريض بالرطوبة والبرودة في جسمه من الداخل، وتتأثر العمليات الكيميائية الهامة في الجسم، ولذلك يجب متابعة حرارة الجسم باستمرار والحفاظ على معدلها الطبيعي حتى يمكن القيام بالإجراءات اللازمة لتخفيضها حتى تظل في معدلاتها الطبيعية، ويوجد العديد من الطرق لقياس درجة حرارة الجسم من أهمها الترمومتر .

أنواع الترمومتر :

١- الترمومتر الزئبقي : الكثير من الأطباء لا يفضلون استخدام الترمومتر الزئبقي بسبب احتمالات خطورة الزئبق وسميته على الجسم .

٢- الترمومتر الديجيتال أو الالكتروني وهو أفضل طرق قياس حرارة الجسم

 – كيفية قياس درجة الحرارة بالترمومتر الزئبقي :

و يستخدم الترمومتر الزئبقي في العديد من المستشفيات وعيادات الأطباء، ويمكن استخدامه بثلاث طرق :

١- من خلال فتحة الشرج :

تستخدم هذه الطريقة لقياس حرارة الاطفال حديثي الولادة، ولا يجب استخدام الترمومتر في الطرق الأخرى لقياس الحرارة في الأماكن الأخرى إلا بعد تطهيره، تعتبر هذه الطريقة من أفضل وأدق الطرق المستخدمة في قياس حرارة الأطفال:

١- يوضع طبقة من الفازلين الطبي على رأس الترمومتر قبل إدخاله من فتحة الشرج حتى لا يشعر الطفل بالالم .

٢-  يحمل الطفل ويوضع في وضع الاستلقاء على بطنه .

٣- يتم إدخال الترمومتر من ناحية مستودع الزئبق في فتحة الشرج مسافة ١.٢٥ سم عند الأطفال حديثي الولادة والرضع ، ويتم وضع مسافة ٣ سم عند الأطفال الأكبر في السن.

٤- يترك الترمومتر لمدة خمسة دقائق ثم بزال بحذر حتى لا يكسر الترمومتر ويتعرض الطفل لخطر التسمم ً


٢- من خلال الفم :
لا يمكن استخدام هذه الطريقة عند الأطفال في سن أقل من أربع سنوات حتى تكون نتائج القياس دقيقة لأن الأطفال أقل من ذلك يقومون بمص الترمومتر وهذا يؤدي إلى تلف الترمومتر وعدم قياس الحرارة بدقة ، ولكن هذه الطريقة تعتبر من أفضل طرق قياس حرارة الجسم :

١- يوضع طرف الترمومتر من ناحية الزئبق تحت لسان المريض .

٢- يترك الترمومتر تحت اللسان لمدة ٣دقائق .

٣- يزال الترمومتر ثم يتم قراءة درجة الحرارة .

٣- من خلال الإبط :
وتسمى هذه الطريقة بدرجة حرارة الإبطين، وهي من أسهل طرق قياس حرارة الجسم وأقلها دقة لأن درجة الحرارة تحت الإبطين تكون أقل من حرارة الجسم ما بين ٠.٥ إلى ١٢ درجة مئوية:

١- يوضع الترمومتر في أعمق نقطة تحت الإبط ثم يغلق الذراع عليه
٢- يترك الترمومتر تحت الإبط لمدة ٥ دقائق ثم ينزع  الترمومتر .

٣- يضاف إلى درجة الحرارة التي تم قرائتها من ٠.٥ – ١.٢ درجة مئوية للحصول على درجة الحرارة الفعلية للجسم.

٤- من خلال الأذن
يتم قياس درجة حرارة الجسم من خلال الأذن  إلا من خلال ترمومتر مخصص، ولهذا لا يمكن استخدام الترمومتر الزئبقي أو الترمومتر الديجيتال لأن تصميمهما غير مخصص للإستخدام بهذه الطريقة، ولا تصلح هذه الطريقة لقياس حرارة الأطفال الرضع لأن قناتهم السمعية صغيرة جدا لإدخال الترمومتر.

١- يجب تنظيف الأذن جيدا قبل وضع الترمومتر في الأذن، لأن الشمع الموجود في الأذن يؤثر على دقة القياس .

٢- يوضع ترمومتر الأذن برفق في الأذن حتى يصل إلى طبلة الأذن، ثم يترك الترمومتر حتى يدق جرس القراءة ثم يتم إخراج الترمومتر وقراءته.

ملاحظات هامة عن استخدام الترمومتر :

١- يجب قياس الحراره بالترمومتر بعد ٢٠ دقيقة على الأقل من تناول أي مشروب دافئ أو بارد .

٢- يجب غسل الأيدي جيدا بالماء والصابون وتجفيفها جيدا قبل استخدام الترمومتر .

٣- يجب مسك الترمومتر باليد اليمنى ويكون بين الإصبعين الإبهام والسبابة  

٤- بعد استخدام الترمومتر يجب تطهيره جيدا بالكحول .ويرج جيدا حتى يرجع الزئبق إلى المستودع ثم يحفظ الترمومتر في حافظته الخاصة.

٥- يجب قياس درجة الحرارة مرة في الصباح ومرة في المساء .

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

ريهام عبد الناصر

يوماً ما ستكون لي بصمة يكتب عنها التاريخ وتتناقلها الاجيال

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *