حمض الفوليك لتقليل مضاعفات متلازمة تكيس المبايض

متلازمة المبيض المتعدد الكيسات ، أو متلازمة تكيس المبايض ، عبارة عن اضطراب هرموني ينتج فيه المبيضان الكثير من الهرمونات الذكرية . يمكن لهذه الهرمونات أن تعطل دورات الإباضة الطبيعية للمرأة و بالتالي تسبب العقم . تشمل الحالات الأخرى المرتبطة بـمتلازمة تكيس المبايض نمو الشعر الزائد في الجسم و حب الشباب و زيادة الوزن و الخراجات في المبيضين .

بالإضافة إلى زيادة خطر الإصابة بالاضطرابات الأيضية و مرض السكري من النوع الثاني و سرطان بطانة الرحم . هناك بعض الأبحاث التي تشير إلى أن تناول حمض الفوليك قد يساعد على تقليل بعض مضاعفات متلازمة تكيس المبايض ، و لكن تحدثي إلى طبيبك قبل تناول أي مكمل غذائي لعلاج متلازمة تكيس المبايض .

كيف يقلل حمض الفوليك من مضاعفات متلازمة تكيس المبايض ؟
أولا: عن طريق تحسين الخصوبة
تشير الأدلة الأولية إلى أن مكملات حمض الفوليك قد تساعد في علاج عقم التبويض – و هو أحد المضاعفات الرئيسية لـمتلازمة تكيس المبايض . و وفقا لدراسة قدمت في الاجتماع السنوي للجمعية الأمريكية للطب التناسلي في عام 2006 ، فإن النساء اللواتي تناولن الفيتامينات على الأقل ست مرات في الأسبوع قلل من عقم التبويض بنسبة 40 في المئة في ثماني سنوات . خلص الباحثون إلى أن المكون متعدد الفيتامينات المرتبط بشكل مباشر بالخصوبة المحسنة للنساء هو حمض الفوليك . وفقا لعيادة كليفلاند ، في حين يجب مناقشة قضايا الخصوبة مع الطبيب ، فقد تتمكن النساء المصابات بمتلازمة تكيس المبايض من تحسين فرصهن في الحمل عن طريق أخذ 400 ميكروغرام من حمض الفوليك يومياً .

ثانيا: تأثير حمض الفوليك على الهوموسيستين
ارتبطت متلازمة تكيس المبايض بارتفاع مستويات الهموسيستين في الدم . و ارتبطت المستويات المرتفعة من الهوموسستئين بأمراض القلب و السكتة الدماغية و اضطرابات الغدد الصماء . وفقا للأبحاث ، فإن مكملات حمض الفوليك “فعالة على الأرجح” لعلاج ارتفاع مستويات الهوموسيستين . تتراوح جرعات حمض الفوليك التي ساعدت في علاج مستويات الهموسيستين المرتفعة في الأبحاث السريرية من 500 ميكروغرام إلى 1 ملليغرام في اليوم .

لا ينبغي أن تأخذي أكثر من 400 ميكروغرام في اليوم من حمض الفوليك إلا إذا تم توجيهها من قبل طبيبك . هناك بعض القلق من أن تناول مكملات حمض الفوليك بجرعة كبيرة تتجاوز 800 ميكروغرام في اليوم قد يزيد من خطر الإصابة بنوبة قلبية و بعض أنواع السرطان .

ثالثا: حمض الفوليك أثناء الحمل
إلى جانب احتمالية تقليل العقم المرتبط بمتلازمة تكيس المبايض ، قد يحسن حمض الفوليك أيضًا نتائج الحمل للنساء اللواتي يعانين من متلازمة تكيس المبايض .

كما هو الحال مع جميع النساء الحوامل ، تحتاج النساء الحوامل المصابات بمتلازمة تكيس المبايض إلى الحصول على ما يكفي من حمض الفوليك لمنع عيوب الأنبوب العصبي . يرتبط كل من انخفاض مستويات حمض الفوليك و تكيس المبايض بالإجهاض ؛ و بالتالي قد تساعد مكملات حمض الفوليك النساء الحوامل المصابات بهذه الحالة على التقليل من مخاطر الإجهاض .

إذا استطعتي الحمل مع متلازمة تكيس المبايض ، تحدثي إلى طبيبك لمعرفة ما هي المكملات التي يجب أخذها في هذه الفترة و أي اعتبارات خاصة أخرى تتعلق بمتلازمة تكيس المبايض و حملك .

علاجات متلازمة تكيس المبايض الأخرى
بخلاف حمض الفوليك ، قد تساعد بعض علاجات الوصفات الطبية و أسلوب الحياة أيضًا في تخفيف أعراض متلازمة تكيس المبايض ، و تساعد في الوقاية من مضاعفاتها .

يمكن أن يساعد دواء الميتفورمين في علاج السمنة ، و نمو الشعر غير الطبيعي و مشاكل التبويض لدى النساء المصابات بهذه الحالة ، و ربما يؤدي ذلك إلى تقليل مضاعفات الحمل مع متلازمة تكيس المبايض .

الأدوية الأخرى المستخدمة للحد من أعراض متلازمة تكيس المبايض تشمل أدوية الخصوبة و الأدوية المضادة للأندروجين – و للنساء اللاتي لا يردن الحمل – حبوب منع الحمل . يمكن أن يساعد أيضًا تناول الطعام الصحيح و ممارسة الرياضة و عدم التدخين على تجنب بعض مضاعفات متلازمة تكيس المبايض ، في حين أن الحد من تناول الكافيين قد يزيد من احتمالات الحمل و يقلل من خطر الإجهاض مع متلازمة تكيس المبايض .

الوسوم :
الوسوم المشابهة : , , ,

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

Ayah Hossiny

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *