كيفية التغلب على نقص الحديد أثناء الحمل

منذ أيام طفولتنا ، تعلمنا أن الكالسيوم ، الحديد والفيتامينات من أهم العناصر الغذائية الأساسية التي يحتاجها جسم الإنسان ، ومع ذلك لا يعلم الكثير أن متطلباتنا من هذه المغذيات تتغير في بعض الأوقات .

فهناك بعض العوامل التي تؤثر عليها مثل العمر والجنس ، لذا يجب أن تؤخذ في الإعتبار ، كما تتأثر صحة المرأة الإنجابية ، وهي أكثر عرضة للإصابة بنقص الحديد نظرا لكمية الدم التي تفقدها خلال دورتها الشهرية .

كما أن المرأة الحامل أكثر عرضة لخطر نقص الحديد ، لأن هذه الفترة من حاتها يبذل القلب جهدا أكبر للتأكد من حصول الطفل على ما يحتاجه من العناصر الغذائية .

لمجاراة هذه المتطلبات الإضافية ، يحتاج الجسم لزيادة حجم الدم 30-50% ، ويحتاج ذلك كمية من الحديد وحمض الفوليك ، مما قد يؤدي إلى نقص هذه العناصر الغذائية لدى المرأة الحامل .

وهذا النقص قد يؤدي إلى حدوث بعض المضاعفات أثناء الحمل والولادة ، لذلك لا ينغي إهمال الحصول على كمية الحديد اللازمة للجسم ، حتى لا يعاني من نقصه ، والتي يحددها الطبيب ، فالجرعة الزائدة من المكملات الغذائية للحديد يمكن أن تسبب مخاطر لك ولطفلك ، وربما تسبب مشاكل في الكبد .

– التأكد من أنك مصابة بنقص الحديد : لا يجب التشخيص الذاتي لحالتك ، ولا تزيدي جرعة الحديد بدون الرجوع إلى الطبيب والتأكد من أن لديك نقص في نسبته ، فالجرعات الزائدة تكون خطيرة كما ذكرنا سابقا .

– التأكد أن الكمية المستهلكة يتم امتصاصها : يعتبر تناول الأدوية وعدم إمتصاصها من الجسم أحد المشاكل الشائعة خلال فترة الحمل ، وللتعامل مع هذه المشكلة ينبغي تناول الجرعات الموصوفة من الحديد قبل تناول مضادات الحموضة بساعتين أو 4 ساعات على الأقل ، للتأكد من عدم تداخل وظائفهما معا .

– تعديل النظام الغذائي : يجب أن يشتمل النظام الغذائي على بعض التغيرات لتلبية احتياجات الجسم ، تأكدي من تناول كمية الأطعمة اللازمة الغنية بالحديد مثل الخضروات الورقية كالسبانخ ، كما يمكن إضافة اللحوم ، الدواجن ، الفاصولياء ، البازلا ، الحبوب ، الحليب المدعم والمعكرونة ، وتناولي كمية معتدلة من الفوكه المجففة يوميا أيضا .

– فهم دور فيتامين ج : تحرص بعض النساء الحوامل على تناول الكمية الكافية من الحديد ، ولكن تظل النتيجة كما هي ، ربما يرجع ذلك إلى نقص فيتامين ج في الجسم ، لذا يجب إضافة الأطعمة الغنية بهذا الفيتامين في نفس النظام الغذائي الغني بالحديد ، حتى يتم امتصاصه بصورة جيدة ويحمي من الإصابة بالإسهال ، فينبغي أن تحرصي على تناول الفواكه الحمضية، البنجر ، الجزر ، الطماطم ، الكيوي ، الفراولة والفلفل الحلو .

– تعرفي متى يجب دمج الحديد مع فيتامين ج : يلاحظ أن الحديد الذي يوجد في المصادر الحيوانية ، يتم امتصاصه بسهولة أكثر بالمقارنة مع المصادر النباتية ، وبالتالي إذا كانت النباتات هي مصدرك للحصول على الحديد خلال فترة الحمل ، فينبغي اقترانه بفيتامين ج ، للحصول على أعلى امتصاص للحديد ، أما إذا كنت تعتمدين على مصادر حيوانية للحديد فلا داعي للقلق .

– أجبري نفسك على تناول الطعام : كما يعرف أن المرأة الحامل تعاني من بعض التغيرات الهرمونية التي تؤثر على رغبتها في تناول الطعام ، ولكن ينبغي الحصول على نظام غذائي غني ، للوقاية من نقص الحديد ، فنقص الحديد قد يؤثر على صحة الجنين أيضا ، ولذا يجب الحرص على تناول الطعام سواء كنتي تعانين من الإعياء الصباحي أو لا .

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *