Friday, Sep. 21, 2018

  • تابعنا

أنواع المواد الأفيوينة والإستخدام الصحيح لها

- -

تعتبر المواد الأفيوينة نوع من الأدوية المسكنة للألم التي يعطيها الأطباء بعد الحوادث أو العمليات الجراحية ، أو كعلاج لبعض الأمراض المزمنة مثل التهاب المفاصل ، ويصنع معظمها من نبات الأفيون ، ولكن بعضها يسمى “الأفيونات الإصطناعية ” والتي يتم تحضيرها معمليا ، تؤثر هذه المواد على مركز الدماغ وتعزز مستوى بعض المواد الكيميائية بداخله والتي تمنع الألم ، تهدأ التنفس وتعطي شعور بالهدوء بشكل عام .

أنواع المواد الأفيوينة :
الكوديين .
– ميببريدين (ديميرول).
– أوكسيكودون (أوكسيكونتين).
– أوكسيكودون وأسيتامينوفين (بيرسوكت) .
–  فبنتانيل .
– الهيدروكودون والأسيتامينوفين (لورتاب ، نوركو ، فيكودين)
– ميثادون .
مورفين .
– هروين .

مقارنة بين المفعول قصير المدى وطويل المدى :
إن الأدوية الأفيونية قصيرة الأمد مثل الفيكودين أو البيركوسيت تدخل إلى الجسم سريعا ، وعندما يتم تناولها مباشرة مثل بعد العمليات الجراحية ، ربما لا تعاني من أي مشاكل ، ولكن ناولها على المدى الطويل يمكن أن يصعب إيقافه .

أما طويلة الأمد مثل الأوكسيكونتين تعطى للجسم بكميات أصغر من الأدوية على مدار فترة أطول ، وتستخدم في علاج الآلام المزمنة مثل فيروميغالغيا والتهاب المفاصل .

كيفية استخدام الأدوية الأفيوينة :
إذا قام الطبيب بوصف هذا النوع من الأدوية ، ينبغي أن تتبع الجرعة المحددة وتعليمات استخدامها ، ويفضل استخدام جدول منظم عادة ، وإذا انتظرت حتى يتطور الألم لديك ربما تكون بحاجة إلى جرعات اكبر مما يعرضك للآثار الجانبية التي يمكن أن تنتج عن تناولها .

الآثار الجانبية الشائعة :
جميع الأدوية تسبب بعض الآثار الجانبية ، والمواد الأفيونية لا  تختلف عنها ، وأكثر الأعراض الجانبية الشائعة المصاحبة للاستخدام قصير الأمد هو الإمساك .

أعراض أخرى :
– الإكتئاب .
– الهبات الساخنة .
– ضعف الإنتصاب .
– زيادة الوزن .
– ضضعف الجهاز المناعي .

الإعتماد :
إن استخدام هذه الأدوية لفترة طويلة ، يزيد فرص إعتماد الجسم عليها ، وإذا حدث هذا ، فإنك تعاني من الأعراض الإنسحابية عند التوقف عن تعاطيها ، مثل القلق ، تسارع ضربات القلب ، التعرق ، الغثيان والحرارة ، وبشكل خاص عند التوقف السريع بدلا من التوقف التدريجي ، لذلك يجب التواصل مع الطبيب والتعرف على الطريقة الآمنة للتوقف عن استخدام هذه الادوية .

مقارنة بين الإعتماد والإدمان :
إذا أصبحت مدمنا على الأدوية الأفيوينة ، فستصاب بالرغبة الشديدة للحصول عليها ، ويصعب مقاومتها ، وبعض الأعراض الأخرى تشمل :
– استخدام جرعات أكبر من التي يصفها الطبيب .
– صعوبة التوقف عن الرغبة في استخدامها .
– التصرف بشكل غير مسؤول في محاولة الحصول على المزيد من المخدرات .
– التقلبات المزاجية ، العصبية والهياج .

المشكلة المتنامية :
بينما يستخدم هذه الأدوية معظم الناس بأمان ، فحوالي 12% من الذي يستخدومنها للآلام المزمنة يصبحون معتمدين ومدمنين عليها ، من هنا ، ينتقل بعض الناس إلى المخدرات في الشوارع، حوالي 80 ٪ من الأشخاص الذين يستخدمون الهيروين الأفيوني غير القانوني يقولون بأنهم أساءوا استخدام وصفة طبية لأول مرة، وغالباً ما يكون الهيروين أرخص وأسهل في الحصول عليه .

عوامل تزيد فرص الإدمان :
يمكن أن يصبح أي شخص شخص مدمن على المواد الأفيوينة ، وخاصة إذا لم يتبع تعليمات الطبيب ، ولكن قد يكون بعض الأشخاص أكثر عرضة من غيرهم .

الأشخاص الأكثر عرضة :
– مدمني بعض المواد الأخرى مثل الكحول ، التبغ وغيرهما .
– لديهم تاريخ عائلي لسوء استخدام هذه المواد .
– الذين في سن المراهقة والعشرينات .
– الإناث اللاتي تعانين من الآلام المزمنة .

العلاج من الإدمان :
إذا أصبحت مدمنا  فأنت بحاجة إلى برنامج خاص يشمل أدوية لتخفيف الأعراض الإنسحابية ، وتقاوم الرغبة في الحصول عليها والشعور بالإكتئاب ، والإرشاد لتجنب العودة .

في حالة الجرعات الزائدة :
يجب الإتصال بالطوارئ في حالةظهور هذه  الأعراض :
– فقدان الوعي أو النوم لفترة طويلة .
– بطء ضربات القلب .
– بطء النبض .
– القيء .

 المصدر : https://www.webmd.com/pain-management/ss/slideshow-opioids

الوسوم :
الوسوم المشابهة : , ,

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

بسمة حسن

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *