Thursday, Apr. 26, 2018

  • تابعنا

الهايبر لوب لتنشيط السياحة بالمملكة

الهايبر لوب هو آخر ما توصل إليه العلم الحديث في عمليات النقل السريع، وهوضمن  قائمة المشاريع المطروحة بقوة لتطوير البنية التحتية السياحية في المنطقة، لتنشيط عملية السياحة والتنقل بين بلدان الخليج العربي، فعن طريق هذه التقنية السريعة الموفرة للجهد والتكاليف والطاقة تستغرق الرحلات بين البلدان وقت أقل فمثلًا الرحلة بين دبي والفجيرة تستغرق 10 دقائق والرحلة بين دبي والرياض تستغرق 40 دقيقة، فهي تعد وسيلة آمنة وموفرة للطاقة تطرحها المملكة ضمن الخطة المستقبلية في مجال تطوير وتحديث البنية التحتية السياحية، وذلك تحقيقًا لرؤية المملكة 2030.

الهايبر لوب قريبًا في المملكة:
حرص سمو الأمير محمد بن سلمان أثناء زيارته الأخيرة للولايات المتحدة الأمريكية لدراسة كل ما هو جديد من مشاريع استثمارية لنقل أحدث أنواع التقنيات الحديثة والمتطورة إلى المملكة، على زيارة شركة فيرجين الأمريكية، وهي الشركة الرائدة في الـ “هايبرلوب” وقد أبدى سمو ولي العهد اهتماما شديدًا بهذه  التقنية الحديثة، وأكد أنه سوف يوقع اتفاقيات عديدة من شأنها توفير هذه التقنية الحديثة بالمملكة وطرحها ضمن المشاريع العملاقة المستقبلية من خلال إرسال بعض المهندسين السعوديين إلي المصانع الأمريكية، لتدريبهم على استخدام مثل هذه التقنيات، والوقوف على كل ما يخص تلك التقنية للحصول على دراسة شاملة للمشروع الذي يعمل خلق فرص وظيفية مستقبلية في كل من مجال النقل والسياحة.

ما هو الهايبر لوب؟
هو نظام نقل عالي السرعة 1200 كم/ساعة تفوق سرعته سرعة الصوت، اخترعه رجل الأعمال والمخترع الأمريكي إيلون ماسك، يتكون من مجموعة من الأنابيب المدمجة المفرغة من الهواء والتي تتميز بالضغط المنخفض تمتد هذه الأنابيب بين المحطات التي يتم تخطيطها داخل البلاد.

يوجد داخل هذه الأنابيب كبسولات وهي عربة النقل التي تتحرك داخل الأنبوب على وسائد هوائية مضغوطة بسرعة عالية جدًا، غير قابلة للاحتكاك بجدار الأنبوب وذلك بفضل موتور كهربائي يتم إلحاقه بالكبسولة يعمل على توليد حقل مغناطيسي حول الكبسولة تمنعها من الاحتكاك بهذه الوسائد، ويستمد هذا الموتور الطاقة الشمسية للعمل بمنتهى الكفاءة والدقة.

كيف يستخدم الهايبر لوب ؟
يعمل الهايبر لوب كوسيلة نقل بين المحطات عن طريق الكبسولة حيث تنطلق كل كبسولة بفارق 30 ثانية عن الكبسولة السابقة لها في الخط الواحد، وتستطيع الكبسولة الواحدة استيعاب 20 راكب، كما أنه مزود بعناصر أمان بالغة الدقة، فعلى الرغم من سرعته المهولة فإن فكرة حدوث اصطدام بين كبسولتين يعد أمر مستحيل، وذلك لأنه توجد مسافة آمنة بين مل كبسولتين تبلغ خمسة أميال مما يعني أنه وسيلة تنقل آمنة ومريحة.

مميزات وسيلة التنقل هايبرلوب:
1. أقل تكلفة: حيث أن كلفة بناء الـ “هايبرلوب” أقل بكثير مقارنةً بتكلفة بناء قطار سريع عادي، كما انه يستغرق وقت أقل في التنفيذ.
2. موفر للطاقة: يعمل بالطاقة الشمسية فلا يتأثر بانقطاع التيار الكهربائي
3.  عالي الأمان: غير قابل للأعطال فكل كبسولة تحمل اثنين أو أكثر من بطاريات الليثيوم آيون، وهو ما يضمن وصول الكبسولة لوجهتها بدون أية مخاطر.
4. يضمن السلامة من الأحوال الجوية المتقلبة: فهو لا يتأثر بالأحوال الجوية أو بحالة الطقس، حيث ستكون الكبسولات في مأمن من الرياح والجليد والضباب والمطر داخل أنابيب النقل، وهو ما يوفر سلامة أكبر للركاب مقارنة بوسائل النقل الأخرى.

الوسوم :
الوسوم المشابهة : , , ,

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

ايمان سامي

محررة صحفية

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *