ألياف البقوليات ومخاطر سرطان الثدي

يقول مؤلفو الدراسة أن البقوليات والحبوب الكاملة لا تقل فاعليتها في حماية السرطان تماما مثل الخضروات والفاكهة ، وتعد الألياف جزء من النظام الغذائي ، ووجد أنها تستطيع أن تمنع سرطان الثدي أيضا .

قام معهد الوقاية من السرطان في كاليفورنيا بنشر تقرير مؤخرا في طب السرطان ، يروج لفاعلية البقول في إحباط المرض ـ ويقولون أنها كانت أكثر فاعلية من الفواكه والخضار في الوقاية من مرض السرطان ، شعر مجتمع التغذية بضرورة الكشف عن هذه الفكرة .

قال خبراء التغذية في نيويورك  تامي لاكاتوس شميس وليسي لاكاتوس.، يمكن أن تلعب الألياف دورا مهما في منع سرطان الثدي ، والتي توجد في الحبوب والبقوليات ، في مجموعات فرعية من السكان ، ولكن غالبية الأبحاث تظهر أنه عندما نتحدث عن الفواكه والخضروات ( واستهلاك البقوليات والحبوب الكاملة ) ، فالمغذيات النباتية ، مضادات الأكسدة ، الفيتامينات والمعادن هي المسؤولة عن قتل الخلايا السرطانية .

كما أضافوا : بينما يمكن أن تساعد الألياف على تقديم الحماية ضد السرطان ، لنقول أن طعام أفضل من الآخر ، لأنها في هذه الحالة لا تحتوي على المزيد من الألياف .

اختبار العلم :
في الدراسة الحالية نظر الباحثون إلى معلومات عن استهلاك الألياف من 2,135 سيدة ، مصابة بسرطان الثدي ، ومقارنتها بمعلومات من 2.2571 سيدة بدون سرطان الثدي .

وجد الباحثون أن 25% اختزال في سرطان الثدي لدى هؤلاء الذين يستهلكون الياف البقوليات ، البقول الكاملة أو الحبوب الكاملة ، ولم يجد الباحثون أن استهلاك الياف الفواكه والخضروات تقلل مخاطر سرطان الثدي .

ووجدوا انخفاض بنسبة 28-36 % لدى النساء اللاتي تستهلكن كمية أعلى من البقوليات ، واللاتي لديهن مستقبلات سرطانية للاستروجين وأخرى سلبية للبروجيسترون ، بالمقارنة مع النساء المصابات بمستقبلات سرطان الثدي الإيجابية .

كما قالت إستر جون ، دكتوراه ، الباحثة الرئيسية في بيان ،أن معظم عوامل الخطر المعروفة حاليا لسرطان الثدي تنطبق على الأنواع الفرعية مستقبلات هرمون إيجابية. تضيف هذه الورقة إلى الأدلة على أن العوامل الغذائية قد تلعب دورًا في سرطان الثدي ER-PR- ، والذي يتم تشخيصه أكثر في النساء الأمريكيات من أصل أفريقي والنساء اللاتينيات من أصل أفريقي ” .

بالنسبة إلى الأمريكيين اللاتينيين المولودين في الولايات المتحدة ، والأميركيين الأفارقة ، والبيض ، كانت الفواكه والخضراوات المصدر الرئيسي لاستهلاك الألياف.، خفض تناول الحبوب العالية من خطر الإصابة بسرطان الثدي ، ولكن فقط بين النساء البيض.

ووفقاً لتقرير الباحثين ، فإن تناول الألياف عن طريق الفواكه والخضروات لم يقلل من خطر الإصابة بسرطان الثدي – وهي فكرة يستجوبها خبراء التغذية.

الوسوم :
الوسوم المشابهة : , , ,

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *