Tuesday, May. 22, 2018

  • تابعنا

الكائنات البحرية الدقيقة ودورها في الحفاظ على النظام الإيكولوجي

تقدم علماء البيولوجيا إلى حدود علمية جديدة – دراسة ميكروبيوم الحوض – لفهم أفضل لملايين الكائنات الحية الدقيقة البحرية التي تعيش في الماء، وما هو الدور الذي تلعبه في الحفاظ على سلامة النظام الإيكولوجي .

الكائنات البحرية الدقيقة ودورها في الحفاظ على النظام الإيكولوجي
يتوافد أكثر من مليوني شخص إلى حوض أسماك جورجيا سنويا لرؤية Ocean Voyager Built by Home Depot، أكبر موئل للمياه المالحة في الولايات المتحدة، وموطن أسماك القرش أكبر سمكة في العالم، ولكن بالنسبة لعلماء الأحياء المجهرية في جامعة جورجيا للتكنولوجيا، فإن أهم عوامل الجذب في هذه البيئة التي تبلغ 6.3 مليون غالون من الحياة المائية، هي مجتمع الأنواع غير المرئية بالعين المجردة التي تعيش داخل المياه .

دراسة ميكروبيوم الحوض
تعاونت الجامعة والحوض من أجل تطوير حدود علمية جديدة – دراسة ميكروبيوم الحوض – من أجل فهم أفضل لملايين الكائنات الحية الدقيقة البحرية التي تعيش في الماء، وما هو الدور الذي تلعبه في الحفاظ على سلامة النظام الإيكولوجي، وسوف ينشر هذا البحث في الأول من مايو في المجلة العلمية التطبيقية والأحياء الدقيقة البيئية .

علم الأحياء المجهرية
قالت المؤلفة الرئيسية الدكتورة ناستاسيا باتين المتخصصة في علم الأحياء المجهرية في معهد جورجيا للتكنولوجيا : ” تقدم علم الأحياء المجهرية على نطاق واسع خلال العقد الماضي، باستخدام الأدوات والطرق المتطورة أصبح لدينا الآن مجموعة متنامية من المعرفة، حول أدوار الميكروبات المختلفة داخل بيئات المحيطات وجسم الإنسان، لكن أحواض السمك هي حدود جديدة، لا يعرف عنها إلا القليل جدا، لذا فلقد درسناه وفهمناه ” .

ما قام به الباحثون
لمدة 14 شهر قام الباحثون بشكل روتيني بأخذ عينات من مياه Ocean Voyager التي تقارن مجتمع الميكروبات بمرور الوقت، مع أولئك الذين يعيشون في موائل مفتوحة في المحيطات في ثلاثة مواقع مختلفة حول العالم، ومع البيانات المقدمة من حوض سمك آخر، وقد فاجأتهم ديناميكيات مجتمع الميكروب الذين يعيشون في جورجيا أكواريوم، وقال الدكتور أليستير دوف نائب رئيس قسم الأبحاث والحفظ بجورجيا أكواريوم : ” كان أكثر ما فاجأني هو تنوع الميكروبات التي تعيش في معرض ” Ocean Voyager “، ومدى ديناميكية مجتمع البكتيريا بمرور الوقت ” .

حول هذا الحوض
يزرع الحوض عمدا العديد من سلالات البكتيريا المفيدة للمساعدة في الحفاظ على صحة نظم الحوض، وقد لاحظ الباحثون أن هناك اتجاها متزايدا وسوقا لمضافات الكائنات الحية المجهرية لعلماء الأحياء الهواة، ولكن القليل جدا معروف أو درس حول الميكروبات التي تعيش في بيئات أحواض السمك، والجهود البحثية لجورجيا تك وجورجيا أكواريوم تكتشف اكتشافات جديدة .

حيث يعرف موظفو العمليات الحيوانية في حوض أسماك جورجيا أن أنواعا معينة من البكتيريا المفيدة تعد ذات أهمية حاسمة لبيئة صحية، وبسبب النظام المائي المغلق، فإنها تساعد على تكسير المواد الغذائية والحفاظ على المياه واضحة، يقول إريك هول مدير كبير لعمليات علم الحيوان ونظم دعم الحياة وجودة المياه في حوض جورجيا للسمك : ” نحن لا نريد مياه معقمة وبيئة مليئة بالأحياء المائية حقا سيكون لها الملايين من الكائنات الحية الدقيقة، حيث يمكن للمرء أن يقول أننا نبقي حقا على البكتيريا في المعرض ” .

ما وراء البكتيريا
لكن ما وراء البكتيريا ينمو الحوض ويحافظ على قصد، ولا يعرف إلا القليل نسبيا عن ما هو آخر يعيش في البيئة وكيف يمكن أن يتغير مجتمع الكائنات الحية بمرور الوقت، وقال دوف : ” معرفة أي نوع من البكتيريا المفيدة في المرشحات وكيفية تنظيفها هي مفتاح الحفاظ على الحيوانات الكبيرة في شكلها العلوي، والمياه الزرقاء الواضحة حتى يمكن للضيوف الاستمتاع بها، وكل ذلك جزء من مسيرة العلوم الكبرى نحو فهم أفضل للعالم من حولنا ” .

ومع أساليب الحمض النووي عالية التقنية التي توسع مجال الدراسات الميكروبية، ترى كل من الجامعة وحوض السمك هذه الدراسة كواحدة من العديد من أوجه التعاون في المستقبل، التي ستطرح الأسئلة الهامة التي ستساعد الحوض على اتخاذ قرارات تعتمد على البيانات، لتعزيز رعايته والإجابة عليها والحفاظ على الأنواع المائية .

الوسوم :
الوسوم المشابهة : , ,

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

ريهام عبد الناصر

ريهام عبد الناصر

يوماً ما ستكون لي بصمة يكتب عنها التاريخ وتتناقلها الاجيال

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *