العلاقة بين عامل السن والإصابة بالتهاب المفاصل

واحدة من أكبر المفاهيم الخاطئة حول التهاب المفاصل أنه يصيب فقط كبار السن، ولكن وفقاً لمراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها فإن التهاب المفاصل هو أكثر شيوعاً بين البالغين الذين تتراوح أعمارهم بين 45 عاماً أو أكثر، ولكن يمكن أن يصاب به الناس من جميع الأعمار بما في ذلك الأطفال .

معظم الناس الذين يعانون من التهاب المفاصل تقل أعمارهم عن 65 سنة :
واحد من الأسباب التي تجعل الناس يفترضون التهاب المفاصل هو نتيجة حتمية للشيخوخة هو أن خطر الإصابة بأكثر أنواع التهاب المفاصل شيوعاً ” الفصال العظمي ” يزداد مع التقدم في العمر، كما أن خطر الإصابة بهشاشة العظام ، وهي حالة غالباً ما يتم الخلط بينها وبين الفصال العظمي ، يزداد أيضاً مع تقدم العمر، ومع ذلك ، وكما تشير مراكز السيطرة على الأمراض ، فإن غالبية المصابين بالتهاب المفاصل تقل أعمارهم عن 65 عامًا.

ومن بين الأشخاص الذين تتراوح أعمارهم بين 18 و 44 سنة ، تشير نسبة 7.3 في المائة إلى التهاب المفاصل الذي تم تشخيصه من قبل الطبيب ، وذلك وفقاً لمركز السيطرة على الأمراض، ومن بين الذين تتراوح أعمارهم بين 45إلى 63، أبلغ 30.3 ٪ منهم عن التهاب المفاصل الذي تم تشخيصه من قبل الطبيب.

في الفئة العمرية من 65 سنة أو أكبر ، أبلغ 49.7٪ عن التهاب المفاصل الذي تم تشخيصه من قبل الطبيب، في حين أن خطر تطوير معظم أنواع التهاب المفاصل يزداد مع التقدم في السن ، ضع في اعتبارك أنه ليس العامل الوحيد المساهم.

الشيخوخة تؤثر على الجهاز العضلي الهيكلي :
تخضع عظامنا باستمرار لعملية تجديد تشتمل على امتصاص وتشكيل العظام، ومع تقدمنا ​​في العمر ، يتغير التوازن بين الامتصاص والتشكل ، مما يؤدي إلى فقدان العظام، وتصبح عظامنا أقل كثافة وأكثر هشاشة للعظام، كما أن تكوين وخصائص الغضروف تتغير كذلك.

يقل المحتوى المائي بالغضروف مع تقدم العمر ، مما يقلل من قدرته على امتصاص الصدمات وامتصاصها، ويمر الغضروف أيضًا بعملية تنكسية يمكن أن يتطور عندها التهاب المفاصل، وتصبح الأربطة والأنسجة الضامة أقل مرونة مع تقدم العمر، و بسبب التغييرات التي تحدث داخل الجهاز العضلي الهيكلي مع تقدمنا ​​في السن ، عادةً ما تضعف المفاصل، وعندما ينهار الغضروف ، قد تلتهب المفاصل وتصبح مؤلمة .

ومع ذلك ، وفقا لـ ” OrthoInfo  ” وهو منشور للأكاديمية الأمريكية لجراحي العظام ، فإن التغييرات التي تحدث في نظام العضلات والعظام تحدث بشكل أكبر نتيجة لعدم الاستخدام وليس الشيخوخة، وغالبية الناس بعد أن يجتازوا سن الخمسين لا يتحركون ولا يمارسون التمارين الرياضية تماماً .

في حين أن الناس يميلون إلى أن يكون لديهم وفرة من الأسباب التي تجعلهم لا يشاركون في ممارسة التمارين الرياضية بانتظام ، فقد ذكر الخبراء أنه حتى كمية معتدلة من النشاط البدني يمكن أن تكون مفيدة، حيث يساعد التمرين والحركة على الحفاظ على مرونة الجسم،يمكن لتمارين انقاص الوزن أوتمارين القوة زيادة كتلة العضلات، وقد يؤدي التمرين المنتظم ، على المدى الطويل ، إلى إبطاء فقدان كتلة العضلات وتقليل تكوين وتراكم الدهون المرتبطة بالعمر.

نحن نعلم أن زيادة الوزن والسمنة تزيد من خطر الإصابة بالتهاب المفاصل العظمي، لذلك فإن الالتزام بالتمارين الرياضية يمكن أن يساعد على تقليل الآثار السلبية التي تحدث مع الشيخوخة، ويجب أن ننظر إلى التمارين الرياضية على أنها أمر ضروري وليس اختياري .

الوسوم :
الوسوم المشابهة : , ,

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *