الآثار السلبية للتدخين على الجهاز الهضمي

يؤثر تدخين السجائر على جميع أجزاء الجسم، بما في ذلك الجهاز الهضمي، ويعتبر هذا الأمر خطير جداً لأن الجهاز الهضمي يعالج الطعام الذي نأكله ويمد الجسم بالمواد التي يحتاجها ليعمل بشكل صحيح، والجدير بالذكر فإن الأشخاص الذين يعانون من مرض كرون قد يتعرضون لتدهور في حالتهم عند التدخين .

مرض كرون :
إن تدخين السجائر له تأثير سلبي على داء كرون، حيث أظهر الأشخاص الذين يدخنون أو الذين دخنوا في الماضي أن لديهم مخاطر أكبر للإصابة بداء كرون أكثر من الأشخاص الذين لا يدخنون، ويعاني الأشخاص المصابون بداء كرون الذين يدخنون من عدد متزايد من الانتكاسات وتكرار العمليات الجراحية ، فضلاً عن الحاجة إلى العلاج بأدوية تعرف تسمى الأدوية المثبطة للمناعة.

لا أحد يعلم في الواقع لماذا يتسبب التدخين في تفاقم أعراض مرض كرون، ومن المرجح أن التدخين قد يقلل تدفق الدم إلى الأمعاء أو أنه يمكن أن يؤدي إلى استجابة في جهاز المناعة، وحتى بعد الإقلاع عن التدخين ، لا يزال المدخن السابق يواجه خطر الإصابة بمرض كرون، ومع ذلك ، هناك ميزة للأشخاص الذين يعانون من مرض كرون واقلعوا عن التدخين، حيث بعد عام من الإقلاع عن التدخين ، قد تقل أعراض المرض لديهم .

حرقة المعدة :
يمكن أيضا أن يتسبب التدخين في الإصابة بحرقة المعدة، حيث عادة ما يحافظ الصمام الموجود في نهاية المريء على أحماض المعدة من العودة إلى المريء، ويعمل التدخين على إضعاف هذا الصمام، مما يؤدي إلى قدرة حمض المعدة على دخول المريء وتسبب حرقة المعدة .

يبدو أن التدخين يضر المريء مباشرة ، مما يعيق قدرته على مقاومة التلف، بالإضافة إلى ذلك ، يتداخل التدخين مع حركة الأملاح الصفراوية، حيث تنتقل الأملاح الصفراوية من الأمعاء إلى المعدة، وعندما لا يحدث هذا – وهو مرض يسمى ارتجاع الإثني عشر –  يصبح حمض المعدة أكثر حمضية ويمكن أن يؤدي إلى مزيد من الضرر للمريء .

أمراض الكبد :
الكبد هو جهاز مهم يقوم بتصفية السموم من الجسم، وتشمل هذه السموم الأدوية والمشروبات الكحولية،  وقد يعوق دخان السجائر وظيفة الكبد، عندما يحدث هذا ، يصبح الجسم في حاجة إلى جرعة مختلفة من الدواء لتحقيق التأثير المطلوب على مرض ما، والتدخين يمكن أن يؤدي أيضا إلى تفاقم أمراض الكبد الحالية الناجمة عن إدمان الكحول .

يتعرض الأشخاص المصابون بمرض التهاب الأمعاء أيضا إلى مخاطر متزايدة لأمراض كبدية معينة ، مثل التهاب الأقنية الصفراوية المصلب الأولي ( الموجود أساسًا في مرضى التهاب القولون التقرحي ) ، والتهاب الكبد المناعي الذاتي ، والتليف الكبدي الأولي الصفراوي، وإن الخطر المحتمل لأمراض الكبد هو أحد الأسباب الأخرى التي تجعل الأشخاص المصابين بمرض التهاب الأمعاء يقلعون عن التدخين .

القرحة الهضمية :
المدخنين لديهم فرصة أكبر لتطوير القرحة الهضمية ( ثقب في المعدة )، وإذا أصيب المدخن بقرحة هضمية، فعادة ما يستغرق وقتًا أطول للشفاء ويصبح لديه خطر أكبر للوفاة أكثر من الأشخاص الغير مدخنين، والسبب وراء هذا الأمر غير واضح، لكنه قد يكون بسبب تنوع التأثيرات التي يسببها التدخين على الجهاز الهضمي .

التدخين يقلل من كمية بيكربونات الصوديوم التي ينتجها البنكرياس، وبدون ذلك ، لا يتم تحييد حمض المعدة في الاثنى عشر ( الجزء الأول من الأمعاء الدقيقة )، وهذا يمكن أن يساهم في تشكل القرحة في الاثنى عشر، كما قد يسبب التدخين زيادة في كمية حمض المعدة التي تتدفق في الاثنى عشر .

الوسوم :
الوسوم المشابهة : , ,

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

دعــاء

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *