تناول التمور و تأثيرها على آلام المعدة

التمور من أهم أنواع الفواكه التي تفي بحاجة الجسم من السكريات و المواد الغذائية ، و هذا النوع من الفاكهة يعد من أكثر الفواكه التي يتم استخدامها في فترات الصيام .

التمور
التمور عبارة عن فاكهة عالية الألياف يتم بيعها عادة بشكل كامل أو مفرومة ، و تعتبر التمور علاج طبيعي شائع للإمساك ، إذا لاحظت أن ألم المعدة يتبع استهلاك التمور ، قد تحتاج إلى التحدث مع طبيبك لتحديد السبب ، كما أن الأسباب الأكثر شيوعا لألم المعدة من استهلاك التمور هي محتوى الألياف ، حساسية الكبريت أو الحساسية الغذائية أو التعصب ، و هذا الأمر يتم تحديده تبعا لنوع الإصابة ، و لذلك احتفظ بسجل مكتوب لأية أعراض أخرى تتطور من استهلاك التمور و التحدث مع طبيبك عنها.

كمية الألياف
الألياف هي جزء أساسي من نظامك الغذائي الذي قد يقلل من مرض القلب ، و يمنع الإصابة بداء السكري من النوع الثاني ، و يعمل على الحفاظ على انتظام السكريات في الجسم ، وفقا لكلية هارفارد للصحة العامة ، الألياف هي الكربوهيدرات الموجودة في الأغذية النباتية التي لا تهضم في جسم الإنسان ، و تساعد الكربوهيدرات غير المهضومة على تخفيف البراز و الحفاظ على الأمعاء في حالة منتظمة ، في حين أن الألياف لازمة في النظام الغذائي ، إلا أن تناول الكثير من التمور يمكن أن يطغى على البكتيريا الموجودة في الأمعاء الغليظة و يؤدي إلى آلام الغازات و الانتفاخ و اضطرابات المعدة ، و وفقًا لموقع Fruit Pages ، تحتوي التمور على 7.5 جرام من الألياف لكل 100 جرام من الفاكهة الصالحة للأكل ، كما أن تناول الكثير من الألياف بسرعة كبيرة يمكن أن يسبب مضاعفات في الجهاز الهضمي ، وفقا لميدلاين بلاس.

حساسية الكبريت
الكبريتات هي مركبات كيميائية تُضاف عادة إلى الفواكه المجففة للمساعدة في الحفاظ على لون و نسيج الثمرة ، كما تمنع الكبريتات نمو البكتيريا الضارة ، مما يوفر فترة صلاحية أطول للفاكهة ، بما في ذلك التمور ، و إذا كان لديك حساسية تجاه الكبريت ، فقد يؤدي تناول التمور إلى ردود فعل سلبية ، مثل ألم المعدة و الإسهال و الانتفاخ و الغازات و الربو و الطفح الجلدي و الغثيان ، و قد تم حظر استخدام الكبريت في الفواكه و الخضراوات الطازجة في عام 1986 من قبل إدارة الغذاء و الدواء ، و لكن لا يزال مسموحا به في الفواكه المجففة ، وفقا لكليفلاند كلينيك.

الحساسية الغذائية
يعتبر التمر مصدرا شائع للحساسية الغذائية ، الحساسية الغذائية هي الحالة الأكثر شدة ، و التي يكون الجسم غير قادر على تحملها لأنها تؤثر على جهاز المناعة و الجسم بأكمله ، و هذه الحالة ستسبب ألمًا في المعدة ، و لكن عدم تحمل الطعام سيؤثر فقط على الجهاز الهضمي ، و قد يوصي الطبيب باختبار الحساسية لاستبعاد حساسية الطعام إذا كان تناولها يسبب لك ألمًا في المعدة ، إذا تم تشخيص حساسية الطعام أو عدم تحمله ، فستحتاج إلى إزالة التمر من نظامك الغذائي .

تحذيرات
إذا كانت مواعيد الأكل تسبب ألمًا في المعدة ، و هذ الالم يزيد و يسبب القيء و الإسهال المفرط ، فقد يكون لديك تسمم غذائي ، و يحدث التسمم الغذائي عندما تأكل التمر الذي يحتوي على كائنات معدية ، و لابد من سرعة الاتصال بطبيبك إذا كنت مصاب بالدم في القيء أو البراز.

الوسوم :
الوسوم المشابهة : , ,

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *