نبذة عن الكاتب الامريكي جوزيف كاميل

واحد من أشهر الكتاب في أمريكا، خلال القرن العشرين اشتهر بمؤلفاته ،في علم الأديان الميثولوجيا المقارنة ،كما قام بتحرير العديد من الأساطير ،والكتب الشيقة  وفيما يلي نبذة مختصرة ،عن حياته وأهم أعماله.

أولا : نشأته
1- هو جوزيف جون كامبل ولد في مارس عام 1904، بوايت بلينز في مدينة نيويورك.

2- تنتمي أسرته للطبقة الوسطى الكاثوليكية .

3- كان جوزيف قد افتتن منذ طفولته بثقافة السكان الأصليين لأمريكا بعد أن قام والده باصطحابه إلى المتحف الأمريكي للتاريخ الطبيعي بنيويورك، وهناك شاهد مجموعة من التحف الأمريكية الأصلية،

4- انبهر بالأعمدة الطوطمية والأقنعة وبدأ يتساءل عن طريقة الأشخاص الذين صنعوها وأصولها مما جعله يقرأ ويبحث حول أساطير الهنود الحمر وخرافاتهم وحياتهم اليومية،

5- عندما كان في عمر العاشرة بدأ في مسيرته التي جعلته واحد من أبرز باحثي العالم في الأسطورة وعلم الأديان.

 تلخيص مشروع كامبل في ركيزة أساسية
– يمكن تلخيص مسيرة كامبل في مقولة قالها في كتابه البطل ذو الألف وجه : “الطريق إلى ما هو انسانى يوجد في أن نتعرف من جديد على الشرارة الإلهية في جميع تحولات الوجه الانسانى الذي لا يستنفد”

مسيرته الدراسية 
1- تخرج جون كامبل في كلية كانتربري في ميلفورد الجديد بولاية كونيتيكت.

2- بعدها قام بدراسة علم الأحياء والرياضيات في كلية دارتموث لكنه لم يجد نفسه فيها وفضل دراسة العلوم الانسانية وانتقل إلى جامعة كولومبيا

3- حصل على البكالوريوس في الأدب الانجليزي عام 1925

4- أكمل دراسته العليا فحصل على الماجستير في أدب العصور الوسطى في عام 1927

5- كان يمارس نشاطا رياضيا خلال دراسته في جامعة دارتموث.

6- حاز على العديد من الميداليات في سباقات المضمار،وكان واحد من أفضل المتسابقين في الجري لمسابقات النصف كيلو في العالم خلال فترة زمنية قصيرة.
رحلة خروجه إلى  أوروبا
1- قام كامبل بالسفر إلى أوروبا في رحلة مع أسرته عام 1924.

2- التقى خلال هذه الرحلة وعلى متن السفينة بالكاتب الهندي والفيلسوف “جيدو كريشنامورتي”.

3- تناقشنا كامبل مع السيد  كريشنامورتي  طويلا حول الفلسفة الآسيوية، الشئ الذي أثار اهتمام كامبل بالديانة الهندوسية والفكر الهندي، هذا الأثر جعله يبتعد عن الكاثوليكية بعد ذلك في عام 1927

4-  حصل على درجة الزمالة للدراسة في أوروبا من خلال جامعة كولومبيا .

5- درس الفرنسية القديمة و البروفانسية والسنسكريتية في جامعة باريس بفرنسا وجامعة ميونيخ بألمانيا.

6- استطاع في فترة زمنية وجيزة أن يتقن هذه اللغات بعد عدة شهور فقط  من الدراسة.

7- أتقن أيضا اللغتين الفرنسية والألمانية واللاتينية ، وهم اللغات التي ظل يتحدثها بطلاقة تامة طيلة حياته  .

8- عرف كامبل أيضا على الثقافة الأوروبية، وأهم كتابها وأعمالهم وهم :

 _ جيمس جويس .

_ أعمال سيجموند فرويد .

_ كارل يونغ.

9- كان قد شاهد أيضا المتاحف الأوروبية وصالات الفن الحديث.

تأثر كامبل بالجيل المفقود
1- كان  كامبل طوال رحلته في أوروبا متأثرا جدا بتجربة الجيل المفقود، أي الجيل الذي عاش أحداث الحرب العالمية الأولى وانفعل وتأثر بها لتشكل مصيره.
عودته إلى أوروبا
1- عاد كامبل إلى كولومبيا عام 1929.

2- كان لديه رغبة وقتها في أن يكمل دراسته عن اللغة السنسكريتية والفن الحديث وأدب العصور الوسطى، لكنه فشل في تحقيق رغبته نظرا لرفض هيئة التدريس.

3- قام بعد ذلك بالانسحاب من الدراسات العليا،

4- ترك هذا الموقف أثره العميق في نفسيته طوال حياته،

5- أصر بعدها أن ينادي بـ (السيد كامبل)، وليس (الدكتور كامبل)

6- كان كامبل قد أمضي الخمس سنوات بين عام 1929 وحتى عام 1934، محاولا أن يقوم بعمل جديد في حياته

7-  هذه الفترة قضاها في الدراسة الصارمة والجادة. والمستقلة، حيث كان يقضي معظم يومه في القراءة والبحث.

وفاته
_ توفي جوزيف في بيته بجزيرة هونولولو، في ولاية هاواي الأمريكية .

_ إثر إصابته بمرض سرطان المريء

_  قبل وفاته كان قد أكمل تصوير سلسلة مقابلات تلفزيونية مع بيل مار، والتي بثت على التلفاز في الربي،ع الذي أعقب وفاته.

الوسوم :
الوسوم المشابهة : , ,

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

ريهام عبد الناصر

يوماً ما ستكون لي بصمة يكتب عنها التاريخ وتتناقلها الاجيال

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *