الاضطراب ثنائي القطب و اختلال نسبة السيروتونين

كتابة esraa hassan آخر تحديث: 18 يونيو 2018 , 18:05

هناك العديد من الاضطرابات النفسية التي تصيب عدد كبير من الأشخاص ، و هذه الاضطرابات بعضها يكون ليس له علاقة بخلل فسيولوجي ، و بعضها يكون له علاقة وطيدة بخلل الدماغ ، و هذا الخلل في الكثير من الأحيان يرتبط بكيمياء المخ.

اضطراب المزاج ثنائي القطب
اضطراب المزاج ثنائي القطب هو مرض عقلي يتميز بتغير المزاج و السلوك ، و كثير من الناس الذين يعانون من اضطراب ثنائي القطب يعانوا من دورة من الاكتئاب الشديد و أخرى من الهوس ، و أحيانا أعراض الهوس و الاكتئاب تحدث في وقت واحد ، كما أن كل فرد يستجيب بشكل مختلف للأدوية ، لذلك يمكن أن يكون العلاج محبطًا و معقدًا ، و لأن نقص السيروتونين قد يساهم في اضطراب المزاج ثنائي القطب ، فإن الأدوية المضادة للاكتئاب مثل مثبطات إعادة امتصاص السيروتونين الانتقائية ، و التي تزيد من نشاط السيروتونين في الدماغ ، يتم وصفها بالاقتران مع الليثيوم ، و هو عقار يعتمد على استقرار المزاج غالباً ما يكون فعالاً في علاج الهوس.

كيمياء الدماغ
– يشرح موقع Brain Explorer التابع لمعهد Lundbeck Institute أن دراسات مستقبلات السيروتونين تظهر أدلة قوية على دور السيروتونين في المرضى الذين يعانون من اضطراب ثنائي القطب ، و يشير البحث عن أن السيروتونين و طريقة استقلابه يؤدي إلى انخفاض تركيز نواتج السيروتونين في المرضى الذين يعانون من اضطراب ثنائي القطب.

– يتسبب الناقل العصبي السيروتونين في التسبب في اضطرابات المزاج ، و لكن النظريات التي تشير إلى وجود فائض من الناقلات العصبية و يحدث أثناء نوبة هوس ، و نسبة أقل تحدث أثناء الاكتئاب المفرط ، كما يناقش Brain Explorer بحثًا حول “طبيعة اضطراب المزاج ثنائي القطب” الذي أجراه الأطباء ، و هناك أطباء نفسيون في كلية الطب في جامعة واين ستيت ، يقترحون “أن فعالية الخلية تعمل في ظل تعديل و مراقبة الناقلات العصبية التي ترتكز على المسبب المرضي للاضطرابات المزاجية”.

– و لأن نقص السيروتونين قد يساهم في اضطراب المزاج ثنائي القطب ، فإن الأدوية المضادة للاكتئاب مثل مثبطات إعادة امتصاص السيروتونين الانتقائية ، التي تزيد من نشاط السيروتونين في الدماغ ، يتم وصفها بالاقتران مع الليثيوم ، و هو عقار يعتمد على استقرار المزاج غالباً ما يكون فعالاً في علاج الهوس.

الاكتئاب
– يلعب السيروتونين دورًا مهمًا في تنظيم المزاج ، و تستخدم الأدوية التي تؤثر على السيروتونين في الدماغ لعلاج الأشخاص الذين يعانون من مرض الاكتئاب و مراحل الاكتئاب من الاضطراب الثنائي القطب ، و تأكد الدراسات أن في الوقت الذي يشارك فيه السيروتونين في الاكتئاب ، فإن “الاختلال النوعي الذي يكمن وراء الاكتئاب غير واضح و من المحتمل أن يختلف بين المرضى”.

– النوبات الاكتئابية المتكررة و الناشطة التي يعاني منها الأشخاص الذين يعانون من اضطراب ثنائي القطب عادة ما تكون الأكثر تدميراً و خطورة من الهوس ، كما أن مضادات الاكتئاب المضادة للاكتئاب SSRI هي في الغالب الأدوية الأولى التي تعطى للمرضى ثنائي القطب ، و لكن من دون مرافقة مزاجية ، يمكن أن يسببها الهوس و تسبب تفاقم المرض.

الهوس
قد لا تكون الأدوية التي تنظم السيروتونين العلاج المناسب للاضطراب ثنائي القطب ، لأنها قد تسبب نوبات هوس ، و عندما يتم استخدام SSRIs لاضطراب ثنائي القطب ، ينبغي أن توصف لهم بالتزامن مع استقرار المزاج لمنع التحول إلى الهوس ، و يعاني الأشخاص في مرحلة الهوس من اضطراب المزاج ثنائي القطب من حالة مزاجية مرتفعة بشكل غير طبيعي تدوم أسبوعًا أو أكثر ، مع ظهور أعراض مثل تقدير الذات المتضخم ، و انخفاض الحاجة إلى النوم ، و التحدث المفرط و النشاط الزائد ، و تسابق الأفكار و الانجذاب النفسي ، وا لتحريض النفسي و التورط في المتعة ، و كذلك السلوكيات المحفوفة بالمخاطر ، وفقا للدليل التشخيصي و الإحصائي للاضطرابات العقلية .

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق