مرض الخد المصفوع أو الداء الخامس عند الأطفال

يعرف بالداء الخامس ، وهو من الأمراض الغير شائعة  ، ويمكن أن يصيب الكبار والصغار ، وفي هذا المقال سوف نتعرض لهذا المرض ونتعرف سوياً على مسبباته .

معلومات حول الداء الخامس
– يعد واحداً من الأمراض الفيروسية .
– من أعراضه : يتعرض المصاب للحمى ، والإعياء ، مع ظهور احمرار على شكل طفح جلدي في منطقة الوجنتين ، ويتزامن معه حدوث آلام حادة في المفاصل ، وقد يتطور الأمر ليشمل طفح جلدي في الجسم بأكمله .
– قد ينتج عن الداء الخامس التعرض للكثير من الأمراض .
– عند تعرض المرأة الحامل للداء الخامس ، قد ينتج عن الأمر تعرضها للإجهاض .
– بمجرد ظهور الطفح الجلدي على الشخص يصبح مرض الخد المصفوع غير معدي .

تعريف الداء الخامس
هو مرض فيروسي يتسبب في ظهوره فيروس b19 ، ويعرف بالخد المصفوع ، ويسمى بالداء الخامس لكونه يصنف خامس مرض يمكن أن يصيب الأطفال ، حيث يحتل المركز الأول مرض الحصبة .

والمعروف أن هذا المرض الفيروسي يصيب فئة كبيرة من الأطفال الرضع ، والجدير بالذكر أنه يصيب حوالي 50% من الأفراد البالغين ، ويختلف عن ظهوره لدى الأطفال بعدم ظهور أعراض تمثله عند تعرض الشخص البالغ له .

الأعراض الشائعة لمرض  الخد المصفوع 
تتشابه أعراض مع الأنفلونزا وتتمثل في :
– حمى  .
– إعياء وإرهاق .
– صداع .
– غثيان وأحياناً قئ.
– احتقان ، وسيلان  بالأنف .

وتبدأ تلك الأعراض في الظهور على المريض بعد حوالي من 4:14 يوم ، ثم يبدأ بعده الطفح الجلدي للوجنتين بالظهور ، ويمتد الطفح الجلدي ليشمل الذراعين والقدمين ، ثم ينتقل لباقي الجسم ، ويستمر الطفح الجلدي عدة أسابيع ، وعند ظهور الطفح يكون الفيروس فقد قدرته على العدوى .

أعراض الخد المصفوع الغير شائعة
– نادراً ما يصاب حاملي فيروس الخد المصفوع بآلام في المفاصل فيما يعادل 5% من الأطفال ، وما يقرب من 50% من نسبة البالغين المصابين بالفيروس ، وعادة ما يصاب به النساء دون الرجال وقد تمتد لأيام ، وقد تطول المدة لتصل لعدة شهور .

وفي بعض الأحيان يمتد الأمر ليصيبهم بتصلب في المفاصل وخاصة عند الإستيقاظ من النوم يصاحب التصلب احمرار وتورم في المفاصل .

مضاعفات مرض الخد المصفوع
– قد يتسبب فيروس الخد المصفوع في بعض الأعراض القاتلة ، فقد يتطور الأمر لحدوث أمراض عدم التنسج ، حيث يتوقف الجسم عن إفراز العدد الطبيعي من خلايا الدم الحمراء ، ويصاب بهذه المضاعفات الأفراد الذين يعانون ضعف في جهازهم المناعي .

– في الحمل قد يتسبب الفيروس في حدوث أنيميا للجنين وقد تؤدي لفقد الجنين ووفاته ، فيجب على الحامل تجنب الإتصال بالأشخاص الحاملين للفيروس ، وخاصة في حال عدم تعرضها للإصابة مسبقاً

علاج فيروس الخد المصفوع
لا يوجد لقاح معين له أو علاج مباشر ، ولكن يصف الطبيب أدوية مسكنة للآلام ، كما ينصح الطبيب بشرب السوائل ولا يستخدم المضاد الحيوي لعلاج هذا المرض فقد لا يكون فعالاً .

عند الإصابة بالتهاب المفاصل يتم وصف أدوية مضادة لالتهابات المفاصل ،وفي حال الأطفال لا يتم وصف أدوية سوى أدوية تخفيف الحكة .

طرق الوقاية من الفيروس
– غسل وتعقيم اليدين بإستمرار .
– يجب تغطية الفم والأنف عند العطس والسعال .
– التزام المنزل في حال الإصابة بالفيروس .

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *