تفاصيل عن التليف الرئوي مجهول السبب IPF

التليف الرئوي مجهول السبب هو أحد الامراض التي تصيب كبار السن ، و ينتج عن هذا المرض حالة من التيبس تصيب الرئة ، و ليس هناك سبب واضح للإصابة به ، و كذلك علاجه يعتمد على التعايش مع المرض .

التليف الرئوي مجهول السبب IPF
التليف الرئوي مجهول السبب (IPF) قد لا يكون من بين الأمراض المعروفة ،و هو مرض يسبب تحول لانسجة الرئتين لتصبح قاسية بشكل أكبر ، و هذا يجعل من الصعب دخول الهواء و التنفس بشكل طبيعي ، و كل حالة مرضية تختلف عن الأخرى ، حيث ينبغي أن تتحدث إلى طبيبك للحصول على تفاصيل محددة عن تطور المرض.

تشخيص الحالة
علامات و أعراض تليف الرئة مجهول السبب تظهر ببطء مع مرور الوقت ، و هذا يجعل من الصعب للأطباء تشخيصه مبكرا أو فور حدوثه ، كما أن هذا المرض الخطير يصيب عادة كبار السن ، حيث تتراوح أعمار المرضى بين 50 و 70 عام ، كما أن هذا النوع من التليف يؤثر على المرضى في وقت لاحق في الحياة ، كما أن متوسط العمر المتوقع بعد تشخيص الحالة يكون 3 إلى 5 سنوات ، و يتم تشخيص حالات جديدة من مصابي هذا المرض كل عام ، يصل إلى 30,000 إلى 40,000 مريض.

إدارة المرض و معالجته
– حاليا لا يوجد علاج قاطع لتليف الرئة مجهول السبب ، و مع ذلك تتوفر خيارات العلاج لإدارة المرض و تقليل الأعراض الخاصة بالمريض ، و الهدف الرئيسي من العلاج هو الحد من التهاب الرئة ، و كذلك بطء فقدان وظيفة الرئة ، هذا سوف يسمح للمريض بالتنفس بشكل أسهل.

– و تشمل خيارات العلاج الأكثر شيوعاً ، الأدوية الخاصة بالتحكم في الالتهاب و الحد من تيبس أنسجة الرئة ، و كذلك العلاج بالأكسجين للمساعدة في التنفس ، و قد تكون هناك حاجة لعملية زرع الرئة أيضا ، و لكن كثيرا ما تعتبر هذه خطوة لمعالجة نهائية.

– يمكنك أيضا المساعدة في علاج تليف الرئة المجهول السبب ، عن طريق إجراء بعض التغييرات في أسلوب الحياة ، و التي تشمل التوقف عن التدخين ، مع محاولة إنقاص الوزن و الحفاظ على وزن صحي ، و كذلك الاهتمام بتناول جميع اللقاحات أو الأدوية ، و كذلك الفيتامينات أو المكملات الغذائية.

– و يمكن أن تنشأ مضاعفات خطيرة إذا كانت الوظيفة التنفسية شديدة الانخفاض ، و من بين هذه المضاعفات قصور القلب ، و الالتهاب الرئوي و ارتفاع ضغط الدم الرئوي ، و الانسداد الرئوي الذي يعرف بتجلط الدم في الرئتين ، و كذلك التفاقم الحاد يمكن أن يحدث بعد الإصابة بفشل القلب أو الانسداد الرئوي ، و لكن يمكن أيضا أن تحدث هذه المضاعفات الخطيرة بشكل متقطع و بطئ.

التقييم الذاتي للمرض
إذا كنت تعاني من أي أعراض للتليف الرئوي ، يمكنك تقييم حالتك للتأكد من أنك قد تعاني منه أم لا ، و هذا التقييم يعتمد على القدرة على النفس بصورة طبيعية أو أكثر اختناقا ، و كذلك تصدر الرئة أصواتا عند التنفس أم لا ، كذلك هل يمكنك تحمل بعض الروائح القوية مثل العطور أم لا هذا إلى جانب متابعة انخفاض الوزن ، و إن لاحظت هذه الأعراض لابد من أن تسأل طبيبك أو مقدم الرعاية الصحية حول هذا الموضوع ، و عند التأكد من أنك حامل للمرض ، لابج من تفهم طبيعة تطورات هذا المرض ، و كيف يمكن مواجهته و التعايش معه.

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *