علاج جديد لإبطاء انتشار فيروس الأنفلونزا

تسببت الأنفلونزا إيه ” Flu A ” في استقبال بروتينات لربط الحمض النووي الريبي الفيروسي، وحجب هذه التفاعلات في جعل تكاثر الفيروس بطيئا، مما قد يشير إلى استراتيجيات جديدة للعلاجات المضادة للفيروسات .

علاج جديد لإبطاء انتشار فيروس الأنفلونزا
أظهرت دراسة جديدة نشرت في Nature Communications قامت بها الدكتورة كريستين دبليو لينش رئيسة قسم الكيمياء الحيوية والفيزياء الحيوية في مدرسة Perelman للطب في جامعة ولاية بنسلفانيا، وطالب الدكتوراه ماثيو طومسون، أن فيروسات الأنفلونزا A Hijacks التي تستضيف البروتينات من أجل الربط الفيروسي RNA ومنع هذه التفاعلات تسببت في تباطؤ الفيروس، وتشير نتائجهم أيضا إلى أن العدوى بالأنفلونزا A قد تقلل من تضفير بعض جينات العائل، الأمر الذي قد يشير إلى استراتيجيات جديدة للعلاجات المضادة للفيروسات .

فيروس الأنفلونزا إيه ” Flu A “
يعد فيروس الأنفلونزا A من مسببات الأمراض البشرية الشائعة التي تسبب 250.000 إلى 500.000 حالة وفاة سنويا في جميع أنحاء العالم، تقول لينش : ” على الرغم من توافر اللقاحات وبعض الأدوية المضادة للفيروسات، فمن الأهمية بمكان فهم تفاعلات مضادات فيروس الأنفلونزا على المستوى الجزيئي، من أجل تحديد نقاط ضعف المضيف التي تستهدفها فيروسات الإنفلونزا، والتي يمكن أن تؤدي إلى تطوير خيارات علاجية جديدة، بحيث تركز على آليات وأنماط محددة من الربط الحمض النووي الريبي البديل وكيفية ارتباطه بالأمراض البشرية ” .

عملية نسخ الـ DNA
إن عملية نسخ الـ DNA إلى الحمض النووي الريبي المرسال – عملية الجين الواحد الذي يرمز إلى بروتين واحد – ليست مباشرة كما كان يعتقد، حيث تم اكتشاف ظاهرة الربط البسيط للـ RNA – حيث يمكن لجين واحد أن يرمز بروتينات متعددة – منذ أكثر من 30 عاما في الفيروسات .

أجزاء جينوم الأنفلونزا
يتكون جينوم الأنفلونزا A من ثمانية أجزاء مفردة من RNA تستخدم ثلاثة من هذه الشرائح التضفير البديل لإنتاج بروتينين فيروسيين أساسيين لكل منهما، وهما مهمان في مساعدة الفيروس على الدخول إلى الخلايا المضيفة، من خلال العمل مع ثقافات خلايا الرئة البشرية، تقترح الآلية المقترحة من الفريق حول كيفية تفاعل فيروس الأنفلونزا A مع آلات الربط RNA البشرية، أن حفظ بروتينات الربط البشري من الارتباط بالجينوم الفيروسي سيساعد على وقف تكاثره .

اكتشافات العلماء
نتيجة لذلك، وجد الباحثون أن تسلسلات الجينوم الفيروسي لمنع بروتينات المضيف من الارتباط تسبب في أن يتفكك الحمض النووي الريبي الفيروسي بشكل غير صحيح وفي النهاية يوقف التكرار – وبالتالي يبطئ انتشار الفيروس في الجسم، ويجب الحفاظ على التوازن بين الـ RNA الفيروسيين لكي يتمكن الفيروس من إصابة خلايا المضيف بنجاح وتكرارها، وقال لينش : ” يعد تنظيم الربط بين البروتينين الفيروسيين خطوة أساسية في التفاعل بين الفئران والمضيفين، وبالتالي علاج جديد محتمل مضاد للفيروسات ” .

في الوقت الحالي، يعمل فريق الدكتور لينش على تحسين فهمهم لتعقيدات التكاثر الفيروسي في الخلايا المضيفة، وأملهم هو أن يحددوا يوما هدفا جزيئيا محددا للأدوية المضادة للفيروسات التي يمكن استخدامها في العيادة .

نبذة عن كلية الطب جامعة بنسلفانيا
كلية الطب بجامعة بنسلفانيا هي التي قام باحثوها بهذه الدراسة، والمعروفة باسم مدرسة Perelman للطب أو Penn Med، وهي تقع في قسم المدينة الجامعية في فيلادلفيا، تأسست في عام 1765، وهي أقدم كلية طب في الولايات المتحدة، وهي اليوم مركز رئيسي لبحوث الطب الحيوي والتعليم، وتعتبر على نطاق واسع واحدة من أفضل كليات الطب في البلاد، وتصنف باستمرار بين أعلى المتلقين لجوائز الأبحاث في المعاهد الوطنية للصحة، ويرتبط حاليا بالمركز السادس في قائمة ” أفضل المدارس الطبية للبحث ” في الولايات المتحدة .

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

ريهام عبد الناصر

يوماً ما ستكون لي بصمة يكتب عنها التاريخ وتتناقلها الاجيال

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *