كيفية التعامل مع الخسائر عند التداول في سوق الفوركس

كتابة sarah آخر تحديث: 03 يوليو 2018 , 11:16

بالنسبة لمعظم المتداولين فإن الجزء الأصعب من تداول الفوركس هو التعامل مع الخسائر المالية، لا يتعلق الأمر بموضوع الألم والضيق، ولكن الحقيقة هي أن الخسائر في الغالب تكون العامل المساعد الذي يدفع التجار إلى ارتكاب أسوأ أخطاءهم، مما قد يؤدي إلى خسائر أكبر، وبالتالي الغرق في دوامة مفرغة يدور فيها حساب المتداول خارج السيطرة .

كيفية التعامل مع الخسائر عند التداول في سوق الفوركس
من هذا المنطلق يجب أن يكون لدى المتداول استراتيجية في كيفية تعامله مع الخسائر، وأن يكون قادرا على تنفيذ استراتيجية المواجهة، ويجب أن تكون استراتيجية المواجهة حقيقية، وعلى المتداول أن يفهم المنطق الكامن وراء معرفته بالخسائر ويؤمن بصدقها بإيمان كامل .

أولا : الخسائر أمر لا مفر منه
خسارة الصفقات أمر لا مفر منه، فعادة ما يكون من الصعب كسب المال باستراتيجيات تحاول الحصول على معدل فوز مرتفع للغاية، وهذه طبيعة الطريقة التي يتحرك بها السوق، وهناك بعض المتداولين الذين يتبعون منهجية تحاول الحد بشكل كبير أو حتى القضاء على الخسائر بشكل كامل .

ثانيا : معرفة كم الخسائر التي يمكن تحملها
على المتداول أن يقرر مدى ما يمكنه تحمله من الخسارة نفسيا دون فقدان أعصابه، وللقيام بذلك يجب أن يقوم بمحادثة صادقة مع نفسه، وقد يظن المتداول أنه يستطيع التعامل مع خسارة 50 % من حساب التداول الخاص به، ولكن في الواقع قد يجد نفسه غير قادر فعليا على التعامل حتى مع خسارة 25 % عندما يحدث ذلك بالفعل، لذا يجب أن يحاول المتداول تصور ذلك يحدث فعلا .

العامل الثاني الذي يجب أخذه بعين الاعتبار هو أنه مع زيادة حجم أي سحب في حساب التداول، يزيد المبلغ الذي يحتاج إلى استرداده مرة أخرى للوصول إلى المبلغ الذي بدأ به المتداول، على سبيل المثال إذا خسر المتداول 10 %، فيجب عليه زيادة النسبة الباقية التي تقدر بـ 90 % بنسبة 11.11 %، لكي يتمكن من استعادة النسبة الأصلية بنسبة 100 %، وعندما يصل إلى 50 % يجب عليه الفوز 100 % فقط للرجوع إلى النسبة الأصلية التي كانت 100 %، إنها حقيقة قاسية أنه كلما كانت الخسائر أعمق، كان من الصعب العودة إلى المكان الذي تم البدء منه .

ثالثا : استخدام طريقة التداول التي تؤمن بها
بمجرد التأكد من الحد الأقصى للخسارة التي يمكن للمتداول تحملها، يجب عليه أن يتأكد من الطريقة التي يستخدمها لتحديد موعد الدخول والخروج من الصفقات، وما الذي يجب تداوله، ويجب أن تكون طريقة جيدة تنتج عنها توقعات إيجابية، وأن يؤمن بها حقا لكي يحقق المزيد من المال أكثر مما يخسر، لذا فهو في حاجة إلى أن يصدق أنها طريقة مربحة، وأن يضعها أيضا تحت الاختبار، وهذا أمر مهم لأنه عندما يصل المتداول في وقت ما إلى سلسلة خسائر لا مفر منها، سيكون لديه الشجاعة للاستمرار .

ويجب على المتداول أيضا استخدام نظام إدارة مخاطر الأسهم المجزأة، والذي يمنحه راحة بال أكبر في معرفة أن هناك حاجزا لتقليل الخسائر الإجمالية .

رابعا : الخسائر الكارثية
أحيانا تحدث بعض الأحداث في سوق الفوركس لتحريك حركات كبيرة وحادة في السعر، حتى لو كان المتداول يستخدم نظام وقف الخسارة، فلن يتمكن وسيطه من تنفيذ النظام، وهذا يعني أنه عندما يتم تشغيل نظام وقف الخسارة، قد يجد المتداول نفسه معرض لخسائر أكبر بكثير من ميزانيته، وكان تفكيك الفرنك السويسري لعام 2015 مثالا جيدا على ذلك، كما أن التصويت على خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي شكل أيضا مثالا للحالة التي نشرحها .

ويمكن تجنب هذه المشكلة عن طريق عدم تداول أي عملات تمتلك بنوكها المركزية سياسة للسباحة ضد تيار السوق من خلال ربط القيمة بعملة أخرى، وعدم التواجد في مواقع على وشك الوقوع في خطر كبير من شيء ما مثل الاستفتاء وخلافه .

خامسا : الثقة تساعد المتداول على التعامل والمواجهة
عندما يتخذ المتداول هذه الإجراءات الموضحة أعلاه، يمكنه الحصول على الثقة للمخاطرة بالمال على الصفقات داخل المعايير التي تم تحديدها، وسيعرف تقريبا النسبة المئوية من الصفقات التي تميل إلى الخسارة، والمدة التي تميل إليها الخطوط، والأهم من ذلك سيعرف الصفقات التي تميل إلى الخروج، ويجب على المتداول في هذه المرحلة تقبل أن تكون الصفقات الخاسرة طبيعية، وأنها مجرد تضحيات ضرورية يجب أن يقدمها إلى السوق من أجل كسب المال .

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق