تعبير عن الجمل سفينة الصحراء

كتابة sarah آخر تحديث: 01 أكتوبر 2018 , 17:47

الجمل هو حيوان استخدمه الإنسان منذ آلاف السنين، خلقه الله بقدرات ممتازة تمكنه من السير لمسافات طويلة فوق التلال الصحراوية الرملية حيث لا توجد مياه ولا نباتات، وحيث تكون الرياح القوية والعواصف الترابية متكررة، وهذا هو السبب في أنه يسمى ” سفينة الصحراء ” .

موضوع تعبير عن الجمل سفينة الصحراء

لقد أوعانا الله سبحانه وتعالى في القرآن أن نفكر في خلق الإبل ونتأمل في قدرة الله عز وجل في خلق هذا الحيوان الرائع، الذي يتكيف بشكل مدهش مع الحياة في الصحراء، قال الله تعالى : ” أفلا ينظرون إلى الإبل كيف خلقت ” ( الغاشية : 17 )، وأول ما يلفت انتباهنا عندما ننظر إلى الجمل هو بناءه القوي، وظهره العالي، وطول عنقه، ومع ذلك، إذا نظرنا إليه عن كثب، فإننا سنجد خصائص أخرى رائعة ومذهلة .

يمتلك الجمل جسمًا قويًا وثقيلًا، ويزن ما بين 450 و 650 كيلوغرامًا، وقد يكون أثقل، وعادة ما يكون حوالي 2 متر أو أكثر، ويحمل هذا الجسم الثقيل أربعة أرجل قوية طويلة تحافظ على الجسم بعيدا عن حرارة رمال الصحراء، وتساعد الأرجل أيضا الجمل على الحصول على حركة رشيقة وواسعة، وتنتهي كل ساق بدعامة واسعة من الدهون والألياف المرنة المغلفة بطبقة سميكة، والتي تبدو وكأنها حذاء، وتسمى ” خف “، ويمتلك الجمل رأسًا مستطيلًا متوسط ​​الحجم تقريبًا، ولديه عيون واسعة والتي لها القدرة على الرؤية الجيدة خلال النهار والليل، وعيونه محمية بواسطة رموش طويلة وسميكة تحمي العينين من الغبار المتطاير والحرارة الحارقة للشمس، وللجمل آذان صغيرة مغطاة بشعر كثيف من جميع الجهات، لحمايتها من الغبار الصحراوي، ويمتلك الجمل شعورًا قويًا جدًا بالسمع .

يتألف أنف الجمل، في الجزء الأمامي من رأسه، من جانبين شقين يحيط بهما شعر كثيف يمنع الرمل الطائر والغبار من الوصول إلى القصبة الهوائية، ولكن في الوقت نفسه، لا يمنع الهواء، كما أنها محاطة بعضلات قوية تسمح للجمل بإغلاق فتحات الأنف أو فتحها كلما أراد، وعندما تكون هناك عاصفة ترابية، يغلق الجمل عينيه، ويثني أذنيه على الظهر، ويغلق خياشيمه ، ويتحرك للأمام دون أن يتأثر بالعاصفة، وجسم الإبل مغطى بشعر كثيف يحميها من حرارة الشمس والعواصف الرملية، أما سنام الجمل فهي أهم مميزاته، حيث إنها مخزن للدهون تشبه شكل الهرم على ظهره، وهي مفيدة جدا، فعندما يكون الجمل جائعاً أو متعطشاً، يتم تحويل الدهون في السنام إلى طعام وماء، وهذا يتيح للجمل البقاء دون طعام أو ماء لعدة أيام .

تماما مثل أي ثدييات للرعي، يعيش الإبل على العشب، وأوراق الشجر، والشجيرات، والحبوب، والفاكهة، وكذلك النباتات الأخرى، ويمكن للجمل أن يأكل النباتات الشائكة والعشب الجاف الذي لا تستطيع العديد من الحيوانات أكله، فقد خلقه الله بأسنان قوية خاصة الفك السفلي، وله فم مغلف يقاوم هذه النباتات الشائكة بينما يمضغها، بالإضافة إلى ذلك، لديها شفاه قوية سميكة، وخاصة الشق العلوي، والتي تمكنه من التقاط الأشواك الجافة .

ويمتلك الجمل قدرة مذهلة على تحمل العطش، في الواقع، إنه أفضل مثال على تحمل العطش، فخلال فصل الشتاء والربيع، يمكن أن يعيش الإبل لفترة طويلة، وتتراوح من شهرين إلى أربعة أشهر دون شرب أي ماء، في حين أنه في الصيف الحار، يمكن للجمل تحمل العطش لمدة ستة إلى عشرة أيام، وقد يتحمل العطش لمدة أسبوعين أو أكثر، ويعزى ذلك إلى عدة عوامل خاصة بالجمل، حيث يمكنه الحفاظ على الماء بكفاءة في جسمه ولا يفقد سوى نسبة صغيرة منه، والجمل لا يتنفس من فمه أبداً، وبالتالي، فإنه يتجنب تبخر كميات كبيرة من الماء من الجسم عن طريق الفم، والشيء الأكثر إثارة في الجمل هو أن لديه القليل من العرق، فلا يتعرق إلا عندما تتجاوز درجة حرارة جسمه حوالي 41 درجة مئوية، وهذه ميزة كبيرة تمكن الجمل من الاحتفاظ بالماء في جسمها لأطول فترة زمنية ممكنة .

وهناك نوعان من الجمال، الأول هو الجمل العربي، الذي يحتوي على سنام واحد ويوجد في شبه الجزيرة العربية وشمال أفريقيا، تم نقل أعداد كبيرة من الجمال العربية للعيش في الهند وأستراليا وأمريكا الشمالية والعديد من البلدان الأخرى، أما النوع الثاني فهو الجمل البكتيري أو الجمل ذو السنامين، الذي يعيش في آسيا الوسطى، خاصة منغوليا، شمال الصين، جنوب روسيا، وبلدان أخرى، وهذا النوع أثقل وأقوى من الجمل العربي، ولكن لديه ساقان أقصر، وهو أبطأ من الجمل العربي .

الجمل هو حيوان مفيد للغاية للإنسان، يتم استخدامه في تنفيذ العديد من المهام الصعبة، حيث يمكن للجمل أن يمشي بلا كلل بسرعة عشرة كيلومترات في الساعة، و 100 كيلومتر في اليوم، ويمكن أن يحمل الجمل 150 إلى 300 كيلوجرام، ويستفيد الإنسان من لحم وحليب وشعر الجمل، فحليب الإبل ذو جودة عالية، حلو المذاق، سهل الهضم، وهو قليل الدهون، غني بالفيتامينات والبروتينات والمعادن، خاصة الكالسيوم، ويحتوي على عناصر مضادة للسم ومضادة للبكتيريا، ويتم استخدامه في علاج العديد من الأمراض، وخاصة أمراض البطن والكبد، ويستخدم شعر الجمل في صناعة الملابس وملاءات السرير والخيام .

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق