لماذا لا يتم ردم شق جواتيمالا

لا توجد قوانين تحكم الطبيعة وإن وجدت تلك القوانين فإن الطبيعة دائما ما تخترقها ، فالزلازل والأعاصير والتسونامي المدمر و موجات الجفاف وغيرها من الظواهر الطبيعية على صعوبتها إلا أنها تحدث أحيانا ، لكن في عام 2010 بالتحديد في جواتيمالا حدث خرق جديد من خوارق الطبيعة ، فقد حدث تصدع في قشرة الأرض نتج عنه فتحة تشبه النفق تصل إلى سطح الأرض بباطنه .

مدينة البراكين ” جواتيمالا “

تقع جواتيمالا في جنوب المكسيك وتمتاز بسمائها المشمسة ، يأتي إليها السياح من كل مكان لاحتوائها على العديد من المناظر الطبيعية الجميلة والخلابة ، كما تضم بحيرة جميلة ينعم زائريها بالهدوء والسكينة ، ولمحبي التراث والأماكن القديمة فبها مدينة لازالت على حالها من تراث المايا تدعى تيكال .

لكن للأسف لا يوجد مكان كامل على وجه الأرض ، فبالرغم من كل ما تحتويه جواتيمالا من أماكن جميلة ، إلا أنها تضم كذلك العديد من البراكين ، مما يجعل الناس يخشون من ثورانها ومن الحمم البركانية ، كما أن جواتيمالا نفسها تقع على صخرة بركانية ضعيفة .

الانهيار الأرضي الكبير

قد يطرح البعض تساؤلات عن مدى سوء الأمر في جواتيمالا ، نجيب بأنها مدينة بأكملها مبنية على قشرة حجر بركاني ، والضغط فوق الحجر في المدينة نفسها كبير جدا ، هذا ما جعل سكان مدينة جواتيمالا في الثلاثين من مايو عام 2010 يستيقظوا على وجود حفرة هائلة في الأرض تشبه البئر العملاق .

حدث هذا الشق أو الانهيار الأرضي فجأة ودون سابق إنذار وهذا ما جعل البعض يصاب بصدمة هائلة مما حدث ، تخيل أن تستيقظ فتجد في مدينتك ثقب أو شق عملاق يصل طوله إلى 90 متر داخل جوف الأرض ، من يلقيه حظه التعيس في بئر كهذا لن يعود نهائيا إلى سطح الأرض .

وقد حدث هذا الانهيار بالتحديد في منطقة سماكبانغ وهي منطقة تقع في وسط مدينة جواتيمالا ، وتبلغ أبعاد هذا الشق حوالي قطر 60 قدم و عمق 300 قدم .

الخسائر الناجمة عن شق جواتيمالا

يتساءل البعض عما كان يوجد مكان هذا الشق ، وللأسف كان هناك مبنى مكون من ثلاثة طوابق مأهولة بالسكان بعضهم فقدوا مع المبنى داخل الشق العميق ،هذا الأمر تسبب بالذعر والهلع لباقي سكان المدينة ، فمما يزيد الأمر سوءا أن هذا الثقب يقع وسط منطقة مليئة بالمنازل والسكان .

و لمشاهدة هذا الشق عن مقربة يمكنك متابعة الفيديو التالي :

لماذا لا يتم ردم هذا الثقب

للأسف لا توجد موارد في جواتيمالا تكفي لردم هذا الشق أو التخلص منه ، والبنية التحتية لمدينة جواتيمالا ضعيفة للغاية مما يجعلها عرض في أي وقت لحدوث أمر مماثل ، خاصة وأنه كما سبق ذكره أنها تقع على سطح صخرة من الحجر الخفاف التي لا تتحمل ضغط المدينة فوقها .

شتان بين إحساس السائح والسكان المحليين

بالنسبة للسياح ومن جاء لزيارة المدينة عموما وسيغادر منها فإنه يجد المتعة في النظر لهذا الثقب ، كأنك تنظر إلى باطن الكرة الأرضية ، وهذا على عكس ما يشعر به السكان المحليين ، حيث أنهم يشعرون بالذعر من هذا الثقب ويخشون حدوث أمر مماثل ويتمنون أن يستيقظوا يوما ولا يجدوا هذا الثقب في مكانه .

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *