كيف أنقذ كارلوس غصن شركة نيسان

شركة نيسان واحدة من بين الشركات الكبيرة في عالم صناعة السيارات والتي لها الكثير من السيارات المختلفة على مستوى العالم، وتعد تلك الشركة من شركات السيارات اليابانية التي لها أسم كبير، ويعد كارلوس غصن من الأسماء الكبيرة التي لها دور كبير في إنقاذ تلك الشركة من الإفلاس عندما تسلمها خلال عام 1999.

إدارة كارلوس غصن لشركة نيسان

تم تسليم كارلوس غصن إدارة شركة نيسان بداية من عام 1999 وقد كانت الشركة تعاني خلال تلك الفترة من الخسائر الكبير والديون المتراكمة وقد وصلت الديون خلال تلك الفترة إلى 22 بليون دولار بالإضافة إلى الخسائر المستمرة، ولكن مع بداية عام 2000 تمكنت الشركة من البدء في جني المزيد من الأرباح بداية من تلك الفترة وخلال عامين فقط تمكنت الشركة من تقليص الخسائر والدين إلى 4 بلايين فقط وقد وصلت الأرباح خلال تلك الفترة إلى أعلى حد ممكن في تاريخ تلك الشركة.

وقد بدأت منتجات نيسان في الانتشار بشكل كبير على مستوى العالم وتطلب من قبل كبري الدول وقد أكدت الدراسات التي أجريت على الشركة خلال تلك الفترة أن إدراة غصن كان لها دور كبير في ذلك الأمر والعودة بقوة إلى السوق العالمي للسيارات حيث قد عمل غصن على تتبع تلك الأساسيات في الإدارة.

1- التكفل بكافة النتائج على أن تكون الشفافية هي صفة الشركة عملا على إعادة الثقة للعملاء.
2- اتخاذ المزيد من القرارات التنفيذية على وجه السرعة فالسرعة لها دور في عودة الشركة أيضا.
3- البحث عن الحلول من داخل الشركة أولا قبل أن يتم وضع الآراء المسبقة.
4- أن يخضع إلى ثقافات الآخرين.

طريقة غصن في إنقاذ نيسان

عمل الكثير من المحللين على إرجاع النجاح المذهل التي قد تمكنت شركة نيسان خلال فترة زمنية بسيطة من تحقيقة إلى شخص واحد فقط وهو كارلوس غصن، وقد رفعت الشركة إلى أرباح تقدر بنحو 10 بلايين دولار بعد الخسائر الفادحة التي تعرضت لها الشركة قبل أن يتولى غصن الإدارة وتجدر الإشارة أن قدرة كارولس غصن لم تأتي من الفراغ فقد كان له دور كبير في إنعاش الكثير من الشركات على مستوى العالم والتي كانت تعاني من المشكلة ذاتها.

ويعد غصن هو المسبب الرئيسي للثورة الصناعية في نيسان حيث أنه قد تسام المهام وكل فرد في الشركة يلقى بالمسؤولية على الآخر ولكن بعد 3 سنوات من الإدارة الناجحة للشركة أصبح كل فرد يشعر بالمسؤولية تجاه الشركة وأنه جزء من ذلك النجاح، وقد أعتمد غصن في الإدارة على ثقافة الإلتزام الذي أكد الكثير على أنها هي السبب الرئيسي في عودة الشركة مرة أخرى المكاسب والأرباح، وقد برزت تلك الثقافة في العمل من خلال عدة فروع وقد تعهد غصن بفعل الأتي:

1- أن تعود الأرباح مرة أخرى وذلك بعد أن يتم وضع الخطة الخاصة بانتعاش الشركة خلال عام 2000.
2- أن يتم تخفيض الديون وبشكل كبير حتى عام 2002.
3- وضع هامش تشغيل والذي يتخطى 5.4% حتى حلول عام 2002.

كان خبر تولي غصن إدارة شركة نيسان بمثابة الصدمة للكثير من اليابانيين حيث أنه معروف عنه قلة الصبر وعرف عنه أنه قاتل التكاليف ولكن سرعان ما تغيرت كل تلك الأفكار وقد أصبح من الشخصيات المحبوبة عند اليابانيين ولم يتعرض إلى أي تصادم حضاري كان من المتوقع حدوثه قبل سابق.

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *