كيف تُصنَع العطور ؟

نستخدم العطور منذ الأزمان القديمة ، فقد قام الكيميائيون الأوائل بإجراء تجارب باستخدام العديد من المواد العطرية الطبيعية وصنعوا العطور للطبقة الملكية والأرستقراطية ، واليوم تُصنع العطور في المصانع وقد أصبحت متاحة للجميع .

يتم تصميم العطور بواسطة خبراء العطور المعروفين بالعطارين ويعرفون أيضًا باسم “نيز” وهو المعنى الفرنسي لكلمة “أنف” لأن لديهم حاسة شم دقيقة .

مكونات العطور

لا يوجد طريقة واحدة لصنع العطور حيث تتكون معظم العطور من عشرات أو حتى مئات المكونات ولكن يمكن تصنيف معظم تلك المكونات في ٤ مجموعات:

المجموعة الأولى هي “الروائح الأساسية” أو “القلب” التي تبني معًا الرائحة الأساسية التي يرغب العطر في نقلها ويمكن أن تكون تلك الرائحة المنقولة طبيعية أو تجريدية أي أنها لا توجد في الطبيعة إلا أنها تماثل شيئًا موجودًا في الطبيعة ، مثل الرائحة التي يتم الحصول عليها من خلال خلط الورد والياسمين .

أما المجموعة الثانية فهي “المعدلات” التي تحوّل الرائحة الأساسية في اتجاه مرغوب أكثر دقة ، فعلى سبيل المثال إذا كنت ترغب في رائحة “فاكهية زهرية” يجب أن تضيف إستر فواكه ، أما إذا كنت ترغب في رائحة زهرية أكثر إنعاشًا يجب أن تضيف الكولونيا والروائح الحمضية .

المجموعة الثالثة هي “المولفات” التي تبسّط الفروقات بين المجموعتين السابقتين وتجعل الخليط أكثر طبيعية ، أما المجموعة الرابعة والأخيرة هي “المثبتات” التي تُطيل رائحة العطر الأساسية .

تصنيع العطر

الخطوة الأولى: تجميع المكونات

تبدأ عملية تصنيع العطور بتجميع المكونات ، ويستخدم المصنعون لتصنيع العطور الطبيعية الفواكه والتوابل والرزين وأوراق الأشجار والصمغ والبلسم والأعشاب والزهور ، حتى أن المصنعين الكبار يمتلكون حقولهم الخاصة التي يزرعون فيها مكوناتهم الخاصة ، كما يتم استخدام المواد الدهنية الحيوانية ويتم تخليق المواد الاصطناعية في المختبرات .

الخطوة الثانية: استخراج الزيوت

الخطوة التالية هي استخراج الزيوت من المواد الخام ، ويتم استخراج تلك الزيوت بطرق مختلفة منها:

١- التقطير بالبخار

وفيها يتم معالجة المواد النباتية بالبخار وهو ما يحوّل الزيوت الأساسية إلى بخار ، ومن ثم يتم تبريد هذا البخار وإعادة تحويله إلى زيت .

٢- الاستخلاص بالمذيبات

وفيها يتم وضع المواد النباتية في طبل دورية وتغطيتها بالبنزين أو النفط الذي يستخرج الزيوت الأساسية ، ويتم خلط الناتج مع الكحول وعندما يطفو الزيت على سطح الخليط يتم تبخيره بالحرارة ثم تبريده ليصبح سائلًا .

٣- التشريب

وفيها يتم وضع الزهور على ألواح زجاجية مغطاة بالشحم وتركها هناك إلى أن يتم إزالة الزيوت منها ، ثم تُزال الزهور ويتم وضع الدفعة التالية من الزهور على الزجاج وهلم جرا .

٤- التعطين

وهي طريقة مماثلة لما سبقتها ولكن يتم فيها استخدام الشحم الساخن ، وفي كلتا الحالتين يتم إزالة الزيوت من الشحم بواسطة التبخير .

٥- العصر

وفيها يتم ضغط المواد ميكانيكيًا لاستخراج الزيت .

الخطوة الثالثة: الخلط

بعد استخراج الزيوت يتم خلطها معًا مع اتباع الصيغة بشكل دقيق ، ومن ثم يتم خلط الرائحة الناتجة عالية التركيز مع الكحول والماء ، وتعتمد كمية الكحول والماء على نوع العطر المرغوب .

وقبل أن يُعتبَر العطر جاهزًا يمكن تعتيقه من خلال تركه لمدة بضعة شهور أو حتى سنوات ، وخلال تلك الفترة يتم التحكم فيه بواسطة العطارين ليتأكدوا من أن الناتج هو العطر المرغوب .

المراجع:
الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *