معلومات عن التجارة في عمان

- -

يشكل النفط الخام والبترول المكرر والغاز الطبيعي غالبية الصادرات في عمان ، في حين تتكون الواردات بشكل رئيسي من الآلات ومعدات النقل والسلع المصنعة الأساسية والمواد الغذائية، ويتم تصدير بعض المنتجات المصنعة أيضا، ومن بين الشركاء التجاريين الرئيسيين للبلاد الصين واليابان والمملكة والهند والإمارات العربية المتحدة، في عام 2000 أصبحت عمان عضواً في منظمة التجارة العالمية .

الخدمات في سلطنة عمان

تمثل الخدمات ، بما في ذلك الإدارة العامة والدفاع ، حوالي خمس قيمة الناتج المحلي الإجمالي وتوظف نحو خمسي القوى العاملة، وعلى الرغم من العجز المتكرر في ميزان المدفوعات في البلاد ، يشكل الإنفاق الدفاعي على الدوام جزءاً كبيراً من الميزانية الإجمالية، ولا تسهم تجارة السياحة إلا في جزء صغير من الناتج المحلي الإجمالي لعمان، ومع ذلك ، ظلت الحكومة تشجع القطاع بقوة أكبر في محاولة لزيادة تنويع الاقتصاد .

التجارة في سلطنة عمان

قبل عام 1970، غادر آلاف العمانيين البلاد للبحث عن عمل في الدول المنتجة للنفط القريبة، وجاء الاجانب في وقت لاحق للعمل في عمان مع زيادة انتاج النفط، ولا يزال غير العمانيين يشكلون حوالي خمسي القوى العاملة، وما يقرب من خمس السكان الذكور لا يزالون عاطلين عن العمل، وتشكل النساء جزءًا صغيرًا لكن متناميًا من القوى العاملة، ولا توجد نقابات أو جمعيات عمالية في سلطنة عمان ، رغم أن الحكومة قد أنشأت لجاناً استشارية للتوسط في المظالم، وكما هو الحال في معظم بلدان المنطقة ، يكون أسبوع العمل من السبت إلى الأربعاء، وبرزت قطر كشريك تجاري هام لـ سلطنة عمان ، حيث ارتفعت صادرات السلطنة غير النفطية إلى دول مجلس التعاون الخليجي بنسبة 144.1 في المائة ، لتبلغ 132.8 مليون ريال عماني في التسعة أشهر الأولى من عام 2017 .

وعلى الرغم من أن إجمالي عائدات التصدير ليس كبيرا جدا ، إلا أن معدل النمو يظهر اعتماد قطر المتزايد على عمان، لمتطلبات الاستيراد بعد التطورات الأخيرة في منطقة الخليج، ووفقًا لأحدث الإحصاءات الشهرية الصادرة عن المركز الوطني للإحصاء والمعلومات ، فقد ارتفعت أيضًا إعادة صادرات السلطنة إلى قطر بنسبة 1،219.2٪ إلى 192.6 مليون ريال عماني خلال الفترة من يناير إلى سبتمبر من عام 2017 مقابل 14 ريال عماني فقط، أي 6 مليون لنفس الفترة من العام الماضي، ولقد تم اتخاذ العديد من المبادرات من قبل البلدين لتعزيز التجارة الثنائية، وكجزء من خطة جديدة ، تم توقيع اتفاقية لتعزيز التعاون في مجال الموانئ واللوجستيات بين سلطنة عمان وقطر في سبتمبر الماضي، إلى جانب ذلك ، بدأت خدمات الشحن الجديدة بين البلدين لتلبية احتياجات النقل المتنامية للمستوردين القطريين، وقد اتخذت السلطنة العديد من المبادرات لزيادة صادراتها غير النفطية ، وخاصة إلى دول مجلس التعاون الخليجي والسوق الأفريقية غير المستغلين .

كما أظهرت المملكة نموًا هائلاً في الواردات من سلطنة عمان ، حيث ارتفعت الواردات غير النفطية من السلطنة بنسبة 88.6٪ إلى 370.9 مليون ريال عماني ، من 196.7 مليون ريال عماني خلال الفترة من يناير إلى سبتمبر، ومع ذلك ، فإن سوق التصدير الرئيسي غير النفطي في السلطنة هي دولة الإمارات العربية المتحدة، التي استوردت منتجات عمانية بقيمة 522 مليون ريال عماني خلال الفترة من يناير إلى سبتمبر 2017 ، مرتفعة من 444.9 مليون ريال عماني لنفس الفترة من عام 2016، وارتفع إجمالي الصادرات غير النفطية العمانية بنسبة 31.4 في المائة إلى 364.7 مليون ريال في الأشهر التسعة الأولى من عام 2017 ، من 1.799.6 مليون ريال عماني لنفس الفترة من العام الماضي، ويبدو أن الانتعاش في أسعار السلع منذ العام الماضي قد ساعد في زيادة عائدات التصدير ، بعد فجوة بلغت نحو عامين .

وساعد النمو الهائل في صادرات المنتجات المعدنية والكيماويات والبلاستيك والمطاط والآلات الكهربائية في انتعاش الصادرات غير النفطية ، وفقا لبيانات من التقرير الشهري لل NCSI ، وﻣﻊ ذﻟك ، انخفضت إﻋﺎدة التصدير من السلطنة بنسبة 8 ﻓﻲ اﻟﻣﺎﺋﺔ إﻟﯽ 418.4 ﻣﻟﯾون ، كما أظهرت الصادرات الإجمالية للبلد نمواً بنسبة 21.8٪ لتصل إلى 9.123.2 مليون ريال عماني خلال الفترة من يناير إلى سبتمبر من عام 2017 ، من 7.504.8 مليون ريال عماني لنفس الفترة من العام السابق ، ويعود ذلك أساسًا إلى حدوث انتعاش في أسعار النفط الخام في السوق الدولي .

النقل والاتصالات في عمان

يوجد في عمان العديد من الموانئ ، أبرزها ميناء قابس في منطقة معرة ، وقد بنيت جميعها بعد عام 1970 ، في أواخر التسعينيات ، بدأ العمل في تطوير وتوسعة الميناء الصناعي في مدينة ظفار، وخضعت إلى إصلاحات كبيرة ، وفي عام 1998 افتتحت كواحدة من أكبر محطات الحاويات في العالم، ويعتبر الشاحنون الدوليون أن الميناء هو الموقع المفضل للتحميل في الخليج العربي، حيث تتم التجارة الكبيرة بين المناطق الساحلية بواسطة مراكب شراعية خشبية تقليدية، ويقع المطاران الرئيسيان ، على بعد حوالي 19 ميلاً من مسقط ، ومنذ عام 1970 ، تم بناء شبكة حديثة من طرق الإسفلت والحصى من لا شيء تقريبا لربط جميع المستوطنات الرئيسية في البلد، وحوالي ربع هذه الشبكة مرصوفة، ولا يوجد في البلاد خطوط سكك حديدية .

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

ريهام عبد الناصر

ريهام عبد الناصر

يوماً ما ستكون لي بصمة يكتب عنها التاريخ وتتناقلها الاجيال

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *