التنظيم الذاتي للطفل

- -

كجزء من الحياة ، يتعرض الأطفال إلى أحداث وتجارب جديدة مثل يومهم الأول في الحضانة، أو الانتقال إلى منزل أو ولادة أحد الأخوة، وقد يخاف الأطفال الصغار من هذه التجارب الجديدة ويعبرون عن ضيقهم بعدد من الطرق مثل البكاء، الانسحاب ، التبول اللاإرادي أو السلوك اللفظي، وعندما يستجيب الوالدان ومقدمو الرعاية بطريقة رعايتها، على سبيل المثال بنبرة صوت هادئة وهزاز لطيف، يتعلم الأطفال الشعور بالراحة والأمان مرة أخرى، ويتعلمون أن الآخرين سيكونون متاحين لمساعدتهم على ملاحظة وفهم مشاعرهم وسلوكهم وتوفير الراحة عند الحاجة، ويعمل الآباء ومقدمو الرعاية مثل مدرب العاطفة بمساعدتهم، ويمكن للأطفال تعلم تنظيم مشاعرهم وسلوكهم، ويسمى القدرة على إدارة المشاعر والسلوك التنظيمي الذاتي .

ما هو التنظيم الذاتي

يساهم التنظيم الذاتي الانفعالي والسلوكي في استقلال الأطفال الصغار، وهذه القدرة المتنامية تتحكم في مشاعرهم وسلوكهم الذي يسمح في نهاية المطاف للطفل بأن يصبح أكثر مهارة في علاقاته مع الأطفال والبالغين، على سبيل المثال عندما يلعب معا أو يتخذ القرارات معا في سنوات ما قبل المدرسة، لا تزال مهارات التنظيم الذاتي للأطفال في طور النمو ويمكنها في كثير من الأحيان الصعود والنزول، وإن القدرة على تنظيم مشاعرهم وسلوكهم باستمرار هي مهمة رئيسية لطفل صغير، وبحلول سن المدرسة يصبح الأطفال أكثر مرونة ويكونون أفضل في تنظيم عواطفهم وأفعالهم .

وعندما يتعلم الأطفال التنظيم الذاتي يصبح لديهم صداقات قوية وعلاقات مع الآخرين ، ويكونون أكثر قدرة على الاهتمام وتعلم أشياء جديدة والتعامل بشكل أفضل مع الضغوط الطبيعية وخيبات الأمل في الحياة اليومية، ويساهم الآباء بطرق عديدة في قدرة الأطفال على تنظيم العواطف .

كيف يتطور التنظيم الذاتي

تساعد الرعاية الحساسة والمريحة المقدمة من البالغين الداعمين والموثوقين والمتمرسين الأطفال على تطوير التنظيم الذاتي، ومثلما يحتاج الأطفال حديثي الولادة إلى المساعدة في تنظيم الاحتياجات الأساسية مثل درجة حرارة الجسم ومعدل ضربات القلب والنوم، فإنهم يحتاجون أيضا إلى المساعدة في تنظيم عواطفهم، ولدى الأطفال طرق بسيطة لإدارة تجاربهم العاطفية، على سبيل المثال النظر بعيدا عندما يحتاجون إلى استراحة أو مص إصبعهم بعد سماع صوت عالي، وبحلول نهاية السنة الثانية يتعلم معظم الأطفال الصغار بعض مهارات التنظيم الذاتي، مثل القدرة على الانتظار لفترة قصيرة للحصول على شيء يريدونه وإيلاء الاهتمام عندما يتحدث شخص ما معهم .

ويتعلم جميع الأطفال تنظيم عواطفهم من خلال مشاهدة البالغين في حياتهم مثل الآباء ومقدمي الرعاية لإدارة مشاعرهم وسلوكهم، وبالتالي فإن الآباء والمعلمين هم نماذج مهمة لأطفالهم في حياتهم اليومية، وعندما يرعى الأطفال الآباء والمعلمين ينظمون فعاليتهم وأفعالهم بشكل فعال، يساعدهم ذلك على تعلم كيفية إدارة مشاعرهم وسلوكهم .

ويتعلم الأطفال مع مرور الوقت كيفية تنظيم الذات دون وجود أحد الوالدين أو المعلمين، على سبيل المثال قد يتمكن طفل في الثالثة من العمر من مشاركة لعبة لفترة قصيرة عندما يكون أحد الوالدين أو المعلمين موجودا ولكن يجد صعوبة أكبر عندما يكون الوالد أو المعلمين بعيدا عنهم، ومع ذلك ففي الوقت الذي يكون فيه الأطفال حوالي أربعة سنوات يكونون أكثر قدرة على فهم عواطفهم وإدارتها ، وإبطاء سلوكهم وتركيز الاهتمام على المهام، وأيضا في هذا العمر يمكن للأطفال إدارة اثنين أو ثلاثة من المشاعر والأفكار أو المهام في نفس الوقت، وكل هذه المهارات الجديدة تساعد الأطفال على التنظيم الذاتي بشكل أكثر فاعلية عندما لا يكون والدهم أو المعلمين معهم .

لماذا يعد التنظيم الذاتي مهم للصحة العقلية

ترتبط مهارات التنظيم الذاتي بمدى نجاح الأطفال في إدارة العديد من المهام الأخرى أثناء مرحلة الطفولة المبكرة، وبهذه المهارات يكون الأطفال أكثر قدرة على إدارة الأوقات الصعبة والمرهقة التي تحدث كجزء من الحياة، مثل فقدان حيوان أليف أو وفاة أحد أفراد العائلة أو الانفصال الأسري، وهذا يساعد على تقليل التأثير المستمر للإجهاد الذي يمكن أن يسهم في صعوبات الصحة العقلية، وعندما يتعلم الطفل التنظيم الذاتي تتطور أيضا مهارات مثل التركيز والمشاركة في الحديث، وهذا يمكن الطفل من الانتقال من الاعتماد على الآخرين إلى البدء في الإدارة بأنفسهم والاعتماد على أنفسهم، وسيواجه معظم الأطفال في مرحلة ما صعوبات في إدارة مشاعرهم وسلوكهم، خاصة عندما يكونون متعبين أو جائعين أو يواجهون تجارب جديدة، وعندما يحدث هذا قد يصبحون غاضبين أو متعبين وهذا كله جزء من كونه طفلا صغيرا وليس بالضرورة مدعاة للقلق .

كيف تبدو صعوبات التنظيم الذاتي

صعوبات التنظيم الذاتي قد تبدو في انتظار دوره أو التهدئة بعد أن يصبح منزعجا، وإحدى طرق فهم صعوبات التنظيم الذاتي لدى الأطفال الرضع والأطفال الصغار والأطفال قبل سن المدرسة هي النظر إلى سلوكهم، ويمكن تقسيم السلوكيات إلى نوعين واسعين :

1- سلوكيات خارجية

على سبيل المثال، نوبات الغضب، القتال مع الأخوات، عدم اتباع اتجاهات الراشدين ، ضرب ، بصق ، ورمي النفس على الأرض، وغالبا ما يسهل التعرف على هذه السلوكيات ويميل إلى أن يلاحظ بسرعة، ويرجع ذلك إلى أن هذه السلوكيات يمكن أن تكون مدمرة تماما ومن المحتمل أن تتطلب اهتماما من الآباء ومقدمي الرعاية والمعلمين، والأطفال الذين ينخرطون في السلوكيات الخارجية يجدون صعوبة في الحفاظ على القدرة على تنظيم أنفسهم لمشاعرهم وسلوكياتهم ويميلون إلى التفاعل بدلا من ذلك عن طريق القيام بأشياء مثل الضرب أو الصراخ أو البكاء دون حسيب ولا رقيب، وعندما يحدث هذا سيحتاج الطفل إلى الآخرين لمساعدته في استعادة السيطرة على مشاعره وسلوكياته والعودة إلى التوازن .

2- السلوكيات الداخلية

على سبيل المثال، القلق ، والحزن ، والانزعاج بسهولة ، والانسحاب من المواقف الاجتماعية ، والابتعاد عن الوالد أو مقدم الرعاية أو المعلمين، وتميل سلوكيات التحايل الداخلي إلى أن يكون من الأصعب الانتباه إليها لأن المشاعر يتم توجيهها داخليا من قبل الطفل ولا تجذب الانتباه بالضرورة من الآخرين، وهذه هي عكس السلوكيات الخارجية، ولا يزال الطفل الذي يعمد مشاعره الداخلية إلى مشاعر قوية ، لكنه يبقيهم في الداخل بدلا من التعبير عنهم، ومثال على ذلك عندما يسقط الطفل ويؤذي نفسه بشكل سيء، لكنه لا يبكي أو يطلب المساعدة، وفي هذه الحالة يحتاج الطفل إلى مساعدة من الآخرين للتعبير عن مشاعرهم وخبراتهم .

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

sarah

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *