تقويم الاسنان قبل وبعد

تقويم الأسنان ، يعرف بأنه العملية التي تتم فيها استخدام بعض الأجهزة التي تساعد على ترتيب وتعديل الأسنان والعظام الموجودة أسفل منها ، وتتعدد فوائد تقويم الأسنان ، وأبرزها تعديل وتصحيح تزاحم الأسنان ، والعمل على جعلها مستوية ، إلى جانب العمل على تطابق الأسنان الأمامية والخلفية ، وتحسين المظهر عن طريق تحسين الابتسامة ، كما يقلل من فرص تعرض الأسنان البارزة للضرر ، وجدير بالذكر أنه في بعض الحالات التي يكون فيها خلل في إطباق الأسنان ، يؤدي ذلك إلى شد زائد على عضلات الفك ، وعند تصحيح هذا الخلل بواسطة تقويم الأسنان ، يعمل ذلك على تخفيف الضغط والشد الواقع على عضلات الفك .

الحالات المناسبة لتقويم الأسنان

يمكن البدء في عمل تقويم الأسنان في أي سن ، استنادا إلى حقيقة إمكانية تحريك الأسنان ، بغض النظر عن عمر الشخص ، ولكن يتم البدء في تقويم الأسنان عادة بعد ظهور الأسنان الدائمة ، في سن 12 عام تقريبا ، على الرغم أنه يمكن البدء في ذلك قبل هذا العمر ، أي قبل ظهور باقي الأسنان الدائمة ، وبعرف هذا النوع من التقويم باسم ” تقويم الأسنان المعترض” ، لكن قبل البدء في المعالجة التقويمية ينبغي معرفة عدد الأسنان الدائمة الحالية ، والانتباه لنمو الفك والوجه ، في حالة الأطفال الذين لايزالون في طور النمو ، كما يجب الحرص على اتباع قواعد النظام والصحة للفم والأسنان ، لأن تقويم الأسنان يزيد من فرص تسوس الأسنان .

أنواع تقويم الأسنان

تتعدد أنواع تقويم الأسنان حاليا ، فمنها ، مشابك الأسنان ، مترسة الرأس ، الأجهزة التقويمية المتحركة ، المثبات التقويمي ، والجراحة التقويمية ، يقوم الطبيب باختيار أحد هذه الطرق أو الجمع بينها اعتمادا على حالة المريض ، لكن تعتبر مشابك الأسنان النوع الأكثر شيوعا واستخداما بين الأطفال ، حيث تعمل على حدوث قوة ضغط على الفك والأسنان لتحركها نحو الاتجاه الصحيح .

هناك أنواع مختلفة من مشابك الأسنان ، منها المصنوعة من الاستانلس ستيل ، ومنها البلاستيكية والخزفية ، كما أن هناك أنواع جديدة من التقويم تعتمد على استخدام قوالب شفافة مصنوعة لكل شخص خصيصا ، وتعمل هذه الأنواع على إحداث قوة ضغط على الأسنان مما يؤدي إلى تحريكها ، ولكن تكلفتها المادية أعلى بكثير من الطرق التقليدية ، على الرغم من ذلك تستخدم في الحالات التي لا تحتاج إلى إصلاح تقويمي بسيط .

قبل البدء في تقويم الأسنان

ينبغي على المريض إبداء رأيه وشرح هذا الرأي للطبيب حتى يشارك في طريقة العلاج وأن يكون الطبيب على دراية تامة بما يعاني منه المريض والمراجعة الدورية تكون غالبا كل 3 أو 4 أسابيع والمدة حسب الحالة ، لذلك حاول تنسيق الوقت لأن عدم الالتزام بالمواعيد قد يكون السبب الرئيسي في إطالة مدة العلاج والتسبب في حدوث مضاعفات غير مرغوبة.

كما يجب علاج جميع الأسنان المصابة بالتسوس قبل بدء العلاج ، واستبدال أي حشوة مؤقتة بأخرى دائمة وذلك للوقاية تضاعف التسوس خلال علاج تقويم الأسنان وبالتالي قد يؤدي إلى فقدانها ، علماً بأن تركيب التيجان والجسور يفضل أن يترك إلى ما بعد انتهاء العلاج .

العناية بالأسنان خلال فترة تقويمها

ينبغي الاهتمام بالأسنان والعناية بها خصوصاً في حال تقويم الأسنان ، وللعناية بها لا بد من اتباع الأمور الآتية :

– الحرص على تفريش الأسنان والتنظيف بينها باستخدام خيط الأسنان ، ولا بد من الاهتمام بشكل كبير في نظافة الأسنان لأن الدعامات والأسلاك المستخدمة في تقويم الأسنان تجعل تراكم البلاك عليها سهلاً ، وفي حال لم تتم إزالة هذا البلاك فمن المحتمل ظهور بقع صفراء وبنية اللون على الأسنان ، ولا بد من استخدام فرشاة أسنان ناعمة لتنظيف الأسنان بالإضافة لاستخدام الفرشاة المخصصة لتفريش التقويم والمعروفة بــ Proxabrush

– ضرورة تقطيع الطعام إلى قطع صغيرة عند تناوله، كما أن هناك أطعمة لا بد من الابتعاد عن تناولها لأنها من شأنها أن تسبب الضرر للدعامات التقويمية ، ومن الأمثلة عليها : الأطعمة القاسية وصعبة القضم مثل التفاح ، والمكسرات ، والجزر، والأطعمة اللزجة مثل الكراميل .

– ضرورة تنظيف المثبات التقويمي باستخدام فرشاة الأسنان ومن غير معجون الأسنان  مرة يوميا أو على الأقل مرة أسبوعيا، وكذلك ينبغي نقعه بمنظف الأطقم أسبوعيا .

– الحرص على ارتداء الأجهزة الواقية للأسنان أثناء ممارسة الرياضة ، ويتم تصميم الأجهزة الواقية لكل شخص خصيصا وتصنع من البلاستيك .

ما بعد تقويم الأسنان

بعد الانتهاء من فترة العلاج التقويمي للأسنان يقوم طبيب الأسنان بإزالة الدعامات الموضوعة على أسطح الأسنان وتنظيف الأسنان، بالإضافة لأخذ طبعات للأسنان لمعرفة الترتيب الجديد لها، كما يقوم الطبيب بصنع المثبات التقويمي المحافظ على الأسنان، حيث يقوم هذا المثبات التقويمي بالمحافظة على أماكن الأسنان الجديدة، ويمنعها من التحرك، لأن الأسنان بعد الانتهاء مباشرة من تقويمها لا تكون ثابتة بصورة جيدة في أماكنها، فلا بد من ثبيتها في أماكنها حتى يتكيف العظم واللثة مع المواقع الجديدة للأسنان، وهناك أنواع من المثبات التقويمي، فمنها المتحرك ومنها الثابت وعادةً ما يتم استخدام المثبات التقويمي بعد التقويم لمدة مطابقة لمدة المعالجة التقويمية ، ويجب التحذير من أن خطر تحرك الأسنان أو رجوعها إلى أماكنها السابقة يكون أكبر ما يمكن في الشهر الأول بعد إزالة جهاز التقويم في عملية تعرف بالانتكاس .

ما هو الانتكاس بعد التقويم

ويعرف الانتكاس بأنه عملية رجوع الأسنان بعد إجراء التقويم إلى إطباقها السابق قبل التقويم ، أو تحركها من مكانها إلى موضع آخر، وقد يحدث الانتكاس نتيجة التقدم في العمر . ونظرا لأن أطباء التقويم لا يستطيعون التنبؤ بحدوث الانتكاس أو مدى تطوره على المدى البعيد ؛ فإنهم يعالجون جميع المرضى على أن لديهم قابلية كبيرة لحدوث الانتكاس بعد تقويم أسنانهم، وجدير بالذكر أن الانتكاس يحدث بوجود عوامل تجعل الأسنان أكثر ميلا للعودة إلى أماكنها السابقة، ومنها عوامل تتعلق بحالة اللثة، ودواعم السن، والإطباق، وكذلك النمو والتطور .

صور قبل وبعد التقويم

 

 

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *