عبارات عن ذوي الاحتياجات الخاصة

ذوي الاحتياجات الخاصة هم مجموعة من الأشخاص يستطيعون ممارسة الحياة بصورة طبيعية لكن عن طريق الاستعانة بالآخرين المحيطين بهم ، فهم بشر مثلنا ، لكن الله عز وجل ميزهم بخصال ومواهب خاصة ، لذلك نقدم لكم بعض العبارات الجميلة لذوي الاحتياجات الخاصة والتي تعبر عنهم بشكل جيد ورسالة أخرى منهم .

كلمات معبرة عن ذوي الاحتياجات الخاصة

لا تقل إني معاق مدّ لي كف الأخوة ستراني في السباق أعبر الشوط بقوة.

إعاقة جسدية أو عمودية فقرية حين يتحركون ولا أتحرك حين يثبتون ولا أثبت حين يركضون ولا أركض حين يقفزون ولا أقفز.

نظرات الشفقة تراها في أعينهم نظرات اليأس تنطلق وتصرخ مدوية من عينك.

لماذا تعاملونني هكذا كل ما أريده هو أن تعرفوا بأن لي عقلٌ  يفكر وقلبٌ ينبض وصدقٌ يحكي قصة إنسان.

أنا منكم ودمي من عرقكم حبوني وساعدوني من فضلكم صعوبتي لا تعني إعاقتي، سعادتي بوجودكم جانبي ومعي وعذابي وألمي بغيابكم عني يا أحبتي، أما آن الوقت لأجد لي مكان في قلوبكم، إلى متى ستكون إعاقتي سبباً في معناتي، ولِدت ولم أختر إعاقتي بيدي أتحاسبوني على ذنب لم أقترفه بنفسي؟

أبكي بشدة فتقهقهون بسرور وعندما أحتاجكم ألقى عطفاً مستوراً.

لا يوجد معاق إنما هناك مجتمع معيق.

الإعاقة هي طاقة ارادتي سأتحدى بها إعاقتي أنا معكم فكونوا معي.

عبارات عن ذوي الاحتياجات الخاصة

ليس من جلس على كرسي معاق لا بل هناك معاق غيره هو معاق الأخلاق ومعاق العقل ومعاق الضمير والتفكير.

أذني لا تسمع ولكن هنا قلبي يسمع وينظر وبه عزمي، كل إنسان في هذه الحياة له احتياجات خاصة، أنا أحبك كما أنت.

لا توجد إعاقة مع الإرادة.

يقال عني معاق ولم تعق عزماتي أرى الحياة أمامي غريبة عن حياتي.

مهما تكن احتياجاتك فأنت متميز.

المعاق إنسان كسائر البشر له إحساسه وكيانه وتفكيره بل بسبب معاناته ممكن أن يكون أكثر إحساساً.

المعاق إنسان طموح  كسائر البشر لا يحب الهزيمة ولا يحب نظرات العطف والشفقة.

المعاق يحتاج إلى من يفهمه ويمدّ له يد العون ويفتح له الباب على مصراعيه.

أنا مميز وإعاقتي ليست موتي من الحياة.

أنا أفدي كل طفل عاجز أنا أفدي كل شخص معاق، أنا أبيع كل عمري لشراء ابتسامتهم بكلمة تختصر حكيي بعيدة عن كذب ونفاق ترى ما هم بحاجتنا كثر ما حنا بحاجتهم.

أنا لست نكرة أو صفحة مطوية في ذاكرة النسيان، أنا من أصيب في عمل أو من مرض أو في حادثة أو وراثة فلم أضعف ولست ممن استكان، أنا القانون والموظف والعامل والفني والتاجر والمزارع والطالب، أنا طه حسين وروزفلت وبيتهوفن الفنان، أنا من تخطّى صعاب الحياة ومشى قِدَماً لتنمية العمران.

رسالة من ذوي الاحتياجات الخاصة

أشعر بضيق ونبض قلب يحترق وخفقان يشتد

أحس أن قلبي ينوي أن يخرج من بين أضلعي

تفقدت جسدي وأخذت أراقب وجهي بالمرآة

من أجل أن أتفقد الشحوب الساكن منذ عهد قديم تحت العيون

وسط الجفون

غريب أمر هذه المرآة

منذ سنوات أرى ذاك الشحوب يستوطن وجهي.

منذ سنوات والعجز يدق حصوني

ويقتل آمالي

منذ سنوات وأنا طريح الفراش أسير الإعاقة

كم تمنيت أن أصحو يوماً من نومي وأجد ذلك المرض قد تلاشى

قد اندثر.

ذاك العجز الذي يؤرّقني

قد انتهى واحترق من كوني

تمنيت ليوم ليوم فقط أن لا يعود له أثر

عاودت تفقدت ذاتي وتحسست نبضات قلبي

لأجدها لا زالت مستمرة بالخفقان

بشكل غريب

نبض مريب

دفعني إلى الخوف والتفكير

أتراني قاربت على النهاية

حلق الموت حول جسدي ليستأصل روحي

لم أتصل بأحد ولم أصرخ ولم أبدي أي اهتمام

من سيهتم بطريح فراش

بمن سكن السرير سنوات

عدت من جديد بكرسي العجلات

أنتظر نهايتي

وسلمت روحي لبارئها أمني النفس بالانتقال إلى عالم آخر

عالم غير عالمي

ربما تنتهي أحزاني

ورما تبدأ مرحلة جديدة بمماتي

أخذت أطرق على قلبي وأحثّه على مواصلة النبض الشديد

واطلب من الله أن تكون نهايتي بسيطة

لا أريد ألماً لا أريد جروحاً

كفاني ما ذقته من البشر

لذا آن الأوان لقلبي أن يفرح

آن الأوان لروحي أن تتحرر

مضت ساعات وقلبي لا زال ينبض

وبدأ اليأس يتسرب إلى ذاتي

وصوت مكتوم بداخلي يهمس

قم فموتك لم يحن

ابدأ من جديد يوماً كئيب

عهداً آخر مع البشر

أنت في نظرها أنت كنت ولا زلت

ذاك الفتى المعاق

تلقى نظرات الحزن والإحسان..

وانتظر همسات الألم على حالك

سبحان الله كأني أنا من اخترت أن أكون معاق

كأني أنا من لويت قدمي وأمضيت باقي العمر مع البشر دون وفاق

منذ اليوم قررت

أن أبدأ عمراً جديداً

أن ألقي خلف حياتي كل التناهيد

سأصارع مأساتي

سأصنع بيدي نجاتي

لن أنتظر موتي

سأحارب على الجبهتين

سأتحدى ما تسمونه الإعاقة

وأهزمكم يا أصحاب تلك النظرة

سأثبت لكم وأثبت للعالم أن لدي كل القدرة

على أن أكون ناراً تحرق البرود

على أن أكون صاخباً يتحدى الجمود

لن أنتظر وجوهكم العابسة

لن أستجدي مشاعركم اليابسة

انتظروني لأثبت للعالم أجمع أن من ابتلي بإعاقة الجسد حاله أفضل ألف مرة من الذي ابتلي بإعاقة الروح.

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *