قصة ” حوت يونس ” من قصص الحيوان في القران

 سيدنا يونس بن متى عليه السلام ، سمي في القرآن الكريم أيضًا بذو النون ، وذو النون يعني صاحب الحوت ، أرسله الله تعالى إلى مدينة تسمى نونوه في محافظة الموصل وتوجد تلك المدينة اليوم ، كان في زمنه أكثر من مائة ألف شخص لا يؤمنون بالله عزوجل ، فأرسل الله جل وعلا لهم نبيه يونس عليه السلام لكي يدعوهم إلى عبادة الله عزوجل ، لعبادة التوحيد ، وظل سنوات يدعوهم إلى الإيمان بالله فلم يستجيب منهم أحدُ قط لا صغير ولا كبير لا رجل ولا سيدة كفر الجميع بالله عزوجل وسخروا من سيدنا يونس وقالوا عليه ساحر أو مجنون وبدؤوا في إيذاءه والاستهزاء به .

ولكنه عليه السلام دعاهم وصبر على أذاهم وتحمل الأذى وما ترك بيت وما ترك فردًا تلك تلك المدينة إلا ودعاه إلى عبادة الله سبحانه وتعالى ولكنهم جميعًا أصروا على الكفر بالله واستكبروا جميعًا وعاندوا ، فأوحى الله عزوجل إلى سيدنا يونس أنه أعطى لقومه مهلة ثلاثة أيام فإما أن يؤمنوا بالله عزوجل وإما أن يحل بهم العذاب ، فذكرهم بالله تعالى وقال لهم أمهلكم الله تعالى فقط ثلاثة أيام فإما الإيمان بالله وإما العذاب الأليم كما حل بالأقوام الذين سبقوكم ومع هذا أصر قومه في استكبارهم ، وقالوا له أصنع ما شئت فإننا لن نؤمن بك ولن نصدقك .

فغضب بونس عليه السلام على قومه ويأس من هدايتهم فخرج من القرية وهو غاضب عليهم أسف على ما يحل عليهم من عذاب ، وفلما خرج من قريته غاضبًا شعر قومه بالندم لأن العذاب سيحل بهم ، وشعروا أن وعد الله حق وأنهم سوف يهلكون بعد ثلاثة أيام ، وأحس قومه بالندم ، ولجئوا إلى الله عزوجل ، وخرج الناس من بيوتهم يجأرون لله عزوجل وبدأ الجميع يبكي ويستغيثوا بالله عزوجل حتى لا ينزل عليهم العذاب .

فكشف الله تعالى عنهم العذاب ، ولم تؤمن قرية كما أمن قوم يونس قال تعالى {فَلَوْلَا كَانَتْ قَرْيَةٌ آمَنَتْ فَنَفَعَهَا إِيمَانُهَا إِلَّا قَوْمَ يُونُسَ لَمَّا آمَنُوا كَشَفْنَا عَنْهُمْ عَذَابَ الْخِزْيِ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَمَتَّعْنَاهُمْ إِلَىٰ حِينٍ} سورة يونس الآية 98 .

ولما خرج يونس عليه السلام من قومه متوجهًا إلى البحر ليهاجر في الله عزوجل وليبلغ دين الله تعالى في الأرض ، فركب سفينة ، وامتلأت السفينة بالناس فركب معهم سيدنا يونس عليه السلام ، ودخل البحر معهم وحل عليهم الظلام بدأت الريح تشتد والأمواج تعلو والسفينة تهتز ففزع الناس ، وبدؤوا يلقون البضائع في البحر ولكن الحال كما هو ، فقالوا لابد أن نضحي ببعض الناس حتى ينجو الآخرون فلم يرضى أحد أن ينزل من السفينة فقالوا لابد من قرعة ومن وقعت عليه القرعة ينزل من السفينة ، حتى تنجو السفينة بأهلها فوقعت القرعة على سيدنا يونس عليه السلام فعرف أنه هو المقصود .

فنزع ملابسه ثم رمى نفسه في البحر في ظلام الليل قال تعالى {وَإِنَّ يُونُسَ لَمِنَ الْمُرْسَلِينَ * إِذْ أَبَقَ إِلَى الْفُلْكِ الْمَشْحُونِ * فَسَاهَمَ فَكَانَ مِنَ الْمُدْحَضِينَ * فَالْتَقَمَهُ الْحُوتُ وَهُوَ مُلِيمٌ * فَلَوْلا أَنَّهُ كَانَ مِنَ الْمُسَبِّحِينَ * لَلَبِثَ فِي بَطْنِهِ إِلَى يَوْمِ يُبْعَثُونَ * فَنَبَذْنَاهُ بِالْعَرَاءِ وَهُوَ سَقِيمٌ * وَأَنْبَتْنَا عَلَيْهِ شَجَرَةً مِنْ يَقْطِينٍ * وَأَرْسَلْنَاهُ إِلَى مِائَةِ أَلْفٍ أَوْ يَزِيدُونَ * فَآمَنُوا فَمَتَّعْنَاهُمْ إِلَى حِينٍ} سورة الصافات الآيات 139-146.

وأوحى الله عزوجل إلى حوت كبير فابتله ولما علم سيدنا يونس عليه السلام أنه مازال حيًا سجد لله عزوجل في بطن الحوت ، سمع تسبيح الأسماك في البحر ، في تلك اللحظة قال ” لا إله إلا أنت سبحانك إني كنت من الظالمين ” اعترف بتقصيره وشعر بالندم لأنه استعجل على قومه ، فلما صعدت الكلمات للسماء قالت الملائكة يارب صوت نعرفه ولكنه يخرج من مكان غريب فقال الله تعالى للملائكة ألا تعرفون صوت من هذا فقالت الملائكة لا يارب لا ندري فقال أنه صوت عبدي يونس فقالوا ألا تنجيه فقال الله جل وعلا بلى سأنجيه .

وظل سيدنا يونس عليه السلام في بطن الحوت لا يذكر إلا الله قال تعالى {فَلَولَا أَنَّهُ كَانَ مِن المُسَبِّحِينَ لَلَبِثَ فِي بَطنه إِلَى يَوم يُبعَثُونَ} سورة الصافات الآية 143 ، حتى أذن الله تعالى للحوت لكي يلفظ يونس عليه السلام لشاطئ البحر فلما لفظه الحوت على الشاطئ كل الجلد على العظم ، قد ضعف جسده ورق وكان سقيم بين الحياة والموت ، فأنبت الله تعالى عليه شجرة اليقطين لأن الأوراق كبيرة يستظل بظلها ويأكل من ثمرها وتأتي إليه كل يوم عزالة يشرب من حليبها قال تعالى ﴿وَأَنبَتْنَا عَلَيْهِ شَجَرَةً مِّن يَقْطِينٍ﴾ سورة الصافات الآية 146.

وظل يأكل حتى اشتد ساعده فأراد الله تعالى أن يقول له لابد من الرجوع لقومك مرة أخرى ، ورجع مرة أخرى لبلده فوجد القرية كلها مائة ألف إنسان كلهم أمنوا بالله ..

الوسوم : ,

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

ايات طاهر

كل الناجحين من الرجال و النساء هم من كبار الحالمين فهم يحلمون كيف سيكون مستقبلهم و يتخيلون كل تفاصيل فيه ثم يعملون كل يوم من أجل بلوغ رؤيتهم البعيدة هذه و من أجل تحقيق هدفهم و غرضهم هذا .. براين تريسي

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *