مطويات عن اليوم العالمي للمسنين

يبلغ عدد الأشخاص الذين تزيد أعمارهم عن 60 سنة الآن ما يقرب من 700 مليون شخص، وبحلول عام 2050 سيكون عددهم بليوني نسمة، أي أكثر من 20 بالمائة من سكان العالم،  60 عاما أو أكثر وستكون الزيادة في عدد كبار السن أكبر وأسرع عدد في العالم النامي، ومع آسيا بصفتها المنطقة التي تضم أكبر عدد من كبار السن، تواجه أفريقيا أكبر نمو متناسب، ومن هذا المنطلق من الواضح أن الاهتمام المعزز بالاحتياجات والتحديات الخاصة التي يواجهها العديد من كبار السن أمر مطلوب، ومع ذلك لا تقل أهمية المساهمة الأساسية التي يمكن لغالبية كبار السن من الرجال والنساء الاستمرار في جعلها تعمل على أداء المجتمع إذا توفرت ضمانات كافية، وحقوق الإنسان تكمن في صميم كل الجهود المبذولة في هذا الصدد .

اليوم العالمي لكبار السن

يتم الاحتفال باليوم العالمي لكبار السن في 1 أكتوبر من كل عام، ففي 14 ديسمبر 1990 صوتت الجمعية العامة للأمم المتحدة لإنشاء 1 أكتوبر باعتباره اليوم الدولي لكبار السن كما هو مسجل في القرار 45/106، وتمت ملاحظة العطلة للمرة الأولى في 1 أكتوبر 1991، ويتم الاحتفال بالعيد من خلال زيادة الوعي حول القضايا التي تؤثر على المسنين، مثل الشيخوخة وسوء معاملة كبار السن، كما أنه يوم لتقدير المساهمات التي يقدمها كبار السن للمجتمع، وتشبه هذه العطلة يوم الأجداد الوطني في الولايات المتحدة وكندا، وكذلك مهرجان ناين التاسع في الصين واحترام يوم المسنين في اليابان، وهذا الاحتفال هو محور اهتمام منظمات الشيخوخة وبرنامج الأمم المتحدة للشيخوخة .

الإعلان العالمي لحقوق الإنسان (UDHR) يبلغ 70 عاما، وهذا العام يحتفل باليوم الدولي لكبار السن بأهمية هذا الإعلان، ويعيد تأكيد الالتزام بتعزيز تمتع جميع كبار السن بجميع حقوق الإنسان والحريات الأساسية، لقد ولد أبطال حقوق الإنسان الأقدم اليوم في وقت اعتماد الإعلان العالمي لحقوق الإنسان في عام 1948، وإنهم متنوعون مثل المجتمع الذي يعيشون فيه، من كبار السن الذين يدافعون عن حقوق الإنسان على المستوى الشعبي ومستوى المجتمع إلى شخصيات بارزة في المسرح الدولي، وكل واحد يطالب بالاحترام والاعتراف بالتزامه بالمساهمة في عالم خال من الخوف وخال من الكره .

ما هدف اليوم العالمي لكبار السن

1- تعزيز الحقوق المكرسة في الإعلان وما يعنيه في الحياة اليومية لكبار السن .

2- رفع مستوى رؤية كبار السن كأعضاء مشاركين في المجتمع، ملتزمين بتحسين التمتع بحقوق الإنسان في العديد من مجالات الحياة وليس فقط تلك التي تؤثر عليهم على الفور .

3- التفكير في التقدم والتحديات في ضمان التمتع الكامل والمتكافئ بحقوق الإنسان والحريات الأساسية من قبل كبار السن .

4- إشراك الجماهير على نطاق واسع في جميع أنحاء العالم وتعبئة الناس من أجل حقوق الإنسان في جميع مراحل الحياة .

كيفية رعاية كبار السن

عند رعاية المسنين، هناك عدد من الأشياء الهامة التي يجب أن تأخذها بعين الاعتبار، بالإضافة إلى إمكانية الرعاية المنزلية في التمريض والرعاية طويلة الأجل، هناك زيادة في عدد كبار السن الذين لديهم احتياجات معقدة، وهناك أيضا زيادة في كمية الدعم المنزلي المقدم لكبار السن، وهذا هو الوقت المناسب لأولئك الذين يقدمون خدمات الدعم المنزلي لتعلم واحد أو اثنين من الأشياء حول تقديم رعاية أفضل لكبار السن، ومن المعروف بشكل عام أنه كلما زادت إعاقة الشخص، زادت احتياجاته، ومع ذلك قال بعض المسنين إن احتياجاتهم لا يتم تلبيتها من قبل أولئك الذين يعتنون بها، وأشار بعض كبار السن إلى أن احتياجاتهم مستوفاة، ولكن هناك أدلة تشير إلى أن كبار السن لا يحبون ببساطة الشكوى، ومع ذلك فإن معظم كبار السن لا يتمتعون بالرعاية المطلقة التي يرغبون أو يستحقونها، وهناك فجوة كبيرة يجب على مقدمي الرعاية ملأها .

ولملء هذه الثغرات، يجب على مقدمي الرعاية أن يتذكروا بعض الأشياء المهمة في المرة التالية التي يعتني فيها كبار السن، لذا ما الذي يجب عليك تذكره عند تقديم رعاية كبار في المنزل، لنكون صادقين الأمر واضح للغاية، فضلا عن أي رعاية صحية واضحة ورعاية شخصية، فهي الأشياء البسيطة التي نهملها على أساس يومي، إنها الاحتياجات الداخلية الأساسية لكل إنسان، هم بحاجة فقط أكثر قليلا ، ويجب أن تكون الرعاية المقدمة لكبار السن محورها الشخص .

كل مواطن كبير في كل مجتمع هو بشري، وهذا بالضبط يشرح كيف يجب أن يعاملوا، فهم لديهم نفس الحقوق مثل كل واحد منا، بالإضافة إلى الرعاية الصحية الجيدة، يحق لهم الحصول على نفس الحرية الممنوحة من جيل الألفية، وهذا هو المنظور الذي يجب أن تتخذه عند تقديم الرعاية لكبار السن، وقد يكون تقديم الطعام للاحتياجات الفريدة لكبار السن مهمة صعبة بالنسبة لأولئك الذين يقدمون الرعاية الشخصية، خاصة وأن لديك العديد من الأشياء الأخرى للقيام بها، ويجب ألا تدع قائمة المهام الضخمة تدفعك إلى جدار عدم إعطاء الرعاية الكافية لمن يستحقها .

الكرامة مهمة، الحياة تصبح أقل متعة مع تقدم السن، وتحدث الشيخوخة للجميع بغض النظر عن وضعهم وثروتهم، وكثير من كبار السن الذين تهتم بهم يشعرون بالحزن والألم والملل والمرض والشعور بالوحدة، ويمكنهم بسهولة تفقد كرامتهم لأولئك الذين يعتنون بهم، ويعلمون أنهم لا يستطيعون السيطرة على أي شيء أو أي شخص، والآن عليهم أن يستمعوا إليك وأن يأخذوا طلباتك، فيجب التحدث إليهم بلطف والحفاظ على كرامتهم .

الوسوم :
الوسوم المشابهة : , ,

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

ريهام عبد الناصر

ريهام عبد الناصر

يوماً ما ستكون لي بصمة يكتب عنها التاريخ وتتناقلها الاجيال

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *