خريطة الباحة بالتفصيل

- -

تعتبر محافظة الباحة هي الأصغر بين 13 محافظة في المملكة، وتبلغ مساحتها 15،000 كيلومتر مربع، وعاصمة المحافظة هي الباحة، وتقع الباحة في جنوب غرب المملكة، وتتميز بجمالها الطبيعي الساحر مع الوديان والسهول والجبال وشلالات المياه والغابات والسهل الساحلي (تهامة)، ومجموعة جبال السروات ترتفع من 1500 إلى 2.450 متر فوق مستوى سطح البحر وتشكل الضباب في الشتاء، وتتمتع بمناخ ساحر مع درجات حرارة تتراوح من 12 إلى 23 درجة مئوية .

الباحة

الباحة هي واحدة من المنتجعات السياحية الرئيسية في المملكة، والتي ترحب بصانعي العطلات من داخل وخارج البلاد، والباحة محاطة بالمدن الكبرى مثل الطائف من الشمال، وبيشا من الشرق، وأبها من الجنوب، وقنفودة على ساحل البحر الأحمر من الغرب، والمدن الرئيسية في المحافظة هي الباحة ، بلجرشي ، المندق و المخواة، وتشتهر المقاطعة بإنتاج العسل بالإضافة إلى إنتاجها الزراعي من الخضروات والحبوب والفاكهة والتمور، وقد تم تسمية البهاء “لؤلؤة المنتجعات” من قبل “حديقة الحجاز” .

البرية في الباحة

المملكة ليست أرضا للأخشاب على الرغم من أنها لا تخلو من الغابات الصغيرة هنا وهناك، وفي أماكن مثل أبها ووادي لجب، وجبل سوداح ، الباحة ، الفيفا ، جيزان ونجران ، أنت مررت بغابات صغيرة بأشجار قديمة، ويدعم معظمها من قبل تيارات دائمة طوال العام، وبعضها مع كمية جيدة من الماء وبعضها مع الينابيع، وعلى أي حال فإن المياه الجوفية الوفيرة واضحة تماما في هذه المناطق .

الجغرافيا والموقع للباحة

تقع مدينة الباحة في الجنوب الغربي من المملكة، بين مكة المكرمة وعسير وهي أصغر محافظات المملكة (11،000 كيلومتر مربع (1،100،000 هكتار)، وهي محاطة بعدد من المدن منها الطائف في الشمال وبيشا من الشرق وأبها من الجنوب ومدينة القنفودة على البحر الأحمر على الغرب، وتقع هذه المدينة السياحية في منطقة تتميز بغطاء الشجر الطبيعي والهضاب الزراعية، وتتكون من ست مدن أهمها بلجرشي والمندق والمخواة، بالإضافة إلى مدينة الباحة في وسط المحافظة، وتضم المقاطعة 31 مركزا إدارية ويبلغ عدد سكانها 5330101، وتشتهر المقاطعة بجمالها وغاباتها ومناطق الحياة البرية والوديان والجبال التي تجتذب الزوار من جميع أنحاء المملكة ومنطقة الخليج العربي، وبعض هذه المناطق هي غابات رغدان، وغومسان ، وفايق ، والجبل، والعديد من المواقع التاريخية والأثرية الأخرى، ويحتوي على أكثر من 53 غابة .

الباحة هي موطن قبائل غاميد وزهران ، وهي مقسمة جغرافيا إلى ثلاثة أجزاء، سارة التي تحتوي على الجبال المرتفعة التي تتميز بالطقس المعتدل والغطاء النباتي الغني بسبب هطول الأمطار السنوي المرتفع نسبيا، وتهامة وهي المنطقة الساحلية المنخفضة إلى الغرب من سارة تتميز بالطقس الحار والرطب جدا ومعدل هطول الأمطار قليل جدا، والتلال الشرقية التي تتميز بارتفاع يتراوح بين 1،550 و 1900 متر (5،090 إلى 6،230 قدم) فوق مستوى سطح البحر مع فصول شتاء باردة وصيف حار ونبات متناثر التغطية، وأكبر مدينة في المحافظة من حيث السكان والمناطق هي بلجرشي (كانت أول عاصمة للمحافظة)، والثانية هي المندق في تهامة، وهناك مدينتين رئيسيتين وهم القلوة والميخوة، وعدد القبائل 18، ومتفرعة من أهمها غميد وزهران، ويوجد بالمقاطعة 13 قبيلة مستقرة (تعمل في مجال التجارة والزراعة) و 5 قبائل بدوية .

مناخ الباحة

الباحة تتمتع بمناخ صحراوي حار، ويتأثر المناخ بشكل كبير بسبب اختلاف خصائصه الجغرافية، وبشكل عام المناخ في الباحة معتدل مع درجات حرارة تتراوح بين 12 إلى 23 درجة مئوية (53.6 إلى 73.4 درجة فهرنهايت)، ونظرا لموقعها على ارتفاع 2500 متر (8200 قدم) فوق مستوى سطح البحر، فإن مناخ الباحة معتدل في الصيف وبارد في الشتاء، وتجذب المنطقة الزوار الذين يبحثون عن مناخ معتدل ومناظر طبيعية خلابة، وفي منطقة تهامة بالمقاطعة التي تقع على الساحل، يكون المناخ حار في الصيف ودافئ في الشتاء، وتتراوح الرطوبة من 52٪ إلى 67٪، بينما يكون الطقس في المنطقة الجبلية المعروفة باسم السارة أكثر برودة في الصيف والشتاء، وتقع الأمطار في المنطقة الجبلية في نطاق 229 إلى 581 ملم (من 9 إلى 23 بوصة)، والمتوسط ​​في جميع أنحاء المنطقة هو 100 إلى 250 ملم (3.9 إلى 9.8 في) سنويا .

تاريخ الباحة

ما بعد الحرب العالمية الأولى قرية الظفير كانت المركز الإداري لما كان يعرف آنذاك ببلاد غميد، ولكن مع تأسيس الحكومة السعودية غاميد و كانت زهران تدار كوحدة في عام 1925، ونقل مقر الحكومة المحلية إلى بلجرشي وهي بلدة تقع على بعد خمسة عشر ميلا إلى الجنوب من الزفير .

البنية التحتية للباحة

تمت دراسة السوق أو السوق التقليدي في الباحة لمعرفة كيفية أداء السوق في الحفاظ على النظام والعادات الاجتماعية، ولم تكن الأسواق الأسبوعية في الباحة التي تقع في الجزء الجنوبي الغربي من المملكة، تؤدي وظائف اقتصادية فحسب بل كانت تؤدي أيضا وظائف اجتماعية، وقد استمرت تلك الأسواق في أداء هذه الوظائف حتى عام 1975 تقريبا عندما بدأت الأسواق الحديثة بدأت المؤسسات الاجتماعية الأخرى مثل المدارس والبريد ووسائل الإعلام في القيام بالوظائف الاجتماعية لتلك الأسواق الأسبوعية، وتهدف هذه الدراسة إلى شرح الوظائف الاجتماعية للأسواق الأسبوعية في الباحة مثل توحيد القبائل، باستخدام السوق كأداة للعقاب والترفيه والبريد والتعليم الديني .

الوسوم :
الوسوم المشابهة : , ,

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

عبير محمد

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *