طريقة عمل غرزة الشلالة

الخياطة هي فن تصميم وتقطيع وملابس وتشطيب الملابس، وكلمة خياط يأتي من تيلر الفرنسية، ويظهر في اللغة الإنجليزية خلال القرن الرابع عشر، وفي اللغة اللاتينية كانت كلمة “خياط” sartor ، بمعنى “الساحر” أو “المعالج” ، ومن ثم “باسي بالإنجليزية” أو المتعلقة بالملابس أو الخياطة أو المصمم، يصف المصطلح “تفصيل” أو حسب الطلب الملابس المصنوعة للقياس لعميل معين، وتشير إشارات الخياطة إلى أن هذه العناصر “متداولة بالفعل” بدلا من تقديمها على المضاربة .

غرزة الشلالة

1-في البداية نقوم بتثبيت الخيط بغرزتان صغيرتان احدهما فوق الأخرى واعقديهم حسب رغبتك .
2- قومي بالبدء من الجهة اليمنى إلى الجهة اليسرى، ثم عمل غرز صغيرة جدا، بحيث لا تكون الغرزة طويلة .
3- تستخدم هذه الغرزة في الكشكشة والكسرات الرفيع هو بعض الغرز تستخدم في التطريز الزخرفي .

ما هي أنواع الغرز اليدوية

1-الخياطات النظيفة .
2- الغرز الغير ثابتة، وتنقسم إلى 4 غرز وهم، الغرز السراجة المائلة، والسراجة المتساوية وغير المتساوية، وغرزة السرجة .
3- الغرز الثابتة، وتنقسم إلى غرزة الشلالة والغرزة الراجعة، وغرز تنظيف الحواف .
4- غرز الخياطة .
5- غرزة الباصة .

حرفة الخياطة

كحرفة يعود تاريخ الخياطة إلى أوائل العصور الوسطى، عندما تأسست نقابات الخياطين في المدن الأوروبية الكبرى، وكان للخياطة بداياتها في تجارة أذرع الكتان التي قامت بتجهيز الرجال بمهارة بملابس داخلية مبطنه لحماية أجسادهم ضد غضب البريد المتسلسل ودرع الصفيحة لاحقا، وكانت ملابس الرجال في ذلك الوقت تتألف من سترة وخرطوم فضفاض، وفي عام 1100 أكد هنري الأول الحقوق والامتيازات الملكية لتايلورز في أكسفورد في لندن، وتم منح النقابة من تايلورز ولينر درمز أسلحة في عام 1299، وأصبحت شركة في عام 1466 وتم دمجها في شركة ميرشانت تايلور في 1503 في فرنسا، وحصل خياطو باريس تايلور و روبيت على ميثاق في 1293، ولكن كان هناك نقابات منفصلة لدرع الكتان في عام 1588، واتحدت العديد من النقابات للخياطين الفرنسيين باسم Maitres Tailleurs d’Habits القوي، وكانت الخياطة تقليديا وتظل تجارة هرمية ويهيمن عليها الذكور على الرغم من أن بعض النساء اللواتي خضعن لتصفية الملابس قد تعلمن هذه التجارة .

منتجات الخياطة

في القرنين السادس عشر والسابع عشر، كان الخياطون مسؤولين عن صنع مجموعة متنوعة من الملابس الخارجية بما في ذلك الرؤوس، والعباءة ، والمعاطف ، والبطانيات ، والمؤخرات، وأعطوا شكل لهم عن طريق استخدام الكتان الخشنة، والقماش وقماش لالمتداخلة، وشعر الخيل، وحتى الكرتون المقوى مع عظم الحوت للعناصر الهيكلية ،ويمكن تسوية أشكال الجسم غير المتناسقة أو غير المتساوية باستخدام الصوف أو حشوة القطن، وكانت الملابس الفاخرة تصطف في كثير من الأحيان مع الساتان أو الفراء لإبقاء مرتديها دافئين، وكانت الخياطات المهندسات الهيكلية للأزياء النسائية وجعلت إقامة عظم الحوت أو الكورسيهات حتى القرن التاسع عشر، وجعلت المرأة إلى حد كبير الملابس الداخلية والقمصان نسبيا للرجال والنساء والأطفال، وأضاف خياط القرن التاسع عشر بنطلون صدرية فاخرة، وملابس رياضية من كل نوع إلى مجموعته، وكان الخياط بارعا بشكل خاص في صناعة الأقمشة الصوفية، والتي قام بتصميمها ونحتها باستخدام البخار والمكواة الثقيلة، وكانت الملابس الرجالية تستخدم الصوف منذ فترة طويلة كنسيج أساسي .

وفي بريطانيا كان الصوف يشير إلى الذكورة والرصانة والوطنية، ولكن في أوائل القرن التاسع عشر أصبح من المألوف للغاية، واستبدل بشكل كامل تقريبا الحرير والمخمل المستخدم في القرن الماضي، وفي الوقت نفسه بدأ الرجال في ارتداء السراويل بدلا من المؤخرات وبحلول عشرينيات القرن التاسع عشر، ويمكن ارتداء البنطال أو البنطلونات الضيقة ارتداء ملابس السهرة، وعلى الرغم من أنهم لم يعودوا يصنعون الكورسيهات، إلا أن عادات ركوب الخيل النسائية وسراويل المشي ظلت محافظة الخياط، وتم قطعها وصنعها من نفس الأقمشة مثل الملابس الرجالية .

خياط روديو

وهو عبارة عن مبدع لأزياء ملتهبة نموذجية للموسيقيين الغربيين والبلاد، تتميز بتطريزات يدوية واسعة وفرة من أحجار الراين، وتفاصيل رعاة البقر مثل اللقطات اللحية وجيوب رأس السهم، وفي بعض الوثائق يعني التعديل تكييفها وتعديلها يعني التعديل، وكانت الخياطة المهنية هي المصطلح الأكثر شيوعا لأولئك الذين يكسبون رزقهم عن طريق الخياطة، والتدريس ، والكتابة عن الخياطة ، أو بيع بالتجزئة لوازم الخياطة، وقد يعملون خارج المنزل أو الاستوديو أو محل البيع بالتجزئة، وقد يعملون بدوام جزئي أو بدوام كامل، وقد يكونوا كل أو بعض أو التخصصات الفرعية التالية :

1-القماش المخصص يجعل الملابس المخصصة واحدة في كل مرة لأجل تلبية احتياجات وتفضيلات العملاء الفردية .

2- تتخصص إحدى الخياطين المخصصة في الملابس النسائية المخصصة، بما في ذلك فساتين اليوم، والدعاوى وارتداء السهرة أو ملابس الزفاف، أو الملابس الرياضية ، أو الملابس الداخلية .

3- قطع قطع من أطوال القماش، واللوحات التي تشكل الدعوى، وفي الخياطة المصممة حسب الطلب، قد يقوم القاطف أيضا بقياس العميل وتقديم النصيحة له حول اختيارات النمط ، وتكليف الحرفيين بخياطة البدلة .

4- خياط يجعل سترات ومالبس مصممة خصيصا للذكور الرجالي .

المراجع:
الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

ريهام عبد الناصر

يوماً ما ستكون لي بصمة يكتب عنها التاريخ وتتناقلها الاجيال

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *