طريقة تكميد الطفل بعد التطعيم

من الأمور المسلم بها أن تطعيم الأطفال من الأمور المهمه جدا التي يجب على كل الأباء أن يحرصو عليها في أوقاتها نظرا لأهميتها البالغه في تقوية مناعة الطفل وجعل جسم الطفل مهيئا بشكل جيد لمحاربة ومنع الكثير من الأمراض التي قد تصيبه بسبب عدم اكتمال جهازه المناعي، وتفزع الأمهات كثيرا من هذا الأمر نظرا لما يتعرض له الطفل من أثار جانبيه أثناء وبعد التطعيم ولكن لابد لها أن تعلم أن كل هذا لصالح طفلها حتي يخف قلقها بسبب الاعراض التي تظهر ومع ذالك هناك الكثير من الأمور التي تساعد على تخفيف هذه الأعراض.

 أهمية التطعيم للأطفال

يحمي التطعيم الطفل من أمراض خطيره جدا قد تصيبه على المدى القريب أو البعيد مثل:

– الجدري
– شلل الأطفال
– الحصبه
– التهاب الكبد أ
التهاب الكبد ب

– النكاف
– الانفلونزا الموسميه
– فيروس الروتا
الحصبه الألمانيه

السعال الديكي
– الخناق
– داء المكورات الرئويه

بعض الأعراض التي تظهر  بعد التطعيم

أهم الأعراض التي تظهر بعد التطعيم والتي تصيب الاباء بالكثير من القلق هي الحمى ولكن هذه علامه على ان جهاز المناعة لدى الطفل يزيد قوة، وفيما يلي مجموعة من أشهر الأعراض التي قد تظهر على الطفل بعد عملية التطعيم:

– ورم أو احمرار مكان الحقن
– حمى خفيفه
– رعشة
– الشعور بالتعب

فقد الشهيه
– الصداع
– الم العضلات
– وقد يظهر لدي الطفل لامبالاه تجاه اللعب.

طريقة تكميد الطفل بعد التطعيم

وهناك الكثير من الخطوات التي تساعد الصغير علي الشفاء السريع من هذه الحمي وهي:

– اعطاء الطفل الكثير من السوائل عل مدار الوم لتجنب الجفاف مع مراعاة تجنب المشروبات التي تحتوي علي الكافيين مثل البيبسي والشاي لانها تزيد من تبول الطفل وبالتالي تجعل مشكلة الجفاف اكثر سوءا.

– قياس درجة حرارة الطفل بانتظام اليوم الاول والثاني من التطعيم.
– أذا كان ارتفاع درجة الحراره طفيف فيكتفي باعطاء السوائل بينما درجة الحراره المرتفعه كثيرا يجب فيها عمل كمادات بميه فاتره باستخدام قطعه من القماش حتي تنخفض درجة الحراره.

– يمكن استخدام خافض للحراره مثل سيتال او بارامول مع مراعاة اخبار الطبيب بذالك لتعيين الجرعه المناسبه للصغيركي لا يحدث اي مضاعفات.
– في حالة ظهور اي تورم مكان الحقن يرجي عمل كمادات بمياه فاتره برفق شديد كل ثلاث ساعات.
– تخفيف ملابس الطفل ومراعاه تهويه جيده للغرفه حيث ان الاغطيه الكثيره قد تزيد من ارتفاع درجة الحراره.

– يمنع تماما اعطاء الطفل الاسبرين كخافض للحراره لمنع إصابة الطفل بمتلازمة راي.
– الماء البارد او الثلج قد يعطي اشاره خاطئه لمركز الحراره بان الجسم قد برد ولذالك يؤدي الى ارتفاع درجة الحراره اكثر لذالك يفضل عمل الكمادات بالمياه الفاتره
– تجنب استخدام الكحول لخفض الحراره على الجلد لان امتصاصه يؤدي الى حدوث تسمم.

متى يجب استدعاء الطبيب

هناك حالات تستدعي إحضار الطبيب على الفور منها:

– استمرار ارتفاع درجة الحراره مده تزيد عن 48 ساعه.
– تجاوز درجة حرارة الطفل 40 درجه مئويه.
– عدم استجابة الطفل لخوافض الحراره.
– تغير سلوك الطفل بشكل ملحوظ وعدم شربه للسوائل بشكل كاف.

يجب مراعاة ان هناك حمى تستدعي التواصل مع الطبيب وحالات لا تستدعي ذالك فمن الحالات التي لا تستدعي الطبيب ويمكن التعامل معها بالخطوات السابق ذكرها:

– إذا ارتفعت درجة حرارة الصغير بشكل طفيف بعد التطعيم والمده تقل عن 48ساعه.
– إذا كان سلوك الطفل طبيعي نسبيا بحيث أنه يأكل ويشرب ويلعب بشكل طبيعي

يجب علي الأم أن لا تغفل عن إخبار الطبيب بحالة طفلها إذا كان:

– درجة حرارته أعلى من 38.5
– إذا كان الطفل يعاني من أي مرض من الأمراض المزمنه.
– عنده سابقة رد فعل حاده بعد أي لقاح.
– لديه حساسيه شديده لأدويه معينه أو أي مواد أخرى.
– إذا كان قد أخذ لقاح في الشهر الماضي.
– إذا كان قد حصل أي نقل دم للطفل.

كيفية التخفيف من أثار التطعيم علي الطفل

كما يجب الإحاطه بأن هناك أمور عامه تخفف كثيرا من أثار التطعيم علي الطفل ومنها:

– البقاء بالقرب من الطفل لأقصي وقت ممكن فهذا يساعده علي الشعور بالأمان ويحافظ عليه هادئا.
– الإهتمام بتغذية الطفل وارضاعه بعد التطعيم يقلل كثيرا من الألم.
– تشتيت الطفل عن الألم كلما أمكن بصرف نظره تجاه الالعاب أو الطعام أو غير ذالك.
– تهيئة بيئه هادئه للطفل ومحاولة جعله يخلد إلي النوم.

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *