العنف ضد الاطفال وأثاره النفسية والاجتماعية

يمكن للمجتمعات التي ينشأ فيها الأطفال أن يكون لها تأثير عميق على البالغين، وينشأ العديد من الأطفال في بيئات هادئة وداعمة مع ثروة من الموارد، وفي الطرف الآخر ينمو ملايين الأطفال تحت الشدائد والظروف الصعبة، وهذا غالبا ما يترجم إلى عدم وجود الموارد الأساسية اللازمة للتنمية، ولكن الشدائد يمكن أن تعكس التعرض الشديد للأحداث السلبية التي تشكل نتائج الحياة، ويعد التعرض للعنف المجتمعي من أكثر التجارب الضارة التي يمكن أن يتعرض لها الأطفال، مما يؤثر على طريقة تفكيرهم وشعورهم وتصرفهم، ويشير العنف المجتمعي إلى العنف الشخصي في المجتمع الذي يرتكبه فرد ويهدف إلى إلحاق الضرر، ويمكن أن يكون نتاجا ثانويا لظروف مختلفة، وبدءا من جريمة الحي والعنف إلى النزاع المدني أو الحرب المستمرة، ويعرف التعرض للعنف بأنه التجربة العنيفة للعنف (على سبيل المثال ، الاستماع إلى العنف)، أو كونه الضحية المباشرة لعمل عنيف أو يشهد عنفا يشمل آخرين .

العنف ضد الأطفال

للأسف على مستوى العالم يعاني الكثير من الأطفال والشباب من مستويات عالية من التعرض للعنف المجتمعي، وعلى سبيل المثال في استطلاع على مستوى البلاد في الولايات المتحدة أبلغ 55٪ من المراهقين عن نوع من التعرض للعنف المجتمعي، وفي الولايات المتحدة في هذا الوقت يعتبر القتل هو السبب الرئيسي الثاني لوفاة الشباب الذين تتراوح أعمارهم بين 10 و 24 عاما، وعلى الرغم من أن هذا الرقم يشمل العنف الأسري وأنواع أخرى من الإيذاء العنيف، تمتد هذه المعدلات المرتفعة لتشمل المشاركة في أنواع أقل من العنف، وعلى سبيل المثال وفقا لمسح سلوك مخاطر الشباب الذي يتم إجراؤه سنويا مع دراسة استقصائية تمثيلية على المستوى الوطني لطلاب المدارس الثانوية، وأفاد 32٪ من الشباب أنهم شاركوا في معركة بدنية واحدة أو أكثر في العام الماضي، والتعرض للعنف المجتمعي هو الأعلى في المدينة الداخلية والجيران الفقراء في المناطق الحضرية .

ما هو تأثير التعرض للعنف على نمو الطفل

إحدى الرسائل الواضحة هي أن “العنف يولد العنف”، والأطفال الذين يتعرضون للعنف هم أكثر عرضة للوقوع في دائرة من العنف تؤدي إلى سلوك عنيف في المستقبل، بما في ذلك العدوان والجنوح والجريمة العنيفة وإساءة معاملة الأطفال، وأنواع التعرض للعنف في الطفولة بما في ذلك، على سبيل المثال لا الحصر العنف المجتمعي، بالإضافة إلى ذلك تبين أن التعرض للعنف يساهم في مشاكل الصحة العقلية أثناء الطفولة والمراهقة، وتم العثور على اضطرابات نفسية بما في ذلك الاكتئاب والقلق واضطراب ما بعد الصدمة (PTSD) بمعدلات أعلى بين الشباب المعرضين للعنف المجتمعي، والعديد من الأطفال يعانون من أكثر من أعراض أو اضطراب .

على سبيل المثال في دراسة استقصائية وطنية عن تعرض المراهقين للعنف، كان ما يقرب من نصف الأولاد الذين تم تشخيص إصابتهم باضطراب ما بعد الصدمة مصابين بالاكتئاب المصاحب للإصابة، وكان ثلثهم تقريبا يعانون من اضطراب تعاطي المخدرات المصاحب للإصابة بالمرض، ومن بين الفتيات المصابات باضطراب ما بعد الصدمة، كان أكثر من ثلثيهن مصابات بالاكتئاب المصاحب للإصابة، وكان ربعهن مصابات باضطراب تعاطي المخدرات الموروثة، وتم العثور على أعراض اضطراب ما بعد الصدمة لديها علاقة متدرجة بالتعرض للعنف في المجتمع حيث ترتبط المستويات الأعلى بزيادة التعبير عن الأعراض، وفي مرحلة المراهقة قد تظهر أعراض اضطراب ما بعد الصدمة على أنها سلوكيات خارجية عندما يكون الشباب شديد الإثارة وأكثر استجابة للتهديد المتصور، وعلى العكس قد يبدو الشباب مكتئبا وسحبا .

وعادة ما تجد الدراسات الفروق بين الجنسين في النتائج، حيث أصبح الأولاد أكثر عدوانية وأصبحت الفتيات أكثر اكتئابًا نتيجة للعنف المجتمعي، وبالإضافة إلى توثيق تأثير العنف على نتائج الطفل قام عدد متزايد من الأبحاث بفحص العمليات الكامنة وراء عدم تجانس هذا التأثير خاصة بالنسبة للأطفال من مختلف الأعمار، ويؤثر التعرض للعنف على التطور عبر مجالات متعددة وفي مراحل مختلفة، ويمكن أن تؤثر على نمو الأطفال العصبي والجسدي والعاطفي والاجتماعي، مما يؤدي في كثير من الأحيان إلى سلسلة من المشاكل التي تتداخل مع التكيف .

وبالنسبة إلى الأطفال الصغار جدا، يمكن أن يسهم التعرض المتكرر للعنف المجتمعي في المشكلات التي تشكل علاقات إيجابية وثقة ضرورية للأطفال لاستكشاف بيئتهم وتطوير شعور آمن بالذات، وقد تتداخل الصعوبات التي تشكل علاقات الارتباط هذه مع تطور الإحساس الأساسي الثقة وتنازل عن العلاقات المستقبلية في مرحلة البلوغ، ومما يثير القلق بشكل خاص تأثير هذه التجارب على دماغ الطفل النامي، وعلاوة على ذلك نظرا لأن الدماغ يتطور بطريقة متسلسلة، يمكن أن تؤدي الاضطرابات المبكرة في الحياة إلى سلسلة من التطور الفسيولوجي تزداد صعوبة مقاطعتها، وبالنسبة للأطفال “المحتضنين في رعب”، فإن التكيفات العصبية البيولوجية التي تسمح للطفل بالبقاء على قيد الحياة في ظروف عنيفة، ويمكن أن تؤدي في النهاية إلى عنف ومشاكل الصحة العقلية حتى عندما لم تعد قادرة على التكيف .

الوسوم :
الوسوم المشابهة : , ,

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

sarah

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *