مشاكل المراهقين مع الأهل

- -

يعتبر الأهل الأبناء في فترة المراهقة مصدرا للإزعاج وتوتر الأسرة ، وهذا الأمر يميل للصحة غالبا ، ولكن يجب الأخذ بالإعتبار أن :
أولا : إن مشكلات المراهقة تتعلق فقط بمرحلة المراهقة ، فلا تستمر للأبد بل تزول مع نهاية هذه المرحلة ، ويجب تعلم كيفية التعمل معها ، لتمر هذه الفترة بسلام .

ثانيا : يجب معرفة الفرق بين سلوكيات المراهقين الطبيعية وغير الطبيعية ، لذلك يحب وجود الوعي الثقافي التربوي للأسرة ، لأن غياب هذه الثقافة يجعلها تشعر بالإنزعاج الشديد من تصرفات أبنائها المراهقين، حيث تعتبر فترة المراهقة من أكثر الفترات الدقيقة التي يمر بها الإنسان ، والتي يصاحبها العديد من التغيرات ، ويسميها الآباء مشكلات .

وهذه أبرز المشكلات التي يتعرض لها الأبناء المراهقين :
1- الخجل : يسبب الخجل إنفصال المراهق عن حياته الإجتماعية ، ولا يستطيع التعبير عن رغباته أو شعوره ، وربما يسبب الخجل العديد من المشكلات النفسية الخطيرة ومنها الإنطواء خوفا من التعرض للإنتقاد والسخرية من الآخرين ، ولكن يمكن التغلب على هذه المشكلة بتنسيق اللقاءات العائلية والخروج مع الأصدقاء وعمل زيارات للأماكن الدينية او السياحية .

2- الإكتئاب : يصاب المراهق بالعديد من نوبات الحزن والإضطرابات النفسية خلال هذه المرحلة ، فنجده سعيدا أحيانا ، ثم حزينا أو عصبيا من حين لآخر ، وربما يصاب بالإكتئاب ويميل إلى العزلة والبكاء لأقل الأسباب ، ويشعر بأنه يمر بمشاكل معقدة ، ويمكن التغلب على ذلك بالتعرف على مشاعر المراهق والتركيز على الجوانب الإيجابية في شخصيته ، أما إذا كانت الحالة شديدة فينصح باستشارة الطبيب .

3- الغضب : ربما يثار المراهق ويغضب ويقوم بكسر شيء أمامه أو يؤذي إخواته بالكلام أو الضرب ، لذا يجب تدخل الآباء لفض الخلافات بين الإخوة ومحاولة تهدئته وابعاده عن العنف ، ويمكن شغله وقت فراغه بأشياء مفيدة مثل الرياضة أو بعض الأنشطة الأخرى التي تمتص طاقته .

4- الكذب : قد يكذب المراهق بسبب أسباب عديدة وذلك لأن الكذب صفة مكتسبة وليست فطرية ،ومن دواعي الكذب لديه ، حماية خصوصيته ، تجنب الوقوع في مأزق وتجب القيام بعمل يكلف به ، ويمكن التعامل مع هذه المشكلة بشرح أضرار ومخاطر الكذب حتى لا يعتاد عليه كوسيلة للتخلص من أي مشكلة يواجهها ، ويفضل مدح السلوك الإيجابي للمراهق حين يقول الحقيقة ولا يكذب .

أخطاء يجب أن يتجنبها الآباء خلال تربيتهم لأبنائهم وخاصة في فترة المراهقة
1- الإختلاف في نظام التربية بين الأم والأب : إن الحوارات المتناقضة بين الأب والأم حول تربية الأبناء ، تزعزع ثقته فيهم وفي نفسه ، ويجعل التعليمات واأاوامر التي يقدموها له عديمة الفائدة وغير فعالة ، لذلك يجب مناقشة ذلك بعيدا عن الأبناء .

2- تقييد حريته : يتعامل بعض الآباء مع أبنائهم كحيوان يحتاج إلى ترويض وتهذيب ، والفكرة التي تسيطر عليه هو كيفية السيطرة عليه وتحديد حريته ، ولكن هذا أسلوب خاطئ وربما يسبب انفجار المراهق حين تاتيه الفرصة ، فيصبح كل ممنوع مرغوب ومتاح ، لذلك يفضل إعطاء الطفل بعض الحرية التي تساعده على تعزيز ثقته بنفسه وتشجعه على كيفية اتخاذ القرارات الهامة في حياته .

3- مقارنة المراهق بغيره : لا يجب المقارنة بين الإبن مع الأقارب أو الجيران في نفس سنه ، لأن ذلك يجعله أكثر عندا ، ويفضل أن يكون مختلفا ومتميزا عن غيره من الأشخاص ، ويعتبر هذه المقارنة شيئا مهينا لشخصيته .

4- الإنتقاد الدائم : وسماع العبارات السلبية مثل “أنت فاشل أو لا تصلح في شيئ” ، تترك أثرا سلبيا في نفس المراهق ، ويجعله يشعر بان وجوده لاقيمة له ويقتل فيه روح التميز والنجاح .

5- الإعتماد على الام فقط في تربية الأبناء : يبتعد بعض لآباء عن تربية الأبناء المراهقين بسبب صعوبة التفاهم مع أبنائه ، ولكن شخصية الأب تؤثر على نضجج ونمو المراهق في هذه المرحلة ، كما يعمل وجود الأب على الثقة بالنفس والإشباع العاطفي لهم سواء الأولاد او البنات .

6- تجاهل الأبناء : يسبب تجاهل الآباء للأبناء وجود فجوة كبيرة بينهما، تعيق عملية التواصل والتفاهم ، وبالتالي يبتعد الطرفين .

7- إعطاء الكثير من الأوامر والتعليمات والإبتعاد عن لغة الحوار : يعتقد الآباء أن الأبوة تعطيهم حق السيطرة وإتخاذ القرارات للأبناء ، ولكن يفضل أسلوب النقاش مع الأبناء وكسب ثقتهم .

الوسوم :
الوسوم المشابهة : , , , ,

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

بسمة حسن

(1) Reader Comment

  1. Avatar
    zhour
    2019-03-19 at 22:19

    Merci beaucouop

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *