مزايا استخدام الباركود في التعليم

أصبحت تقنية الباركود منتشرة على نطاق واسع لدرجة أن العديد من المستهلكين يعتبرونها أمرا مفروغا منه، لكن التكنولوجيا تواصل تقديم العديد من الفوائد في مجموعة واسعة من الشركات، ومن خلال بعض معدات الطباعة الأساسية فقط وماسحة الباركود المتوفرة بسهولة، يمكن للشركات استخدام تقنية الباركود لتحسين الدقة والسرعة والكفاءة دون نفقات كبيرة .

الكفاءة التعليمية من خلال الباركود

بمساعدة الرموز الشريطية يمكن أتمتة إدارة المخزون المدرسي بحيث يتم تبسيط عمليات الاستلام والتخزين والشحن، وهذا له أهمية خاصة في بيئة تعليمية حيث يتعين على المعلمين والطلاب على حد سواء استخدام أنواع مختلفة من العناصر باستمرار من معدات مختبر العلوم إلى اللوازم الفنية، والكثير من هذه العناصر لها متطلبات أساسية مختلفة، على سبيل المثال تحتاج الكتب إلى نظام سريع الخطى للتنظيم، في حين أن اللوازم المدرسية تحتاج إلى إجراءات شراء فعالة حتى لا ينفد المعلمون من العناصر المهمة، وإليك كيفية مساعدة الباركود للمدارس على أن تصبح أكثر فاعلية :

1- عمل إداري أقل للمعلمين

يقضي المعلمون عند تصميم مناهجهم الدراسية والتحضير لصفوفهم، وقدرا كبيرا من الوقت في شراء وإدارة اللوازم المدرسية، ويجب عليهم تنظيم جميع العناصر المستخدمة في الفصل، ويحتاجون أيضا إلى متابعة الطلاب أو المشروعات التي تم تخصيص أصول مختلفة لها، وهذه مهمة مرهقة، خاصة وأن المعلمين لديهم بالفعل الكثير من الالتزامات الزمنية، ويمكن أن يؤدي استخدام الرموز الشريطية لإدارة تعيينات العناصر إلى تقليل الكثير من العبء الإداري عليهم، وبدلا من الاضطرار إلى الاحتفاظ بسجلات الجرد اليدوية كل بضعة أيام يمكن للباركود الاحتفاظ بها .

2- معالجة دقيقة وسريعة الخطى

تسمح الباركود بتتبع الأصول التعليمية بكفاءة من وقت شرائها إلى التقاعد النهائي لها، ويسمح لك هذا بالتقاط الكثير من البيانات المهمة حول أصولك، مثل تكاليف الصيانة وأنماط الاستخدام، وشعبية العنصر حسب الإدارة أو الانضباط، وأفضل شيء في ذلك هو أن الرموز الشريطية تسمح لك بمعالجة المعدات، وبالتالي هذه المعلومات تكون أسرع بكثير مما لو كنت تستخدم جدول بيانات ثابتا .

3- سير العمل التعليمي دون انقطاع

يمكن أن تواجه المدارس مقاطعة مستمرة في العملية التعليمية بسبب نقص الموارد، وغالبا ما ينشأ هذا بسبب سوء إدارة الأصول التعليمية أو ضعف إجراءات الشراء، ويمكن معالجة المشكلة بسهولة عن طريق مزامنة الرموز الشريطية مع نظام إدارة الأصول .

كيف يلائم الباركود سير العمل التعليمي

الباركود هو واحد من الدرجات الأولى على السلم لمراقبة المخزون الفعالة، سواء أكان مسؤولو التعليم مهتمين بتبسيط إجراءات الشراء الخاصة بهم، أو الالتزام بالميزانيات بشكل أفضل، أو الحصول على أقصى استفادة من أصول التعليم الباهظة الثمن، ويمكن أن تساعد الباركود بشكل كبير في ذلك .

ما هي فوائد استخدام تكنولوجيا الباركود

1- صحة التدقيق

في الأيام التي سبقت تقنية الباركود، اعتمدت العديد من الشركات على كتبة لإدخال معلومات حول الحزم التي ظهرت عبر مكاتبهم يدويا، وفي صناعة النقل حيث تتغير الحزم يدويا عدة مرات، وزاد احتمال حدوث خطأ بشري إلى حد كبير، ونظرا لأن الباركود تقدم طريقة موثوقة لقراءة المعلومات المشفرة بدقة، فإن التقنية تقضي على احتمال حدوث خطأ بشري، ويمكن للعمال تحديد الحزم والمنتجات على الفور بمعدل دقة عالي .

2- السرعة

للحفاظ على أخطاء الإدخال اليدوي للبيانات عند الحد الأدنى، غالبا ما يقضي الموظفون وقتا طويلا في فحص الحزم وقراءة معلومات التعريف وتصحيح البيانات التي لم يقوموا بإدخالها بشكل صحيح، وتعمل الباركود على تسريع عملية تسجيل الطرود بشكل كبير عن طريق تقليل فعل القراءة وإدخال أرقام التعريف إلى أكثر من مجرد توجيه الماسح الضوئي إلى الرمز الشريطي، وفي بيئة البيع بالتجزئة، على سبيل المثال يمكن للكتبة استخدام تكنولوجيا الباركود لترميز العشرات أو حتى مئات المنتجات في غضون دقائق، وفي صناعة النقل تستطيع ماسحات الباركود المتطورة قراءة معلومات الحزمة على الفور من مئات الحزم المشفرة بينما الصناديق تشق طريقها إلى سيور النقل .

3- مراقبة المخزون

نظرا لأن كل حزمة تقريبا تحتوي على نوع من الباركود، يمكن للشركات استخدام التكنولوجيا للحفاظ على تحكم دقيق في المخزون، ويمكن للمستودعات على سبيل المثال مسح الباركود على الحزم عند دخولها والخروج من المنشأة للحفاظ على سجل لكل عبوة موجودة في المستودع، وعندما تصل هذه الطرود إلى تجار التجزئة يمكن لموظفي المتجر مسح المنتجات أثناء ارتيادها على الرفوف، ومقارنة هذه السجلات بسجلات الباركود الممسوحة ضوئيا في السجل للحفاظ على بيانات المخزون، وبالمثل يمكن لشركات النقل مسح الرموز الشريطية للحزم عند قبول البضائع، ثم فحصها مرة أخرى عند تسليمها يمكن للشركات التي تربط التحكم في المخزون الخاص بها إلى بوابات الإنترنت تحديث حالة الحزمة على الفور، وإخطار العملاء عند وصول الطرود أو مغادرتها أو تسليمها .

4- التكلفة

على الرغم من أن تكنولوجيا الباركود كانت تحمل في وقت ما ثمنا باهظا، إلا أن انتشار الباركود وتوافر معدات غير مكلفة جعل الباركود في متناول أي مؤسسة تقريبا، وحتى الشركات الصغيرة يمكنها تنزيل خطوط الباركود من الإنترنت، وغالبا مجانا، والبدء في تصنيف الحزم والمخزون، وتشتمل العديد من الهواتف الذكية الآن على تطبيقات تفحص الباركود وتفسيرها، ويمكن للمستخدمين تنزيل تطبيقات الباركود مجانا من عدد من المصادر، وفي مؤسسة كبيرة يمكن أن تكون تقنية الباركود أرخص بكثير في النشر من طرق التحكم في المخزون الأخرى .

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

ريهام عبد الناصر

يوماً ما ستكون لي بصمة يكتب عنها التاريخ وتتناقلها الاجيال

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *