مطويات وصور ابداعية عن ” الابداع “

الإبداع ليس فقط موضوعًا معقدًا بحد ذاته ، و لكن ليس هناك أيضًا إجماع واضح على كيفية تحديد الإبداع بالضبط ، و تشير العديد من التعريفات الأكثر شيوعًا إلى أن الإبداع هو الميل لحل المشكلات أو إنشاء أشياء جديدة بطرق جديدة .

مكونات الإبداع

– اثنين من المكونات الأساسية للإبداع تشمل ما يلي :

الأصالة

يجب أن تكون الفكرة شيئًا جديدًا ليس مجرد امتداد لشيء آخر موجود بالفعل .

الوظيفة

تحتاج الفكرة إلى العمل فعليًا أو امتلاك قدر من الفائدة .

كيفية حدوث الإبداع

– في كتابه الإبداع “التدفق و علم النفس للاكتشاف و الاختراع” ، اقترح عالم النفس ميهالي كسيكسنتميهالي أنه يمكن رؤية الإبداع في كثير من الحالات المختلفة ، و ذلك مثلما يحدث لدى الأشخاص الذين يبدو أنهم محفزون و مثيرون و لديهم مجموعة متنوعة من الأفكار غير العادية .

– و هناك الأشخاص الذين ينظرون إلى العالم بمنظور جديد و لديهم أفكار ثاقبة و يقومون باكتشافات شخصية مهمة ، و يقوم هؤلاء الأفراد باكتشافات إبداعية معروفة بشكل عام لهم فقط ، و هناك أيضًا الأشخاص الذين يحققون إنجازات إبداعية رائعة أصبحت معروفة للعالم بأسره ، و المخترعون و الفنانين مثل توماس إديسون و بابلو بيكاسو سوف يدخلون في هذه الفئة .

أنواع الإبداع

– يميل الخبراء أيضًا إلى التمييز بين أنواع الإبداع المختلفة ، و يشير نموذج “four c” للإبداع إلى وجود أربعة أنواع مختلفة :

الإبداع Mini-c

– يتضمن الإبداع “Mini-c” أفكارًا و رؤى ذات مغزى شخصيًا لا تُعرف إلا بالذات ، ينطوي الإبداع “الصغير” على تفكير يومي و حل المشكلات ، و يساعد هذا النوع من الإبداع الأشخاص على حل المشكلات اليومية التي يواجهونها و التكيف مع البيئات المتغيرة .

الإبداع Pro-C

– يحدث الإبداع “Pro-C” بين المهنيين ذوي المهارات و الإبداع في مجالات تخصصهم ، و هؤلاء الأفراد مبدعون في مهنتهم و لكنهم لا يحققون تفوقًا في أعمالهم .

الإبداع الكبير- C

– ينطوي الإبداع “الكبير- C” على إنشاء أعمال و أفكار تعتبر رائعة في مجال معين ، و يؤدي هذا النوع من الإبداع إلى التميز و الإشادة وغالبًا ما يؤدي إلى إبداعات متغيرة عالميًا مثل الابتكارات الطبية و التطورات التكنولوجية و الإنجازات الفنية .

متطلبات الإبداع

– تشير Csikszentmihalyi إلى أن الأشخاص المبدعين يميلون إلى امتلاكها ، و هي مجموعة متنوعة من السمات التي تسهم في تفكيرهم المبتكر ، و بعض هذه السمات الرئيسية ، تشمل :

الطاقة

– يميل المبدعون إلى امتلاك قدر كبير من الطاقة البدنية و العقلية ، و مع ذلك ، فإنها تميل أيضًا إلى قضاء وقت طويل في التفكير و التأمل بهدوء .

الذكاء

– اعتقد علماء النفس منذ فترة طويلة أن الذكاء يلعب دورًا حاسمًا في الإبداع ، في الدراسة الطولية الشهيرة التي أجراها مركز ترمان للأطفال الموهوبين ، وجد الباحثون أنه على الرغم من أن معدل الذكاء العالي كان ضروريًا للإبداع الكبير ، فليس كل الأشخاص الذين لديهم معدل ذكاء عالٍ مبدعين ، و يعتقد Csikszentmihalyi أن المبدعين يجب أن يكونوا أذكياء ، لكن يجب أن يكونوا قادرين على النظر إلى الأشياء بطرق جديدة ، و حتى ساذجة .

الانضباط

– لا يجلس المبدعون في انتظار الإلهام ، إنهم لعوب ، لكنهم أيضًا منضبطون في متابعة عملهم و شغفهم ، في حين يبدو أن بعض الناس يأتون بالإبداع بشكل طبيعي ، هناك أشياء يمكنك القيام بها لزيادة إبداعك ، كما لاحظ Csikszentmihalyi ، و الإبداع يتطلب كلا من منظور جديد جنبا إلى جنب مع الانضباط ، كما اقترح توماس إديسون الشهير ، فإن العبقرية هي إلهام واحد بالمائة .

– و لقد اقترح الراحل مايا أنجيلو أيضًا أن التفكير الإبداعي يساعد في تعزيز قدر أكبر من الإبداع : “الإبداع أو الموهبة ، مثل الكهرباء ، شيء لا أفهمه ، لكنني أقدر على تسخيره و استخدامه ، بينما لا تزال الكهرباء لغزًا ، أعلم أنه يمكنني توصيلها و إضاءة كاتدرائية أو معبد يهودي أو تشغيل الغرفة و استخدامها للمساعدة في إنقاذ الحياة ، أو يمكنني استخدامها لصعق شخص ما ، مثل الكهرباء و الإبداع لا يصدر أي حكم عليه ، يمكنني استخدامه بشكل منتج أو مدمر ، الشيء المهم هو استخدامه ، لا يمكنك استخدام الإبداع كلما زاد استخدامه ، زاد استخدامك له .

الوسوم :
الوسوم المشابهة : , ,

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *