انواع الصخور الرسوبية

الصخور الرسوبية عبارة عن تجمع لرواسب مختلف أنواع المواد وتشكلها على شكل صخور نتيجة لفعل الحرارة والضغط، ومِن الممكن تعريفها على أنها ناتج ترسيب المواد الذائبة أو المفتتة بالماء والتي تنتج مِن تعرض مختلف الصخور لعوامل التجوية والتعرية الطبيعية تؤدي إلى تفتت ميكانيكي للصخور.

تصنيف الصخور الرسوبية

صخور رسوبية ميكانيكية التكوين ( فتاتية)

هذا النوع مِن الصخور يتكون مِن حبيبات المعادن الناتجة عن التفتت الميكانيكي لكافة أنواع الصخور، ونقل المواد المفتتة بفعل الماء أو الجليد أو الهواء إلى أحواض التقسيم، ويتم تقسيم هذا النوع طبقاً لحجم الحبيبات إلى :

– الكونجلوميرات  Conglomerate

 هي عبارة عن صخور تكونت مِن شظايا صخور تعرضت للتأكل وإنتقلت بعيداً عن مصدرها مما ساعدها على إستدارة حبيباتها التي يتراوح حجمها ما بين 2مم و250 مم.

– الحجر الرملي

يتراوح قطر حبيباته مابين 2 مم و16 مم، وتظهر صخور الحجر الرملي بالكثير مِن الألوان مثل الأحمر والأبيض والرمادي والأسود والوردي والبني، وبعضاً مِن أنواع الحجر الرملي تتكون بشكل أساسي مِن الكوارتز وحبيباتها تكون مستديرة وذات لون فاتح وتُعرف بإسم الحجر الرملي الناضج.

– صخور الغرين

تتكون صخور الغرين مِن فتتات صخور صغيرة الحجم وحبيباتها أنعم مِن حبيبات الرمل ولكن أخشن مِن الطين ولها الكثير مِن الألوان المختلفة.

– صخور البريشيا

صخور البريشيا تختلف كثيراً عن صخور الكونجلوميرات حيث أن حبيباتها حادة الزوايا مما يعني أن الصخر ترسب بالقرب مِن مصدره الأصلي وحجم حبيباتها يُقارب حجم حبة البازلاء بعض الشيء وتتواجد في الغالب في مناطق الصدع ولها الكثير مِن الألوان المختلفة.

– حجر الطين الصفحي أو حجر الطفل

يظهر هذا الحجر بالكثير مِن الألوان المختلفة مثل الأحمر والأسود والبني والرمادي فلونها يعتمد على مكوناتها مِن أكاسيد الحديد والمواد العضوية، ومِن الجدير بالذكر أن هذا النوع يميل للإنقسام إلى قطع مسطحة نوعاً ما وإلى حداً ما تكثر فيها الأحافير وأغلب هذا النوع يتواجد في قاع المحيطات والبحيرات.

صخور رسوبية كيميائية التكوين

يتكون هذا النوع مِن الصخور نتيجة لترسيب بعض المركبات الذائبة في المحاليل المائية بعمليات التبخر، كما يُمكن أن تتكون نتيجة لتغير الوسط الكيميائي الحاوي لها ومِن أهم أنواعها :

– صخور رسوبية جيرية

 مثل الدولوميت والحجر الجيري.

– صخور رسوبية ملحية

 مثل الجبس وملح الطعام.

– صخور رسوبية السليكية

 مثل حجر الصوان والذي يُعرف كذلك بإسم الفلنت.

صخور رسوبية كيميائية وميكانيكية التكوين

وهي عبارة عن مزيج مِن المواد الكيميائية النشأة ( كربونات الكالسيوم ) بالإضافة لمواد ميكانيكية النشأة ( غرين ) ومِن أهم أمثلة هذا النوع مِن الصخور الرسوبية صخر المارل.

 صخور رسوبية عضوية التكوين

وهي عبارة عن تراكم المواد العضوية التي خلفتها الحيوانات أو النباتات التي تعيش في اليابس أو البحار، وكذلك عمليات التحلل مثل تحلل بقايا الهياكل الحيوانية وتفحم النباتات ومِن أمثلة هذه الصخور :

– الكهرمان

الكهربان هو عبارة عن حجر تكون مِن نسغ نباتات تصلبت وتتراوح درجات لونه ما بين الأصفر الشفاف والأصفر الكريمي ويُمكن أن يتواجد باللونين البني الغامق أو الأحمر.

– الحجر الجيري العضوي أو المرجاني

 مثل هياكل الحيوانات البحرية المكونة مِن كربونات الكالسيوم.

– الفوسفات

وهي عبارة عن تحلل الهياكل الحيوانية البحرية ( فوسفات الكالسيوم ).

الفحم

وهو عبارة عن صخر تكون نتيجةً لترسب وتصلب بقايا النباتات في المستنقعات ولونه يتراوح مابين البني والأسود وهو مِن الصخور القابلة للإحتراق ولهذا فإنه يُستخرج مِن الأرض ليُستخدم كوقود، ومِن الجدير بالذكر أن الفحم يختلف نوعه بإختلاف تركيز المواد العضوية بداخله ومِن أنواعه الخث Coalpeat و الليجنيت و الفحم القاري أو الفحم الجيري وفحم الإنتراسيت.

تراكيب الصخور الرسوبية

1- مِن ناحية التطبيق فإنها تميل لأن تأخذ وضع أفقي في شكل الطبقات.

2- أما مِن ناحية التطبيق المتدرج فإن الحبيبات الكبيرة تكون لأسفل ومِن ثم يعلوها الأصغر حجماً ثم الأصغر وهكذا.

3-ومِن ناحية التطبيق المتقاطع فإن مستويات التطبيق تتقاطع مع مستوى التريب مع إتجاه التيار.

4- ومِن ناحية التصفح فإن الصخر يتواجد على شكل رقائق متوازية بسماكة تقل عن 2 مم.

5- وعند تعرض الرسوبيات الطينية لفترة جفاف بعد فترة مِن الترطيب تحدث شقوق الطيب.

6- وبالنسبة لعلامات النيم فإنه نتيجة لتعرض الصخور للرياح أو المياه يحدث تموجات على سطح الرسوبيات.

خصائص الصخور الرسوبية

1- تتألف مِن عدة طبقات ولهذا فإنها تُسمى أحياناً بالصخور الطبقية.

2- تمتلك أحافير نباتية وكذلك حيوانية مما يُساعد على تحديد العمر الزمني للصخور ودراسة تطور النباتات والحيوانات على مر العصور.

3- تمتلك كثيراً مِن المسامات وهذا لأنها تتكون مِن حبيبات مختلفة الأحجام، ومِن الجدير بالذكر أن هذه الخاصية لها أهمية كبيرة للغاية في تخزين المياه الجوفية بين طبقاتها.

4- صخور هشة يُمكن أن تتأكل بسرعة شديدة نتيجة لعوامل التعرية والتجوية.

5- يظهر عليها علامات النيم وهي عبارة عن أشكال متموجة تظهر نتيجة لحركة الأمواج البحرية وإرتطامها بالصخور.

الأنواع الثلاثة الأساسية للصخور الرسوبية

الوسوم :
الوسوم المشابهة : , ,

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

ايمان محمود

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *