سكرابز هلال رمضان

- -

شهر رمضان الفضيل هو ذلك الشهر الذي نزل فيه القرآن الكريم ، كما أنه قد شهد على العديد من الأحدث الهامة للمسلمين ، و هو الشهر الذي تؤدى فيه فريضة الصيام ، و يجتمع فيه الأهل و الأحبة للإفطار على مائدة واحدة.

مراقبة هلال شهر رمضان الكريم

عملية مراقبة شهر رمضان تبدأ في اليوم التاسع والعشرون من الشهر القمري وتبدأ أيضا بعد غروب الشمس، حيث تكون العملية الخاصة بالمراقبة قليلة ولا تأخذ وقت كبير فهي لا تتعدى الساعة في بعض الأوقات، لأنه يتم اختفائه بعد ذلك ولا يمكن رؤيته، ويوجد شروط معينة لرؤية هلال رمضان ومن هذه الشروط ما يلي.

شروط مراقبة هلال رمضان

– يجب أن ينظر الشخص الذي يرى الهلال في ناحية الغرب بالقرب من مغطس الشمس.
– من الأفضل أن يتم الرصد في الأماكن المفتوحة والتي يتم مشاهدة الأفق فيها بدون أي مؤثرات أو معوقات مصل الجبال والتلال والبنيان.
– يجب أن يتجنب الراصد الأماكن التي يوجد بها إضاءة عالية لأنها تقوم بتشويش عملية الرؤية بشكل صحيح.
– مراقبة هلال شهر رمضان تتم في أول الشهر ولا تتم في آخره، حيث أن هلال أول الشهر موقعه في الجنوب من المكان الذي تم فيه غروب الشمس، ويكون إلى الأعلى واتجاهه في الجنوب، أما بالنسبة لهلال آخر الشهر فلا يمكن أن تتم رؤيته بعد أن تغرب الشمس واتجاهه شمالا ويكون إلى الأسفل، لذلك يتم التحقيق مع الراصد عن كافة التفاصيل وأدقها لكي يم التأكد من أنه هلال شهر رمضان أم لا.

أول يوم من شهر رمضان الكريم

– بعد أن يتضح لنا أول يوم لشهر رمضان الكريم بعد أن يظهر الهلال ، تغمر قلوبنا جميعا الفرحة والسعادة بسبب بداية هذا الشهر ، و نستعد لنقوم باستقبال هذا اليوم الذي كله حسنات ، فنستيقظ قبل موعد آذان الفجر لكي نتناول السحور لكي يعطينا طاقة في وقت الصيام ، و نقرأ بعض القرآن حتى موعد الفجر.

– فالصيام هو الامتناع عن الشرب والأكل منذ طلوع الفجر وحتى غروب الشمس، وبالرغم من التعب والإرهاق والصعوبة التي نشعر بها في أوقات الصيام، ولكن نشعر أيضا بالسعادة في هذا الشهر ونكون أقرب مع أحبابنا وأهلنا.

– ففي أوائل أيام هذا الشهر الكريم يهتم كل مسلم على أن يذكر الله تعالى كثيرا وأن يقوم بتأدية الصلوات في أوقاتها ، وأيضا قراءة الكثير من القرآن، وتجهيز أشهى الأكلات على الفطار، ومشاهدة البرامج الشيقة، ولكن يجب أن نهتم بأن لا نضيع الوقت الثمين في هذا الشهر الكريم أمام التلفاز، لأن هذا الشهر يأتي مرة واحدة كل عام وجميع الأعمال الصالحة مقبولة فيه كما أن الثواب والأجر مضاعف في هذا الشهر المبارك، والدعاء مستجاب بإذن الله.

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *