سكرابز شعار وزارة التعليم

- -

كل شخص لديه تصوره للتعليم، هذا يختلف باختلاف الأسرة التي يأتي منها والمجتمع الذي ينتمي إليه، التعليم الذي يتلقاه الطفل له تأثير عليه طوال حياته، ويمكن أن يغير شخصيته ومنطقة، و شعار وزارة التعليم في كل مكان يترافق مع مفهوم التربية، لأن التعليم الأكاديمي جزء لا يكتمل بدون التربية الأخلاقية، لذا نجد كل أسرة تسعى جاهدة لتعلم أطفالها بشكل جيد .

مؤسسات التعليم

على الرغم من أن كل أسرة تسعى جاهدة لتعليم أطفالها بشكل جيد، يجب ألا ننسى أن المجتمع يشارك أيضا في تعليم أطفالنا، لأن الطفل يكون دائما على اتصال دائم بالعالم الخارجي (المدرسة، الجمعيات، النادي، وغيرهم)، هذه الكيانات أو المؤسسات لها تأثير على تعليم الأطفال والشباب، ومع ذلك، فإن مشاركة الوالدين في تربية الأطفال أمر مهم للغاية، يتيح ذلك للشباب التفكير قبل اتخاذ القرارات والتمييز بين الطرق الجيدة والسيئة، وبالتالي، فإن إظهار الطريق الصحيح للشباب هو مسؤولية أولياء الأمور الأساسية، لذا فإن الأسرة والأقارب هم الفاعلون الرئيسيون في تعليم الأطفال .

أهمية التعليم

القيم التي ينقلها الآباء إلى أطفالهم ستكون هي أمتعتهم مدى الحياة، الطفولة هي مرحلة حساسة للغاية لأي فرد، إن القيمة التي يتم تعلمها في هذه المرحلة هي التي سوف تحدد شخصية الطفل إلى الأبد، يمكن للمرء من خلال سلوك الطفل أن يعرف شخصيته، والتعليم مسئولية الوالدين في المقام الأول، ولكل شخص الحق في التعليم، وهذه المهمة هي أيضا مسؤولية الآباء والأمهات، فالتعليم ضروري لضمان مستقبل الطفل، والتدريب والتخرج والخبرة المهنية هي المسارات الأساسية في التعليم .

التعليم يخلق شخصية الطفل

بالإضافة إلى المعرفة، فإن الدور الآخر للتعليم هو صياغة شخصية الأطفال، فتعليم هؤلاء الأطفال في سن صغير له تأثير كبير على شخصيتهم، حيث نجد الطفل المسؤول يبحث دائما عن دوره الذي يجب أن يؤديه في منظمة المسئولية التي تعلمها، وإذا قام الآباء بتعليم أطفالهم كيفية التغلب على المشكلات، سوف يستطيعون دائما مواجهة العقبات وعدم الفرار منها، والتعليم يساعد على تنمية عقلية الشباب، فهو يساعد على إعداد مستقبلهم، والتعليم مهما كانت مساهماته (إيجابية أو سلبية)، له دائما تأثير على معرفة الشخص ومنطقه وأسلوب حياته، وبالتالي وفقا للنتائج المرجوة، من الضروري توفير تعليم ملائم لأطفالنا .

أهم 5 فوائد من التعليم

1- عندما يذهب الأطفال إلى المدرسة تتطور أدمغتهم، وتتوسع عقولهم وتفتح أعينهم، حيث يتمتع التعليم بالقدرة على تغيير العالم .

2- التعليم هو الخطوة الأولى نحو التفاهم بين الثقافات، فالجغرافيا، التاريخ، الدراسات الاجتماعية، هي مواضيع تتناولها المدارس في جميع أنحاء العالم، وكلما زاد فهمنا للعالم، كلما زاد عدد المعلومات المتوفرة لدينا، وكلما زادت فرصنا في رؤية كيف تبدو حياة الآخر .

3- التعليم يبني الثقة في النفس، فعندما يتعلم الأطفال القراءة والكتابة، يصبحون واثقين من قدرتهم على النجاح، كل سؤال يجيبون عليه بشكل صحيح يبني قدراتهم وثقتهم بأنفسهم .

4- التعليم يحارب الفقر، فمع التعليم تأتي الفرص وخاصة فرص العمل، يعد التعليم العالي الأطفال لمجموعة واسعة من الوظائف والمهن، مما يتيح لهم الفرصة لتغيير دائرة الفقر في أسرهم .

5- التعليم يعزز عملية صنع القرار والتفكير النقدي، حيث يتعلم الأطفال الذين يدرسون في المدرسة القيم والأخلاق وطرق حل المشكلات، ومع القدرة على اتخاذ القرارات المهمة والنظر في جميع الاحتمالات، سيحققون بلا شك مزيد من النجاح في حياتهم الشخصية والمهنية، وبما أن المدرسة هي أول فرصة منظمة للأطفال للتواصل مع الأطفال الآخرين في سنهم، والتي تصع لهم القواعد والمبادئ التوجيهية للعمل بشكل صحيح، فسيساعد هذا في تطوير المهارات المهنية، فكلما تعلمت، زادت مهاراتك، وبينما نتعلم نبدأ في استغلال جميع الفرص المهنية التي تأتي في طريقنا .

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *