ايات و احاديث تحرم ” خروج المرأة بدون إذن زوجها “

خروج المرأة دون إذن مِن زوجها ولغير الضرورة أو الواجب الشرعي أمراً متفق على حرمانيته مِن قبل كافة الفقهاء حتى إن بعض الفقهاء يُطلقون على الزوجة التي تقوم بهذا مصطلح ناشزة، وكذلك الأمر بالنسبة للفتاة التي تخرج مِن، منزلها دون إذن مِن وليها فإذا ما كان ولي أمرها يملك أمر تزوجها فمن باب أولى أن يملك القيام عليها في أمرها كله ما يشمل أن يأذن لها بالخروج مِن المنزل أو لا فعلى الوالي سواء أباً كان أم أخاً أن يتحمل المسؤولية ويحفظ الأمانة التي لديه ( الفتاة إبنة كانت أم أخت ) ويُعلمها ويؤدبها بشكل جيد.

أحاديث تُحرم خروج المرأة دون إذن زوجها

1- عن إبن عمر أنه قال : أَتَتِ امْرَأَةٌ نَبِيَّ اللهِ صلى الله عليه وسلم, فَقَالَتْ : يَا رَسُولَ اللهِ مَا حَقُّ الزَّوْجِ عَلَى زوجته ؟ قَالَ : لاَ تَمْنَعُهُ نَفْسَهَا وَلَوْ كَانَتْ عَلَى ظَهْرِ قَتَبٍ، قَالَتْ : يَا رَسُولَ اللهِ ، مَا حَقُّ الزَّوْجِ عَلَى زَوْجَتِهِ ؟ قَالَ : لاَ تَصَدَّقُ بِشَيْءٍ مِنْ بَيْتِهِ إلاَّ بِإِذْنِهِ ، فَإِنْ فَعَلَتْ كَانَ لَهُ الأَجْرُ ، وَعَلَيْهَا الْوِزْرُ قَالَتْ : يَا نَبِي الله مَا حَقُّ الزَّوْجِ عَلَى امرأته ؟ قَالَ : لاَ تَخْرُجَ مِنْ بَيْتِهِ إِلا بِإِذْنِهِ ، فَإِنْ فَعَلَتْ : لَعَنَتْهَا مَلاَئِكَةُ اللهِ وَمَلاَئِكَةُ الرَّحْمَةِ وَمَلاَئِكَةُ الْغَضَبِ حَتَّى تَتُوبَ ، أَوْ تراجع .قَالَتْ : يَا نَبِيَّ اللهِ : فَإِنْ كَانَ لَهَا ظَالِمًا ؟ قَالَ : وَإِنْ كَانَ لَهَا ظَالِمًا قَالَتْ : وَالَّذِي بَعَثَك بِالْحَقِّ لاَ يَمْلِكُ عَلَيَّ أَمْرِي أَحَدٌ بَعْدَ هَذَا أَبَدًا مَا بَقِيتُ .

2- عن ابن عباس رضي الله عنه أن امرأة من خثعم أتت النبي صلى الله عليه و سلم فقالت : يا نبي الله ! إني امرأة أيم، وإني أريد أن أتزوج، فما حق الزوج على زوجته ؟ فإن استطعتُ ذلك، وإلا جلست أيما ؟ فقال النبي صلى الله عليه و سلم : ( إن حق الزوج على زوجته إذا أرادها على نفسها وهي على ظهر بعيره لا تمنعه، ومن حق الزوج على الزوجة أن لا تعطي من بيتها إلا بإذنه، وإن فعلت ذلك كان الإثم عليها والأجر لغيرها، ومن حق الزوج على الزوجة أن لا تخرج من بيته إلا بإذنه ، فإن فعلت ذلك لعنتها الملائكة حتى ترجع أو تتوب.

3- عن حصين بن محصن : أن عمة له أتت النبي صلى الله عليه وسلم فقال لها: أذات زوج أنت قالت نعم قال فأين أنت منه قالت ما آلوه إلا ما عجزت عنه قال فكيف أنت له فإنه جنتك ونارك.

4- عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه قال :  لو تعلم المرأة حق الزوج لم تقعد ما حضر غداؤه وعشاؤه حتى يفرغ منه.
5- يقول رسول الله صلى الله عليه وسلم : إذا باتت المرأة هاجرة فراش زوجها لعنتها الملائكة حتى تصبح.

6-عن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : لا يحل للمرأة أن تصوم وزوجها شاهد إلا بإذنه، ولا تأذن في بيته إلا بإذنه.

أيات تحرم خروج المرأة دون إذن زوجها

1- قال تعالى ” الرِّجَالُ قَوَّامُونَ عَلَى النِّسَاءِ بِمَا فَضَّلَ اللَّهُ بَعْضَهُمْ عَلَى بَعْضٍ وَبِمَا أَنْفَقُوامِنْ أَمْوَالِهِمْ فَالصَّالِحَاتُ قَانِتَاتٌ حَافِظَاتٌ لِلْغَيْبِ بِمَا حَفِظَ اللَّهُ ” سوة النساء الأية 34.

2- قال تعالى ” وَقَرْنَ فِي بُيُوتِكُنَّ ” سورة الأحزاب الأية 33.

حكم خروج المرأة مِن بيتها

مِن حقوق الزوج على زوجته أن لا تخرج الزوجة مِن البيت سوى بإذنه فحتى إن الشافعية والحنابلة قالوا أن المرأة لا يحق لها أن تخرج لعيادة والدها المريض سوى بإذن مِن زوجها و يحق لزوجها أن يمنعها فطاعة الزوج واجبة ولا يجوز ترك الواجب بما هو ليس واجب.

يقول الحنفية أن هنالك أربع مواضع يجوز فيها للزوج أن يؤدب زوجته بالضرب وهي ترك الزينة إذا أراد الزينة وترك الإجابة إذا دعاها للفراش وهي طاهرة وترك الصلاة والخروج مِن البيت بغير إذنه.

حكم خروج المرأة للترفيه

الشريعة الإسلامية تأذن للمرأة أن تخرج مِن بيتها للصلاة في المسجد كما يُسمح لها كذلك بالخروج مِن بيتها لطلب العلم وقضاء الحاجة حيث يجوز أن تخرج المرأة مِن بيتها إذا ما كان هذا للترفيه ولكن بشرط أن تلتزم المراة بالضوابط الشرعية للخروج مِن المنزل مثل أن تكون متحجبة وغير متبرجة وأن تأمن الطريق في الحضر.

حكم خروج المرأة مِن بيتها بغير محرم

ما مِن دليل يوجب على وجود محرم مع المرأة عند خروجها مِن المنزل إلا إذا ما كانت مسافرة وما مِن حرج على المراة في الخروج مِن المنزل لقضاء حوائجها وحدها إذا ما أمنت الطريق بشرط أن لا يكون خروجها هذا سفراً فقد كان نساء الصحابة يمشين للمساجد ويأتين النبي يستفتينه دون محرم.

الوسوم :
الوسوم المشابهة : , ,

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *